الأخــبــــــار
  1. مصرع الطفلة جوري أدهم رجب رضوان (عام ونصف) دهسا بغزة
  2. اصابة ٣٦ مستوطن بالتدافع للملاجئ وبالذعر لحظة سقوط صاروخ قرب سديروت
  3. صفارات الانذار تدوي في مستوطنات"غلاف غزة"
  4. نصر الله يتوعد إسرائيل بالرد: سنسقط الطائرات المسيرة الإسرائيلية
  5. نصر الله: انتهى زمن أن يبقى الكيان الغاصب لفلسطين آمنا
  6. نصر الله: هجوم الليلة أول خرق واضح وكبير لقواعد الاشتباك منذ حرب 2006
  7. نتنياهو يقوم بجولة في المنطقة الشمالية في ضوء التوتر بعد قصف دمشق
  8. وسائل إعلام إسرائيلية: المسيّرتان اللتان سقطتا في بيروت "إيرانيتان"
  9. يعلون: نتنياهو يستغل الهجوم على سوريا لأغراض سياسية داخلية
  10. اسرائيل تقرر بناء 120 وحدة استيطانية في سلفيت
  11. الحرس الثوري: ألاهداف الايرانية لم تصب في الهجوم الاسرائيلي على سوريا
  12. العثور على جثة شاب قرب مستوطنة دانيال شرق بيت لحم
  13. جيش الاحتلال يزعم اعتقال فلسطيني بحوزته سكين قرب مستوطنة بساغوت
  14. البنتاغون: الضربات الإسرائيلية في العراق تسبب لنا الاذى
  15. حزب الله: سنتعاطى مع ما حصل في الضاحية على انه عدوان اسرائيلي
  16. إسرائيل تغلق المجال الجوي في المنطقة الشمالية كإجراء احترازي
  17. غانتس: أي اتفاق مع حماس سيكون مشروطًا بعودة الجنود الاسرى
  18. هآرتس: إدخال الأموال القطرية سيمثل حافزا لحماس لتثبيت الهدوء
  19. السفير القطري: إسرائيل وحماس غير مهتمين بالحرب
  20. بريطانيا ترسل سفينة حربية أخرى إلى الخليج

توتر في الجولان...اسرائيل تترقب ردا سوريا

نشر بتاريخ: 13/06/2019 ( آخر تحديث: 13/06/2019 الساعة: 13:14 )
بيت لحم-معا- تعيش اسرائيل حالة من الترقب خشية رد فعل سوري على الهجوم الذي نفذه الجيش الاسرائيلي الاثنين على دمشق.

وبحسب القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، فقد ألغى الجيش صباح الأربعاء في اللحظة الأخيرة، مراسم احتفالية في الجولان، كان سيشارك بها وفد من المانحين الذين تبرعوا بأموال، لإعادة تأهيل أحد المواقع العسكرية في جبل الشيخ. وبحسب التقرير، فإن الجيش أبلغ المانحين بذلك، وهم في طريقهم إلى المراسم.

وكان من المفترض، أن تقام المراسم بحضور جنود إسرائيليين ومتبرعين، جاء بعضهم من خارج إسرائيل. ويمكن أن يدلل ما حدث، على اليقظة العالية التي لا تزال موجودة في الجيش الإسرائيلي في شمال إسرائيل، خشية من رد السوري محتمل. وستعقد الحكومة الإسرائيلية الأحد، جلستها التقليدية الأسبوعية، في شمال هضبة الجولان بشكل استثنائي.

وسيعلن رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو خلال الجلسة، اسم المستوطنة الإسرائيلية الجديدة التي ستقام في الجولان، وستحمل اسم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تكريما له على اعترافه بالسيادة الإسرائيلية على الهضبة، التي احتلتها إسرائيل من سوريا في العام 1967. وسنت إسرائيل في العام 1981 قانونا اعتبر الجولان جزءا لا يتجزأ من الأراضي الإسرائيلية.

وعلى الرغم من ذلك، إلا أن المجتمع الدولي لم يعترف بذلك أبدا.، والولايات المتحدة هي الوحيدة التي اعترفت بذلك، في 25 من آذار / مارس من العام 2019 الجاري، بواسطة ترامب.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018