الأخــبــــــار
  1. الرئيس يصل نيويورك للمشاركة بأعمال الأمم المتحدة
  2. اليوم- "الكهرباء الإسرائيلية" تقطع التيار عن الفلسطينيين
  3. الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  4. الأمن السعودي يلقي القبض على رجل عذب طفلته
  5. إسرائيل: الدرون الذي أسقطته سوريا ليس تابعا لنا
  6. "يوروفيجن": غرامة على فرقة ايسلندية رفعت علم فلسطين
  7. الصحة تحذر: فصل إسرائيل للتيار الكهربائي يهدد حياة المرضى
  8. لقاء ثلاثي يجمع ريفلين بنتنياهو وغانتس
  9. أردوغان: مجلس الأمن لم يحل المشكلة التي سببتها إسرائيل
  10. 6 اصابات برصاص الاحتلال واغلاق عدة متاجر في عزون
  11. الطيبي: غدا سنتخد قرارا تاريخيا ونسقط نتانياهو
  12. قوات الاحتلال تقتحم عزون شرق قلقيلية وتعلن البلدة منطقة عسكرية مغلقة
  13. إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة العيزرية
  14. الاحتلال يغلق مداخل بلدة عزون
  15. انتخاب صلاح طميزي رئيسا لجمعية طب الطوارئ
  16. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين ويصادر مركبة من بيت امر
  17. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين جنوب الخليل
  18. الاحتلال يسلم جثماني الشهيدين عمر يونس ونسيم أبو رومي
  19. الجمعة القادمة على حدود غزة بعنوان "انتفاضة الاقصى والاسرى"
  20. اصابة 65 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة

(فيديو) والد الشهيد أبو ليلى: عمر ودّعنا بطريقته الخاصّة

نشر بتاريخ: 20/03/2019 ( آخر تحديث: 20/03/2019 الساعة: 20:31 )
سلفيت- معا- أكد أمين أبو ليلى والد الشهيد عمر، الذي اغتالته قوات الاحتلال، بعد أن اتهمته بتنفيذ عملية "أريئيل" التي قتل فيها جندي ومستوطن وأصيب ثالث بجروح خطيرة، الأحد الماضي، إنه تفاجأ بنبأ استشهاد ابنه، وقال: "لغاية الآن لا اتخيل أن عمر استشهد، تركنا بوداع على طريقته الخاصة".
معا التقت والد الشهيد في بلدة الزاوية غرب سلفيت، والذي أضاف والدمعة في عينيه: "عمر أكبر أبنائي، لدي من الأبناء الذكور أربعة وابنه واحدة، كنت ووالدته نخطط لمستقبله، كنت أنوي أن ابني له منزلا إلى حين أن ينهي تعليمه الجامعي، فهو كان في السنة الأولى في جامعة القدس المفتوحة تخصص ادارة اعمال".
ويواصل أمين حديثه عن اخر لحظاته مع ابنه "كنا يوم السبت نعمل معا بالبناء، وبسبب الأمطار رجعنا الى المنزل بعد وقت قصير من خروجنا للعمل، اكلنا معا وجبة الغداء، وفي الليل سهرنا معا لساعات، ومن ثم ذهبنا الى النوم، لتكون آخر نظراتي إليه عند الساعة 4.30 فجرا، كان نائما بينما أنا كنت سأغادر لعملي وحدي، لان عمر اخبرني انه سيذهب الى جامعته في هذا اليوم".

ويستطرد الوالد حديثه، "عمر كان محبوبا ويحب الاطفال، بحب اخوته ويخاف عليهم، كان خلوقا والجميع يشهد بذلك، اجتماعي وخدوم، قلبي راض عنه واحتسبه شهيدا، والله يرضى عليه".

"مجد" ابنه الأعوام التسعة شقيقة الشهيد قالت لـ معا: "بحب عمر كثير، قبل ما راح على الجنة اشترالي دفتر رسم وقلم قبل ما يطلع البيت، وحكالي عشان ترسمي الي بدك ياه، بدي احتفظ فيهن، وعمر راح على الجنة ورح نلتقي هناك".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018