الأخــبــــــار
  1. الصحة: حصيلة العدوان على غزة 34 شهيداً و111جريحاً
  2. جيش الاحتلال: قتلنا حوالي 25 مسلحا وغزة اطلقت 450 صاروخًا على إسرائيل
  3. الاحتلال يعلن العودة الى الحياة الطبيعية في مستوطنات غزة وازالة القيود
  4. الجهاد الاسلامي والاحتلال يوافقان على طلب مصري بوقف اطلاق النار في غزة
  5. هيئة مسيرات العودة تعلن تأجيل جمعة "وكالة الغوث" على حدود غزة
  6. قناة 13: حماس معنية بانهاء القتال ووقف اطلاق النار من جانب الجهاد
  7. جيش الاحتلال يبدأ موجة هجمات جديدة على غزة في هذه الاثناء
  8. جيش الاحتلال: المقاومة اطلقت 360 صاروخا منذ امس حتى اللحظة
  9. زياد النخالة يصل الليلة القاهرة للقاء جهاز المخابرات المصرية
  10. طيران الاحتلال يستهدف موقعا لسرايا القدس جنوب مدينة غزة بـ 4 صواريخ
  11. انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي
  12. يديعوت احرنوت: جهود لوقف اطلاق نار يمكن أن تنجح وإن فشلت القتال سيشتد
  13. استشهاد مواطن وإصابة آخر في غارة جوية على شمال مدينة غزة
  14. إصابة إسرائيليين بسقوط صاروخ على منزل في عسقلان
  15. الصحة: وصول شهيدين واصابة في قصف اسرائيلي شرق خانيونس
  16. جيش الاحتلال: هاجمنا مصنعًا لإنتاج الصواريخ بعيدة المدى في قطاع غزة
  17. الصحة: 18 شهيدا بينهم سيدة و 50 اصابة جراء التصعيد الاسرائيلي منذ امس
  18. قناة عبرية: إسرائيل هددت باغتيال زياد النخالة إذا لم تتوقف الصواريخ
  19. صافرات انذار تنطلق في عسقلان
  20. طائرات الاستطلاع تقصف دراجة نارية يستقلها مواطن وطفله

"العمادي" وضم أجزاء من الضفة وهروب نتنياهو

نشر بتاريخ: 11/09/2019 ( آخر تحديث: 11/09/2019 الساعة: 17:00 )
الكاتب: ربحي دولة
في هذه الأيام تتسارع الأحداث مع بدء العد التنازلي للانتخابات الاسرائيلية التي ستعقد بعد اسبوع ، حيث طل علينا السفير العمادي بتصريحات لها وقع وصدى واسع حول الانقسام وادارته والمنافع التي تحققها كل من "حماس" وإسرائيل ومصر والذي اكد على عمق العلاقة ومتانتها مع كل من حماس ودولة الاحتلال والتصريحات التي أدلاها العمادي ليست من فراغ وإنما دليل على دور قطر في إدارة الانقسام وتوسيع الفجوة الكبيرة أصلاً والتي حدثت بفعل الانقسام وكجزء من المشاركة في الحملة الانتخابية في دولة الاحتلال .

وفي ذات السياق وكما كان دائماً يتصدر الشعب الفلسطيني وقضيتنا عناوين الحملات الانتخابية للأحزاب الصهيونية المتنافسة فيكون جوهر تنافسهم " الأكثر جُرماً" أكثر بحق شعبنا ومن يعطي وعودات بضم المزيد من الأراضي وبناء المستوطنات الجديدة وتوسعة القائم.

وطل علينا نتنياهو بالأمس بوعد قاطع بضم اجزاء كبيرة من الضفة الغربية ومنطقة غور الاردن الى دولة الكيان في حال أعيد انتخابه، أرى أن هذا الشخص المثقل بقضايا فساد كبيرة تنتظره في المحاكم يحاول حتى الرمق الأخير البحث عن "تحصين نفسه" من هذه القضايا التي ستودعه السجن حال انتهاء دوره الإجرامي واستبداله بشخصية أخرى لتكمل المشوار لتحقيق حلم الصهيونية بالسيطرة الكاملة على المنطقة.

هذا المجرم غاب عن ذهنه شيء مهم في هذه المعادلة ان هناك شعب مازال متمسك بحقه بهذه الارض صامد صابر رغم كل التحديات .. هذا الشعب الذي يقف سداً منيعاً في وجه كل التحديات ولا احد محصن من غضبه وردة فعله على هذا العدوان وأكبر دليل على ذلك هروب نتنياهو للاختباء في أنفاق تحت الارض ليحمي نفسه من بضع صواريخ بعد سماعه لصوت صفارات الإنذار.

مهما استخدموا من أدوات ومهما مارسوا من إجرام بحق شعبنا ومهما صرحوا فان شعبنا الفلسطيني يقف بالمرصاد وسيهدم كل تحصيناتهم وسيذهب كل أدواتهم الى مزابل التاريخ لنعيد كتابة التاريخ الصادق الذي حاول هذا الاحتلال تزويره وسنعيد رسم خارطة الوطن بالحدود التي تليق بتضحيات هذا الشعب العظيم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018