الأخــبــــــار
  1. الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان لاتفاق بشأن خروج الاخيرةمن الاتحاد
  2. جيش الاحتلال يطلق النار على شاب 20 عاما بتهمة محاولة دهس قرب رام الله
  3. وكالة الأنباء السعودية: وفاة 35 مقيما وإصابة 4 في حادث مروري بالمدينة
  4. أمريكا تدمر ذخيرة وعتادا في ضربة جوية لدى انسحاب قواتها من سوريا
  5. القاء عبوات على جيش الاحتلال شمال بيت لحم
  6. وفاة 30 معتمرا في حادث سير بالسعودية
  7. انخفاض على الحرارة - الارصاد تحذر من خطر تشكل السيول
  8. إصابات خلال اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف بنابلس
  9. المجلس التنفيذي لليونسكو يقر مشروع قرار حول القدس وأسوارها
  10. وزير خارجية امريكا يلتقي نتنياهو لبحث اوضاع سوريا
  11. الاردن ينفي موافقته على تمديد تأجير الباقورة والغمر لاسرائيل
  12. أشكنازي: الكابينت عرض إعادة احتلال مدينتي رفح وخانيونس خلال حرب 2008
  13. العاهل الأردني يوافق على تمديد تأجير إسرائيل لمنطقة الغمر بعام إضافي
  14. امريكا تشن هجوما الكترونيا على مواقع ايرانية ردا على هجوم السعودية
  15. وزير الزراعة الإسرائيلي "اوري ارئيل" يقتحم الأقصى
  16. حسين الشيخ: الرئيس عباس مرشح فتح للانتخابات القادمة
  17. انتهاء مباراة فلسطين والسعودية لكرة القدم بالتعادل السلبي
  18. أردوغان: الجامعة العربية فقدت شرعيتها
  19. الأردن يدعو برلمانات العالم للضغط على حكوماتها لعدم نقل سفاراتها للقدس
  20. أردوغان: "تركيا لن توقف هجومها في سوريا"

الرِّسَالَةُ رقَم 40

نشر بتاريخ: 11/07/2019 ( آخر تحديث: 11/07/2019 الساعة: 22:25 )
الكاتب: فاطمة الخلف

رِسَالَتِي هذهِ كُتبَتْ بِتاريخ 2019/06/07 وعُدِّلَتْ بِـعِدَّة تَوارِيخٍ مُختَلِفةٍ مِن حُزيرَان وتمّوز

(العابث في مخيلتي)

المَرحُوم جُبرَان ..

أضْغَاثُ الأيَّامِ وَمِيثولوجِيا الحَياة، وبَقَايَا آثَارِ المَاضِي، وكَلماتٌ تَصطَفُّ على حَافَّةِ القَدَر، تَخلُقُ قِصَّةً ثم تَنسُجُ مِنَ الحُروفِ وِشَاحً لِبَردِ الشِّتَاءِ القَادمِ، بعدَ حَرِّ هذَا الصَّيفِ المُمَهَّدِ بِالحَقائِق (نحنُ بحَاجةِ جِداً لِلحَقائِق).

لا شَيءَ يَدومُ ولا شَيءَ يَبقَى فِي هذِهِ الحَياة، كُلُّ شَيءٍ لهُ أجَلٌ مَحتُومٌ بِتارِيخٍ مُعَيَّنٍ سَيَأتِي وسَتُقبَضُ رُوحُهُ، حتى يَنتَهِي الأمرُ بِقَلِيلٍ أو كَثِيرٍ مِنَ الدُّمُوعِ.. وصُراخٍ لَا يَنفَعُ بِشَيء، ثُمَّ اِعتِيَادٌ طَبِيعِيٌّ على الاستمرار فِي هذهِ الحياة، أكتُبُ إليكَ وأنتَ تَنامُ قَرِيرَ العَينِ ومُرتَاحَ البَالِ فِي قَبرِكَ الثَّمِينِ ذَاك؛ لَا تَحزَنْ إنْ كُنتَ تَقرأُ الآنَ وتَقولُ فِي نَفسِكَ كَيفَ مِتُّ وأنا أتَنَفَّسُ ومَازِ لتُ على قَيدِ الحَياة!؟

دَعنِي أُحدِّثكَ قَليلاً ومِن ثُمَّ أُجيبُ على فُضُولِك: لَقد مَرَّ أكثرُ من ثلاثةِ أعوام، أو إنْ صَدَقنَا القَول لَقد تَجاوَزنَا الأمَلَ مَا يُقارِبُ السَّنَتَينِ وعشرةَ شُهورٍ وعِشرِينَ يَوماً اِنتَهى كُلُّ شيءٍ حِينَهَا كانَ السَّبَبُ تَمُّوز هذَا الشَّهرُ الطَّوِيلُ جِداً جِداً، سَتَضحَكُ الآن لَكنْ صَدِّقنِي أنَّ هذَا الشَّهرَ يَجلِبُ الشُّؤمَ دائِمَاً لِسَاعَتِيَ الرَّملِيَّة

وهَا أنا اليومَ أكتبُ إليكَ وفي هذَا اليومِ بالذَّاتِ منْ شَهرِ حُزَيرَان وشَريطُ الذِّكرَيَاتِ يَعبرُ أمامَ ناظِرَيّ

لمْ تكُن صُدفةً مُتوَقَّعةً أبداً قُدومُكَ المُفاجِئُ الغيرُ مُتوَقَّعٍ سَببُ مَوجَةِ حَنينٍ مُزعِجَةٍ جِدَّاً ولَكِنَّنِي لا أُنكِرُ حقاً أنَّ ذَلكَ الشَّريطَ يُمتِعُ قلبِيَ يُنَادي كُلَّ شُعُورٍ بِداخِلِي لكَي يُعَبِّرَ عَن غَرابَةِ هَذا اليَوم ورُبَّمَا يُحزِنُنِي بعضَ الشَّيء

لَمْ نَكُنْ نُخَطِّطُ لِلِّقَاءِ هَكذَا أو حَتَّى أنْ أمشِيَ على حِجارَةٍ خَطَّتْها أقدامُكَ قَبلِيَ بِقَلِيل أو أنْ أكونَ قَريبَةً مِنكَ لِدَرَجَةٍ لا أراكَ فِيهَا ولا تَرانِي لَكنَّنَا فِي ذاتِ المَكان، كانَ الاتِّفاقُ أنْ نَلتَقِيَ هُنالِكَ حيثُ اتَّفَقنَا قَبلَ تِلكَ السَّنَواتِ الفَارِغَةِ منَ الأمَلِ اليَوم، ذَلكَ المَكانُ الذي كانَ لِقاؤنَا الأخيرُ فيهِ قبلَ مُغادَرَتِكَ حَلَبْ الذي قَد قَاربَ على مُضِيِّهِ سِتُ سنواتٍ وعَشَرَةُ شُهورٍ وثَلاثُونَ يوماً، لقَد عُدتْ لَكنْ مَا من سَبيلٍ ولا وَسِيلَةٍ لِذَلِكَ اللِقَاءِ ولَو بعدَ حِين،

أشعرُ وكأنَّ حِملَ الحَياةِ اِستَقَرَّ على ظَهرِيَ الآن مُثقَلَةٌ جِدَّاً بِالذِكرَيَات، شَايٌ مُخَمَّرٌ وشِتاءْ، ورَائِحَةُ المَطَرِ وحَلَبْ، وصُرَاخٌ جَمِيل، ومُحَادَثَتُكَ أنت.. ثُمَّ كَابُوسُ الصَّيفِ يُوقِظُنِي منْ غَفوَتِي تِلك،

قُلتَ لِي ذاتَ مَرَّة: (أخ لو كنت بحلب)

كانَ جَوابِي: (شو راح تعمل لو كنت هون)

قُلت: (شو ما راح اعمل؟)

وهَا أنتَ اليومَ في حَلَب.. دَائِماً يَكونُ هُنَالِكَ طَعمٌ مُختَلِفٌ لِأوَّلِ لِقَاءٍ وأوَّلِ حَدِيثٍ وأوَّلِ تَخاطُر،

والسُّؤالُ الذِي يَغزُو العَقل، لمَاذَا البِدَايَاتُ دَائِماً تَكونُ جَمِيلة؟ ولمَاذَا لا تَكونُ هُنالِكَ نِهايَةٌ سَعِيدَة؟

أمَّا إجَابَتيَ أنا فهيَ على النَّحوِ الآتِي:

لَمْ تَعُدِ اليومَ تُهِمُّنِي تِلكَ النِّهايَةُ السَّعِيدَةُ التي تَجمَعُ المُحِبِّينَ في كُوخٍ جُدرَانُهُ شَغَفٌ وبَابُهُ نَجوَى ونَوافِذُهُ هُيَام، لا أُحَبِّذُ التَّشَابُهَ في القِصَص، نِهَايَتُنَا سَعيدَةٌ بِالنِسبَةِ لِي، وتَرُوقُنِي جِدَّاً،

في حَديثٍ سَابقٍ قُلتُ لكَ أنَّ العَقلَ مُختَلِف، واستَغرَبتَ جُملَتِي هَذه؛ ولكَ كُلُّ الحَقِّ فِي تَفسِيرِ مَنطِقِي ذَاك، إذاً اِعدِلْ جَلسَتَكَ واِستَعِدَّ جَيِّدَاً لِتَستَمِعَ لإجَابَتِي، ولكَي نُعطِي الكلامَ حَقَّهُ، يَكونُ الاستِفسَارُ على الشَّكلِ الآتِي (التفكير بالعقل غير) ولْيَكُن التَّفسِيرُ هَكذا: القَلبُ هُراءٌ ولا يُنصِفُ بِالحُكمِ على أحَد، القَلبُ يُصَدِّقُ حتَّى الكَذِب، القَلبُ أعمَى عنْ كُلِّ شَيء،، و الَعقلُ هُوَ القَاضِي النَّزِيهُ صَاحِبُ الرُّؤيَةِ الحَقيقِيَّةِ لمَا وَراءَ الطَّبِيعَةِ في الرُّوحِ البَشَرِيَّة.

الآن قانونُ الحَياةِ يَقُولُ لكَ (تَخَلَّى)، فَمَا مِن أحَدٍ دَائِمٌ لِأحَد

فَتحتُ صُندوقَ الذِّكرَيات، أحرَقْتُ قَميصِيَ الذِي وَعَدتُكَ بهِ، و مَزَّقْتُ لَوحَتَكَ لِـقِطَعٍ لَمْ تَعُدْ تُرَ،

أخرَجْتُ قَلْبَ "أولاف" لِـيُصِبحَ بَالِيَاً مُحَطَّمَاً كَـقَلبِي أنا، حَتَّى عِطرُكَ جَعَلتُهُ يَتَناثَرُ فِي السَّمَاءِ لِـتَضِييعَ رَائِحَتُهُ بَينَ ثَنَايَا النُّجُوم، حَذَفتُ الصُّوَرَ و صَمَمْتُ السَّمْعَ عنْ ألحَانِكَ القَدِيمَةِ جِدَّاً، وأغْرَقتُ ذَلكَ الخَاتَمَ الذِي اِشتَرَيتُهُ باسمك في أعمَاقِ البَحر، مَزَّقتُ الكُتُبَ و الرَّسَائِل، و كُلَّ شَيءٍ مُتَعَلِّقٍ بِك، لَمْ تَعُدْ تَعنِي لِيَ شَيئاً، حَتَّى المَاضِي بَاتَ خَالِيَاً مِنك، أنتَ لَمْ تَكُنْ يَومَاً شَيئاً، و لنْ تَكُونَ بَعدَ الآنِ أيَّ شَيء.

ثم أعلَنتُ اليَومَ حِدادِي عَليكَ بِما يُقارِبُ العَشْرَ دَقائِق، كَثيرٌ أليسَ كذَلك؟ " أعدُكَ أنْ أجعَلَهُم عَشرَ ثَوانٍ."

أرجُوا منَ اللهِ أنْ يُطِيلَ وقتَ اللِقاء، على أنْ يَتَجاوزَ السِّنِين، وأنْ تَمُوتَ الصُّدَف، ولَو كَتبَ اللهُ أنْ تَتصَادَفَ عُيونُنَا.. فَأتَمنَّى لابنَتِي أنْ تَنظُرَ لِكُلِّ شَيءٍ من حَولِهَا ولا تُدرِكَ وُجودَ طِفلِكَ في أزِقَّةِ هَذا الوَطَن.

تغَمَّدَكَ اللهُ بِرَحمَتِه، معَ أحَرِّ التَّعازِي لكَ بِفِقدَانِكَ لِذَاتِك.

فاطمة الخلف

نهاية الرسائل.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018