الأخــبــــــار
  1. الحكومة توافق على تمديد ولاية الشرطة الأوروبية وعمل بعثة معبر رفح
  2. ايهود براك يعلن تشكيل حزب والترشح لمنافسة نتانياهو
  3. إصابة شاب برصاص الاحتلال في القدم خلال فعاليات احتجاجية جنوب القطاع
  4. واشنطن: انسحاب إسرائيل من كامل الضفة أمر مستبعد
  5. هزة ارضية بقوة 3.7 على سلم ريختر ضربت منطقة البحر الميت
  6. إيران: إذا لم تتدخل أوروبا حتى الغد فسنعجل بتخصيب اليورانيوم
  7. الممثل السعودي في قمة البحرين: خطة كوشنر يمكن أن تنجح
  8. قوات الاحتلال تعتقل 13 مواطناً من الضفة
  9. الاحتلال يهدم بركسا للحيوانات ومغسلة سيارات في دير بلوط
  10. الليكود يعرض على بيني غانتس التناوب في رئاسة الحكومة
  11. تقرير: تلقى مرسي تهديدًا قبل وفاته ببضعة أيام
  12. إيران: الولايات المتحدة لن تجرؤ على انتهاك السيادة الإيرانية
  13. كوشنر: الازدهار للفلسطينيين غير ممكن من دون حل سياسي عادل للنزاع
  14. نتنياهو يكشف النقاب عن مئات الغارات نفذت على اهداف في سوريا
  15. اردوغان: الشهر المقبل سنبدأ باستلام منظومة الدفاع الجوي "S-400
  16. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين جنوب الخليل
  17. الطيبي لمعا : اقامة المشتركة قبل نهاية الشهر ونتانياهو في تراجع
  18. نتنياهو: سننسّق لإخراج القوات الأجنبية التي دخلت سوريا بعد 2011
  19. مصادر معا:سيعلن خلال ايام عن القائمة العربية المشتركةلانتخابات الكنيست
  20. اسرائيل تقرر وقف نقل الوقود الى محطة توليد الكهرباء في غزة

مؤشر سلطة النقد: تقدّم في الضفة وغزة

نشر بتاريخ: 02/06/2019 ( آخر تحديث: 12/06/2019 الساعة: 16:14 )
رام الله- معا- أصدرت سلطة النقد نتائج "مؤشر سلطة النقد الفلسطينية الموسّع لدورة الأعمال" لشهر أيار 2019، والتي أظهرت تحسّن المؤشر الكلي جرّاء أداء مشابه في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، لكن مع بقائه في المنطقة السالبة في ضوء استمرار الأزمة التي تواجهها الحكومة، والتي تمخّضت عن عدم القدرة على دفع كامل رواتب الموظفين الحكوميين. وفي النتيجة، نما المؤشر الكلي مسجّلاً قيمة -6.1 نقطة بالمقارنة مع -14.1 نقطة في نيسان السابق، لكنه أدنى بكثير من مستواه المناظر في العام الماضي والبالغ قرابة 4.6 نقطة.

وفي الضفة الغربية تحديداً، نجح المؤشر من الخروج من المنطقة السالبة التي وقع بها الشهر الماضي لأول مرة في نحو ثلاث سنوات، مرتفعاً من -7.4 نقطة إلى 3.1 نقطة في أيار الحالي. يأتي ذلك حصيلة تحسّن عام طال غالبية الأنشطة الاقتصادية في الضفة الغربية، وفي مقدمتها التجارة التي نما مؤشرها من -4.0 نقطة إلى 2.9 نقطة؛ ومؤشر قطاع الصناعة (من -0.3 إلى 2.3 نقطة)؛ ومؤشر النقل والتخزين (من-0.9 إلى 0.2 نقطة)؛ ومؤشر الزراعة (من -2.2 إلى 2.3 نقطة). وفي الوقت الذي أظهر فيه مؤشرا الطاقة المتجددة، وتكنولوجيا المعلومات ثباتاً نسبياً عند مستوى الشهر السابق (0.0 نقطة و-0.1 نقطة)، تراجع مؤشر الإنشاءات قليلاً من 0.2 إلى -0.5 نقطة.

وبشكل عام، أفاد أصحاب المنشآت المستطلعة آراؤهم في الضفة الغربية إلى تحسّن الإنتاج والمبيعات خلال الفترة الماضية مما أدى إلى انخفاض المخزون. وبالرغم من إبداءهم تفاؤلاً حذراً حول مستوى الإنتاج المستقبلي، لكن توقعاتهم حول مستوى التوظيف المستقبلي ظلّت سلبية، وتحديداً خلال الشهور الثلاث القادمة.

وفي قطاع غزّة، نجح المؤشر نسبياً في عكس اتجاهه، مسجلاً تحسّناً نسبياً يعتبر الأفضل منذ نحو العام مع ارتفاعه إلى -27.7 نقطة مقارنة بقرابة -29.9 نقطة في نيسان الماضي. وكما هو الحال في الضفة الغربية، يأتي هذا الأداء انعكاساً لتقدّم غالبية الأنشطة الاقتصادية، وبالأخص مؤشر الصناعة (من -6.0 إلى -4.5 نقطة)؛ ومؤشر النقل والتخزين (من -0.9 إلى -0.2 نقطة)؛ وتلاهما مؤشر الإنشاءات (من -2.2 إلى -1.8 نقطة). أما الزيادات التي اختبرها كل من مؤشر الطاقة المتجددة، ومؤشر تكنولوجيا المعلومات فجاءت محدودة، حيث نما الأول من -0.2 إلى 0.0 نقطة، في حين أن الثاني ارتفع من -0.3 إلى -0.2 نقطة. وفي المقابل، تراجع مؤشر الزراعة قليلاً من نحو -2.0 إلى قرابة -2.5 نقطة.

يُذكر أنه ومنذ البدء بإعداد مؤشر دورة الأعمال الموسّع منذ كانون ثاني 2017، ومؤشر قطاع غزة يسجّل قيماً سالبة بشكل دائم، الأمر الذي يعكس استمراراً للأوضاع السياسية والاقتصادية المتردّية في القطاع منذ سنوات. لكن خلال الشهر الحالي، أفاد أصحاب المنشآت بتوقّف تدهور الإنتاج والمبيعات وارتفاعهما قليلاً، بيد أن توقّعاتهم حول المستقبل القريب فيما يخص الإنتاج والتوظيف فلا تزال سلبية.

وجدير بالذكر أن "مؤشر سلطة النقد الفلسطينية الموسّع لدورة الأعمال" هو مؤشر شهري يُعنى برصد تذبذبات النشاط الاقتصادي الفلسطيني من حيث مستويات الإنتاج والمبيعات والتوظيف. وتبلغ القيمة القصوى للمؤشر موجب 100 نقطة، فيما تبلغ القيمة الدنيا سالب 100 نقطة. وتشير القيمة الموجبة إلى أن الأوضاع الاقتصادية جيدة، في حين أن القيم السالبة تدلل على أن الأوضاع الاقتصادية سيئة. أما اقتراب القيمة من الصفر، فهو يدلل إلى أن الأوضاع على حالها، وأنها ليست بصدد التغير في المستقبل القريب.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018