الأخــبــــــار
  1. هآرتس: تقديم أكبر حصة تصاريح لتجار غزة منذ سيطرة حماس على القطاع
  2. قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من الضفة
  3. حالة الطقس: انخفاض ملموس على الحرارة وسقوط زخات متفرقة من الأمطار
  4. الاحتلال يقرر توسيع مساحة الصيد الى ١٥ ميل وإضافة ٢٠٠٠ تصريح لتجار غزة
  5. أولمرت يطلب من الرئيس ريفلين حذف السجل الجنائي له
  6. الاحتلال يجبر عائلة مقدسية على هدم 3 منازل في جبل المكبر جنوب القدس
  7. هآرتس: مشروع استيطاني ضخم على أراضي مطار قلنديا شمال القدس
  8. فلسطين تحصل على عضو مراقب في الحلف التعاوني الدولي
  9. اصابة 15 طالبا على الاقل جراء انفجار في التدفئة المركزية بجامعة الخليل
  10. جيش الاحتلال يعلن اعقتال فلسطيني عبر السياج جنوب غزة
  11. الطقس: حالة من عدم الاستقرار وتحذير من السيول غدا
  12. اسرائيل تعلن سقوط بالونات مفخخة في اشكول
  13. اعتقال شاب قرب الحرم الابراهيمي بحجة حيازته سكينا
  14. الاحتلال يعتقل سبعة مواطنين من الضفة
  15. الاحتلال يجرف 50 دونما شرق سلفيت
  16. رؤساء أحزاب كتلة اليمين يوقعون "وثيقة ولاء" لنتنياهو
  17. العمادي ونائبه يصلان غزة الخميس المقبل
  18. فتح: سنواجه "صفقة القرن" بمزيد من النضال على الأرض
  19. الطقس: حالة من عدم الاستقرار مساء الثلاثاء ومنخفض جوي ليل الجمعة
  20. اشتية: الخطة الأمريكية ليست أكثر من مذكرة تفاهم بين نتنياهو وترامب

المُصالحة الفلسطينية.. الرابح التكتيكي والرابح الاستراتيجي

نشر بتاريخ: 11/09/2019 ( آخر تحديث: 11/09/2019 الساعة: 09:55 )
الكاتب: عماد أبو عواد
مسلسل المصالحة الفلسطينية إن صح التعبير، والذي يُرى على أنّ حلقاته قد طالت، في خضم إدراك أنّ السيناريو لن ينتهي إلّا بمزيد من التشتت وفق مُجريات الأحداث، في ظل عدم وجود ضغط حقيقي وتحديداً على المستوى الجماهيري لإنجاز الخطوة الأهم في سبيل إيقاف التدهور الحاصل على مستوى القضية، وليس تحقيق خطوة للأمام.

بغض النظر عن تحميل كل طرف للآخر مسؤولية فشل انهاء الانقسام، خاصة في ظل التدخلات الخارجية التي لن تسمح بعودة الوحدة الفلسطينية، وتحديداً من الجانب الإسرائيلي والقوى الغربية المؤثرة، فإنّه ما بين التكتيك والاستراتيجية، سيجد كل طرف فلسطيني حقق مكاسب يراها من زاويته.

قد يبدو تكتيكياً أنّ السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، من الناحية التكتيكية تُحقق أن صح التعبير مكاسب وتُسجل في مرمى الطرف الآخر في قطاع غزة، فهي في الوقت الذي لم تستلم القطاع لحكمه، استطاعت اظهار حماس أمام شريحة واسعة على أنّها عاجزة عن توفير أحد الأدنى لحياة كريمة لسكان القطاع، وربما تأمل بعض الأطراف أن يُساهم ذلك بحالة من الفوضى تُجبر حماس على التخلي عن حُكم غزة، وتأمل أطراف أخرى أن يؤدي ذلك إلى اضعافها والاضرار في مقاومتها.

يأتي ذلك في ظل حقيقة أنّ المشروع العام للسلطة، وتحديداً في الضفة الغربية يتآكل بشكل متسارع، فلا أفق سياسي، ولا اقتصادي ودولة المستوطنين باتت على أبواب التحكم بزوايا مختلفة في الضفة الغربية، خاصة أنّ الضم العملي للضفة قد بدأ، ولا داعي لإثبات ذلك من خلال الإعلان الإسرائيلي، هذا الواقع الذي يُرى في الضفة، والذي استطاع الاحتلال خفض سقف المطالب الفلسطينية، إلى حدود القبول بجزء جزء الجزء، والذي لن تُعطيه "إسرائيل" لأحد، إلّا إذا امتلك نقاط قوّة.

على الجانب الآخر، أبدت حركة حماس قُدرة على الصمود في وجه الحصار، وإن كانت لم تحدث اختراقه حقيقية في جداره، لكن المُحاولات مستمرة، ولعلّ التقدم البطيء يفي بالغرض مرحلياً. لكن الأزمة واضحة وبينة، وقدرة احتمال الناس باتت تتآكل، والسؤال المركزي، إلى أين سيقود هذا الضغط؟، في ظل حقيقة فشل جهود المُصالحة.

وفق رؤية حركة حماس في غزة، كما يظهر ذلك من خلال سياستها المُعلنة، هو العمل على كسر الحصار، دون الوصول إلى حرب شاملة، مع الاستعداد الدائم لها، ويُدلل على ذلك مضاعفة المُقاومة من قدراتها بشكل مستمر.

هُنا يُمكن تحليل المشهد بمُعطيين دون تعقيد، في حال نجاح السلطة ومناصريها في احداث تصدع في حُكم حماس، ولربما اضعاف أداء المُقاومة، فإنّ التكتيك المُمارس سيكون قد آتى اؤكله، فيما لو استمر صمود الحركة في ظل تعاظم قوّة مقاومتها، واستطاعت احداث شرخ حقيقي في الحصار، فإنّ الرابح الاستراتيجي في هذه الحالة ستكون غزة.

وإن كان كما أشير أعلاه لا يصح في ظل الوطن الواحد الحديث بمنطق الرابح والخاسر، لأنّ الكلّ خاسر بضياع الضفة، والكل سيربح إن انتصرت غزة، فإنّ الواقع الموجود حالياً هو محاولة تسجيل نقاط ما بين مشروعين، الأول اعتمد على السياسة فلم يُحصّل شيء، لا وبل بات يُرى من قبل العدو وحلفائه على أنّه ليس شريك، فيما الثاني اعتمد على المقاومة التي باتت مؤلمة للاحتلال، ولكنّ حاجيات الناس باتت مُلحة وتتطلب عملاً دؤوبا لإيفائها.

قد تبدو السلطة الفلسطينية أقل حاجة للمُصالحة، لكن الواقع خلاف ذلك، فمشروعها يتآكل، وببساطة لم يتبقى للسلطة من نقاط القوّة سوى مقاومة غزة، فوحدة السلطة مع غزة، سيُعزز من مشروعها السياسي، وسيدفع العالم والاقليم وكذلك الكيان، للاعتراف على الأقل بما ارتضته السلطة في أوسلو. حال الفلسطينيين في الوطن، يتطلب فقط الوحدة، ومزيد من التأخير يعني المزيد من استفراد الأطراف بنا ومحاولة فرض ما ترتئيه "إسرائيل"، على الأقل مرحلياً.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020