الأخــبــــــار
  1. "البرلمان الدولي" يطالب إسرائيل بالافراج عن المعتقلين الأردنيين
  2. الاحتلال يغلق مدخلي كفل حارس شمال سلفيت
  3. اصابات بالاختناق خلال مواجهات في بيت امر
  4. امريكا: اتفاق على وقف اطلاق النار شمال سوريا لمدة 5 ايام
  5. الاردن ترفض اعتقال الاحتلال للمواطنة هبه اللبدي
  6. الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
  7. مظاهرات في لبنان احتجاجا على سياسة الحكومة
  8. الاردن تطالب اسرائيل بوقف انتهاكاتها في الاقصى
  9. كوشنر يزور إسرائيل أواخر الشهر ويلتقي غانتس
  10. الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان لاتفاق بشأن خروج الاخيرةمن الاتحاد
  11. جيش الاحتلال يطلق النار على شاب 20 عاما بتهمة محاولة دهس قرب رام الله
  12. وكالة الأنباء السعودية: وفاة 35 مقيما وإصابة 4 في حادث مروري بالمدينة
  13. أمريكا تدمر ذخيرة وعتادا في ضربة جوية لدى انسحاب قواتها من سوريا
  14. القاء عبوات على جيش الاحتلال شمال بيت لحم
  15. وفاة 30 معتمرا في حادث سير بالسعودية
  16. انخفاض على الحرارة - الارصاد تحذر من خطر تشكل السيول
  17. إصابات خلال اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف بنابلس
  18. المجلس التنفيذي لليونسكو يقر مشروع قرار حول القدس وأسوارها
  19. وزير خارجية امريكا يلتقي نتنياهو لبحث اوضاع سوريا
  20. الاردن ينفي موافقته على تمديد تأجير الباقورة والغمر لاسرائيل

عقدت في الضفة- ماذا قال نتنياهو أثناء جلسة الحكومة؟

نشر بتاريخ: 15/09/2019 ( آخر تحديث: 16/09/2019 الساعة: 08:08 )

بيت لحم- معا- صادقت الحكومة الاسرائيلية على مقترح نتنياهو وشرعنت النقطة الاستيطانية العشوائية "مافوؤوت يريحو" الواقعة جنوب غور الأردن شمال مدينة اريحا.

وكرر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، تعهّده بضم مناطق في غور الأردن في الضفة الغربية لإسرائيل، إن نجح بتشكيل الحكومة المقبلة، بعد الانتخابات التي ستجري الثلاثاء.

وفي جلسة حكومته الأسبوعية الأحد، أكد نتنياهو "سنفرض السيادة في وادي الأردن وشمال البحر الميت، حالما يتم تشكيل الحكومة المقبلة في الكنيست المقبل". ووصف نتنياهو غور الأردن بـ "الجدار الحامي لإسرائيل من الجهة الشرقية".

وأضاف "لقد عينتُ فريق عمل برئاسة وكيل ديوان رئيس الحكومة، والذي سيضع الخطوط العريضة لخطة فرض السيادة". وكشف نتنياهو أن "فرض السيادة الإسرائيلية على جميع المستوطنات في الضفة الغربية، وأراض أخرى ضرورية لأمننا وتراثنا، ستُطرح في 'صفقة القرن'، التي ستُعرض سريعا جدا بعد الانتخابات".

ووفقا ما نقله موقع I24 العبري فأن الجلسة عُقدت وبشكل استثنائي في غور الأردن، وليس في مقر الحكومة الإسرائيلية في القدس. وهذه هي المرة الأولى التي تعقد الحكومة الإسرائيلية فيها، جلسة لها في الضفة الغربية.

وأكد نتنياهو أنه سيتم شرعنة البؤرة الاستيطانية "ميفوت يريحو" الواقعة في غور الأردن، في هذه الجلسة، على الرغم من مُعارضة المستشار القضائي للحكومة لهذه الخطوة، بسبب "التوقيت"، الذي يأتي قبل يومين من الانتخابات. ويُخشى أن يكون نتنياهو قد أقدم على مثل هذه الخطوة، لكسب تأييد المستوطنين في الانتخابات.

ويأتي ذلك، تزامنا مع الاجتماع الاستثنائي، الذي تعقده منظمة التعاون الإسلامي بطلب من السعودية الأحد في جدة، على مستوى وزراء خارجيتها، لبحث "التصعيد الإسرائيلي"، المتمثل في عزم نتنياهو فرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء من غور الأردن، في حال إعادة انتخابه.

وحول إبرام معاهدة دفاع مشترك بين بلاده والولايات المتحدة، قال نتنياهو "لقد اتفقتُ مع الرئيس الأميركي ترامب، على دفع تحالف دفاعي تاريخي بين بلدينا"، معتبرا ذلك أنه "يعزز جدا ردع عدونا". وتُعارض المعارضة الإسرائيلية إبرام معاهدة كهذه، بحجة أنها "تقيّد حرية عمل الأمن الإسرائيلي، الذي سيضطر إلى إبلاغ واشنطن بكل عملياته بالخارج"، إلا أن نتنياهو نفى ذلك.

وقال عضو الكنيست المُعارض غابي أشكنازي، إن معاهدة الدفاع المُشترك، "ستُلزم إسرائيل باعتبار أي هجوم على الولايات المتحدة بمثابة اعتداء عليها، وبالتالي فإننا سنرى جنودنا يُقاتلون في العراق وفي أفغانستان، وهو أمر نرفضه". وقلل المُرشح ورئيس الحكومة الأسبق إيهود باراك، من حظوظ إبرام هذا الاتفاق، مذكّرا أنه "ينبغي المصادقة عليه في الكونغرس ومجلس النواب الأميركي أولا".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018