الأخــبــــــار
  1. نتنياهو:نحن نجري اتصالات مع كثير من زعماء العالم العربي في السر والعلن
  2. ترامب: أجريت اتصالا "جيدا جدا" بالرئيس الصيني
  3. الاردن: ندرس المشاركة في ورشة البحرين
  4. "جوال" تطالب بتصويب البيئة التنظيمية لقطاع الاتصالات
  5. السلطة تسلم سندات عقارية فلسطينية لملاكها الكويتيين
  6. نتنياهو يؤكد مشاركة اسرائيل في مؤتمر البحرين
  7. "إقراض الطلبة" يضع خطة طوارئ بسبب الأزمة المالية
  8. أبو ردينة:الموقف الوطني أفشل المؤامرات وواشنطن لا تستطيع عمل شيء وحدها
  9. جرافات الاحتلال تهدم منشأة تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس
  10. مصدر أمني لمعا: السلطة قررت منع فتح بيوت عزاء للرئيس المصري محمد مرسي
  11. ترامب: نحن لا نفكر حاليًا في القيام بعمل عسكري ضد إيران
  12. مستوطنون يخطون شعارات ويعطبون اطارات مركبات في ديراستيا
  13. دفن مرسي فجرا في القاهرة وسط تشديدات أمنية وغياب كامل لمناصريه
  14. جرافات الاحتلال تقتحم مخيم شعفاط بمدينة القدس
  15. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين
  16. امريكا: لا توجد خطط لضم إسرائيل للضفة الغربية والموضوع ليس محل بحث
  17. الحكومة: 26 مليون دولار لتطوير البلديات
  18. ابعاد 7 شبان عن المسجد الاقصى لمدة 4 أيام
  19. مصرع عامل من يطا أثناء عمله في صيانة آلية ثقيلة في بئر السبع
  20. وصول وفود اجنبية الى غزة بينهم نائب ميلادينوف

الشاب "أحمد شبايطة" يُحقّق حلم أطفال "عين الحلوة" بمنتزه صغير

نشر بتاريخ: 07/06/2019 ( آخر تحديث: 09/06/2019 الساعة: 15:47 )
بيروت- معا- بين أزقة مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان، ثمّة أطفالٌ يبحثون عن طفولتهم "الضائعة" بين المنازل المتلاصقة، والطرقات الضيقة التي لا تزيد مساحتها عن تلك المسافة بين ذراعيّ طفلٍ صغير..

يبحثون عن ذلك الحلُم الذي يُراودهم بمساحةٍ خضراء مليئةٍ بالألعاب والأمان لا الخوف والتيه، كباقي أطفال العالم.. لذلك أراد الشاب "أحمد شبايطة" أن يُحقّق حلم أطفال المخيم بمنتزهٍ صغير في حي حطين، يضمّ استراحةً ومسابح للصغار والكبار، يأمل من خلاله أن يكون متنفّساً لأبناء المخيم المحاصر بالحواجز العسكرية، والتي تُعيق دخولهم وخروجهم من المخيم، للتنزّه!

يقول أحمد لـشبكة العودة الإخبارية في وقتٍ تتوفر فيه للأطفال في كافة المناطق حول العالم حقوقهم ورغباتهم، تجد الأطفال في مخيمات اللّجوء قد حُرموا من أدنى تلك الحقوق وأبرزها الأماكن الهادئة والواسعة، التي تمكّنهم من ممارسة طفولتهم والاستمتاع بأسعارٍ مناسبة .

أحمد (33 عاماً) درس التجارة في جامعة بيروت العربية، ويعمل إداريّاً في إحدى الشركات الهندسية في منطقة الغازية، جنوبي مدينة صيدا.. أصرّ على افتتاح ذلك المنتزه بعد نحو سنة على إغلاق منتزه "منصور عزّام" المجاورٍ له، "بسبب جدار الفصل الذي نصبته الدولة اللبنانية حول المخيم لتعزله عن المدينة.

ويشير "أحمد" الشاب الطموح والناشط الوطني لـ"شبكة العودة الإخبارية"، أنّه أراد أن يستثمر اختصاصه الجامعيّ بأفكارٍ جديدة تجارية وإنسانية في ذات الوقت، تُعيد للمخيم الحياة وتُنعش اقتصاده، غير آبهٍ للأوضاع الأمنية للمخيم التي تتأجج بالفتنة بين الحين والآخر، لأنّه أراد أن "تعلو أصوات الضحكات والفرح على صوت الخوف والرصاص".

أنا أشجّع الأفكار التجارية الجديدة والهادفة، خاصةً في مخيمنا لأننا محاصرون، فبالأفكار الجديدة نستطيع أن نكسر الحصار حول مخيمنا .. يؤكّد أحمد.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018