الأخــبــــــار
  1. الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان لاتفاق بشأن خروج الاخيرةمن الاتحاد
  2. جيش الاحتلال يطلق النار على شاب 20 عاما بتهمة محاولة دهس قرب رام الله
  3. وكالة الأنباء السعودية: وفاة 35 مقيما وإصابة 4 في حادث مروري بالمدينة
  4. أمريكا تدمر ذخيرة وعتادا في ضربة جوية لدى انسحاب قواتها من سوريا
  5. القاء عبوات على جيش الاحتلال شمال بيت لحم
  6. وفاة 30 معتمرا في حادث سير بالسعودية
  7. انخفاض على الحرارة - الارصاد تحذر من خطر تشكل السيول
  8. إصابات خلال اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف بنابلس
  9. المجلس التنفيذي لليونسكو يقر مشروع قرار حول القدس وأسوارها
  10. وزير خارجية امريكا يلتقي نتنياهو لبحث اوضاع سوريا
  11. الاردن ينفي موافقته على تمديد تأجير الباقورة والغمر لاسرائيل
  12. أشكنازي: الكابينت عرض إعادة احتلال مدينتي رفح وخانيونس خلال حرب 2008
  13. العاهل الأردني يوافق على تمديد تأجير إسرائيل لمنطقة الغمر بعام إضافي
  14. امريكا تشن هجوما الكترونيا على مواقع ايرانية ردا على هجوم السعودية
  15. وزير الزراعة الإسرائيلي "اوري ارئيل" يقتحم الأقصى
  16. حسين الشيخ: الرئيس عباس مرشح فتح للانتخابات القادمة
  17. انتهاء مباراة فلسطين والسعودية لكرة القدم بالتعادل السلبي
  18. أردوغان: الجامعة العربية فقدت شرعيتها
  19. الأردن يدعو برلمانات العالم للضغط على حكوماتها لعدم نقل سفاراتها للقدس
  20. أردوغان: "تركيا لن توقف هجومها في سوريا"

تراجع كبير على صحة المحرر بشارات بعد أيام من الإفراج عنه

نشر بتاريخ: 15/07/2019 ( آخر تحديث: 16/07/2019 الساعة: 08:48 )
طوباس- معا- أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن الحالة الصحية للأسير المحرر محمد محمود يوسف بشارات "دعاس" (41 عاما)، من بلدة طمون قضاء طوباس، تراجعت بشكل كبير إثر انتشار مرض السرطان في جسده والذي اصيب به خلال اعتقاله.

الناطقة الإعلامية للمركز أمينة الطويل أوضحت بان بشارات تحرر من سجون الاحتلال قبل اسبوعين فقط بعد أن أمضى 17 عاما، وكان يعاني من مرض السرطان والذي اصيب به خلال اعتقاله وتم اكتشافه قبل تحرره بثلاثة اشهر فقط نتيجة الاهمال الطبي، وكانت قد حددت له موعدا للقاء الطبيب وذلك بعد موعد اطلاق سراحه بأيام.

واضافت الطويل بأن المحرر بشارات أفرج عنه بتاريخ 27/6/2019 بعد انتهاء محكوميته البالغة 17 عاما، وكانت حالته الصحية قد تراجعت بشكل كبير داخل سجون الاحتلال قبل 3 أشهر من تاريخ الإفراج، حيث أجرى كشفا أوليا داخل عيادات السجن تبيّن خلاله أنه مصاب بالسرطان في الغدد، إلا أن إدارة مصلحة السجون رفضت نقله للمشافي الاسرائيلية للعلاج بشكل قاطع.

وحمّلت إدارة السجون وسلطات الاحتلال المسؤولية المباشرة عن حياة المحرر بشارات نتيجة اصابته بالسرطان داخل السجن وعدم متابعته حالته الصحية والاستهتار بحياته، مؤكدة بان هذه السياسة هي أحد أهم أسباب ارتفاع نسبة الحالات المرضية داخل سجون الاحتلال ووصولها لمرحلة الميؤوس منها علاجيا، ما يتسبب في ارتفاع قائمة شهداء الحركة الأسيرة، أو وفاة الأسرى المحررين فيما بعد جراء تفشي الأمراض داخل أجسادهم.

وأشارت أن غالبية الأسرى وتحديدا ممن يقضون فترات زمنية طويلة في سجون الاحتلال يحملون ملفات مرضية متفاوتة، أبرزها أمراض المفاصل والجهاز الهضمي وأمراض أخرى كثيرة بعضها مصنفه خطيرة.

وطالبت المؤسسات المختصة بملاحقة الاحتلال قانونيا، وتجريمه على هذه الانتهاكات الجسيمة بحق الأسرى الفلسطينيين، وذلك من أجل تخفيف معاناة الأسرى المرضى والبالغ عددهم حوالي 1000 اسير، وكذلك إنهاء الإجراءات التعسفية المفروضة بحق الأسرى والمرضى بشكل خاص.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018