الأخــبــــــار
  1. اضاءة شجرة الميلاد في نابلس
  2. اللحام: صمت إسرائيلي مقلق حيال الرد على مشاركة القدس بالانتخابات
  3. الاحتلال يعتقل شابا قرب حاجز الجلمة
  4. بمشاركة فلسطين: انطلاق أعمال منتدى شباب العالم في شرم الشيخ
  5. ليلة بيروتية "ملتهبة".. 25 مصابا باشتباكات الاحتجاجات
  6. اشتية وأبو سيف يطلقان "مؤتمر فلسطين الكنعانية"
  7. اشتية يدعو للضغط على الاحتلال لعقد الانتخابات بالقدس
  8. الطقس: ارتفاع درجات الحرارة
  9. حماس: تجديد التفويض للاونروا سيحسن اوضاع اللاجئين
  10. انتخابات الليكود: نتنياهو وساعر يتنافسان بشدة للحصول على دعم اردان
  11. استطلاعات الرأي: ليبرمان سيبقى "بيضة القبان"
  12. مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين جنوب غرب بيت لحم
  13. نصر الله: أميركا وإسرائيل تحاولان استغلال تظاهرات لبنان
  14. الهباش: لن يتحقق العدل إلا بزوال الاحتلال عن فلسطين
  15. مقتل شاب 23 عاما واصابة شخص اخر بشجار عائلي بالجديرة شمال غرب القدس
  16. الرئيس يرحب بتمديد مهمة الأونروا وهو دليل على وقوف العالم إلى جانبنا
  17. الأمم المتحدة تجدد بأغلبية ساحقة تفويض الأونروا لثلاث سنوات
  18. الرئيس يرحب بقرار الأمم المتحدة تمديد مهمة وكالة الأونروا
  19. الجزائر تعلن فوز تبون بانتخابات الرئاسة
  20. إسرائيل: نتنياهو يطلق حملته لانتخابات الليكود التمهيدية

18 جندياً كانوا بمرمى حزب الله..اسرائيل تتحدث عن الخطوة التالية

نشر بتاريخ: 02/09/2019 ( آخر تحديث: 03/09/2019 الساعة: 08:01 )
بيت لحم-معا- انتهت حالة التصعيد في الجبهة الشمالية بعد رد حزب الله امس بتدمير ناقلة جنود على الحدود ردا على مقتل اثنين من عناصرها قبل اسبوع في ضربة جوية نفذتها اسرائيل على سورية اضافة الى محاولة تنفيذ هجوم بطيارات مسيرة على الضاحية الجنوبية .

ووفقا للتقارير الاسرائيلية فقد طرحت تساؤلا، والآن بعد أن أصبح الجميع راضين: ما هي الخطوة التالية في التصعيد بين إسرائيل وحزب الله؟

وحسب تقرير موقع واللاه العبري فان حزب الله قد ينشر في الساعات والأيام القادمة تصويرا يوضح الهجوم على ناقلة الجنود امس التي ادعت اسرائيل عدم وقوع اصابات ، كذلك فان حزب الله سيعلن أن الحدث قد انتهى بالنسبة له والآن "الكرة اصبحت في الميدان الإسرائيلي".

ولكن الآن بعد أن أصبح الجميع راضيًا فمن الواضح أن حزب الله إلى جانب إيران لن يوقف جهوده لإنتاج صواريخ دقيقة، ويمكن تخمين أنه في الحدث التالي، سيحاول حزب الله رفع مستوى الجهوزية في محاولة لمنع تكرار وقوع عمليات سرية كالتي حدثت في الضاحية الجنوبية بواسطة الطائرات المسرة .

اما من جهة اسرائيل فانها ستواصل تنفيذ هجمات جوية لا تؤدي الى حرب شاملة، وعلى الرغم من أن كلا الجانبين أعلن نهاية التصعيد والعودة إلى الهدوء فإن التوتر لم ينته بعد. وأن أحداث بعد ظهر الأحد هي المحطة الأولى لحالة التوتر طويل الاجل بين إسرائيل وحزب الله.

ووفقا للتقرير فانه من الصعب تجاهل البعد السياسي للأحداث الأخيرة. فإن جميع اللاعبين راضون بداية من رئيس الوزراء اللبناني الحريري، وامين عام حزب الله حسن نصر الله مرورا برئيس الوزراء الاسرائيلي نتانياهو.

في غضون ذلك قالت صحيفة الراي نقلا عن مصادر في "محور المقاومة"، أن الوحدات الخاصة في حزب الله كانت رصدت في الساعات الـ 24 الماضية مجموعة من 18 جندياً اسرائيلياً كانوا في مرمى النار، إلا أن الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله رفض تنفيذ العملية تفادياً لانزلاق الوضع الى حرب، كما أنه جرى رصْد قائد كتيبة دخل مقره الساعة الثامنة صباحاً، وكان من المفترض أن يخرج في الخامسة مساء ولكنه لم يخرج.

واذ اعتبرت المصادر أن "الحساب أُقفل مع الاسرائيليين"، تحدّثت عن مغازي تنفيذ العملية في وضح النهار وبصاروخ موجَّه "لايزرياً" كي يتجنّب الحزب الكشف عن قدراته المخفية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018