الأخــبــــــار
  1. الرئيس يتسلم التقرير السنوي للشرطة الفلسطينية
  2. العاروري: دول عربية شاركت في "صفقة القرن"
  3. ليبرمان: لا فائدة من شن عملية عسكرية بغزة
  4. الاحتلال يعتقل طفلا من قلقيلية
  5. الاحتلال يطلق النار على شاب بدعوى محاولة تنفيذ عملية طعن
  6. مصرع شاب جراء حادث سير في ضواحي القدس
  7. الطقس: امطار مصحوبة بعواصف رعدية
  8. إيطاليا تسجل أول حالة وفاة بفيروس"كورونا" المستجد
  9. أحزاب ومجالس بلدية إسبانية تقود حملة لمقاطعة إسرائيل
  10. إغلاقات في 10 بلدات إيطالية تحسباً من فيروس كورونا
  11. الرئيس: الرهان على الشباب بقيادة المرحلة المقبلة
  12. طيران حربي اسرائيلي في الاجواء اللبنانية
  13. القبض على شخص بحقه مذكرات قضائية بـ1.5 مليون شيقل
  14. اصابات بالاختناق خلال قمع مسيرة بلعين الأسبوعية
  15. اسرائيل تعلن عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا
  16. مصرع شاب وإصابة 3 آخرين في حادث سير قرب سلفيت
  17. الأمم المتحدة: الاستيطان عقبة أمام السلام الدائم
  18. الاحتلال فتح النار باتجاه سائق سيارة قرب رام الله بحجةمحاولته دهس جنود
  19. العليا الإسرائيلية تقرر هدم منازل منفذي عملية "عين بونين"
  20. نتنياهو يوافق على قرار بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في جبل ابو غنيم

هل تفتح باراغوي مكتبا تجاريا في القدس

نشر بتاريخ: 04/09/2019 ( آخر تحديث: 07/09/2019 الساعة: 08:12 )
بيت لحم- معا- أعلن رئيس باراغواي اللبناني الأصل، ماريو عبده بينيتز، الثلاثاء، أن بلاده بصدد فتح مكتب تجاري لها لدى إسرائيل في القدس، في دليل آخر على التصالح بين البلدين، بعد الأزمة الدبلوماسية الكبيرة بينهما.

وقال بينيتز في مقابلة مع قناة ""NPY التلفزيونية المحلية "تم استعادة العلاقات مع إسرائيل بالكامل، ونحن بصدد فتح مكتب تجاري في القدس".

وغرّدت الصحافية التي أجرت المقابلة مع بينيتز، تصريحاته على صفحتها في "تويتر".

ورحّب وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس بالقرار قائلا، إنه "مُقتنع بأننا سنرى سفارة باراغواي في القدس بالمُستقبل".

ويأتي ذلك، بعد أن اتخذ بينيتز نفسه، قرارا في الخامس من سبتمبر/ أيلول الماضي، بإعادة سفارة بلاده في إسرائيل من القدس إلى تل أبيب، بعد أن افتتحها سلفه قبل 3 أشهر من ذلك. وردت إسرائيل بشكل قاس على تلك الخطوة آنذاك، حيث أوعز رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بإغلاق السفارة لإسرائيلية في أسونسيون "فورا"، واستدعى السفير الإسرائيلي من هناك لإجراء تشاورات.

واتضح لاحقا، أن بينيتز أغلق السفارة في القدس، ليس استجابة للضغوطات العربية فحسب، بل من منطلق "التجاهل" الإسرائيلي لبلاده، حيث لم يزر أي مسؤول إسرائيلي باراغواي بعد نقلها السفارة إلى القدس، ولم يستثمر رجال الأعمال الإسرائيليون الأموال في البلاد.

وبذلت الإدارة الأميركية جهودا لإعادة المياه بين إسرائيل وباراغواي إلى مجاريها، ليُسفر ذلك عن إعلان السلطات في باراغواي، عن منظمة "‎حزب الله" اللبنانية وحركة ‎حماس، على أنهما منظمتان "إرهابيتان".

وقدّم كذلك السفير الإسرائيلي يوعد مغين، أوراق اعتماده مؤخرا، لرئيس باراغواي ووزير الخارجية.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020