الأخــبــــــار
  1. الصحة: استشهاد مواطن في بيت لحم تم نقله لمستشفى بيت جالا الحكومي
  2. نتنياهو: الإيرانيون اخترقوا تلفون غانتس واستولوا منه على مواد حساسة
  3. الجهاد لـمعا: نبذل جهودا لأجل إطلاق جميع المعتقلين في الأحداث الأخيرة
  4. 14 مصابا بالرصاص المعدني في مواجهات شمال البيرة
  5. الجيش الاسرائيلي يتراجع عن قراره بوضع غرف محصنة لجنوده على الحواجز
  6. مصادر في غزة: إطلاق دفعات جديدة من البالونات الحارقة والمتفجرة
  7. الاحتلال يعلن مطاردة فلسطينيين أطلقا النار على حافلة للمستوطنين بسلفيت
  8. مواجهات بين طلبة بيرزيت وجيش الاحتلال في البيرة
  9. الاحتلال يهدم منزلا في قرية حلاوة جنوب الخليل
  10. الآلاف يُشيعون جثماني الشهيدين حمدان ونوري في نابلس
  11. اللواء عطالله ينفي ادلائه بتصريحات حول الشهيد ابو ليلى او عملية سلفيت
  12. بحرية الاحتلال تعتقل اثنين من الصيادين ببحر شمال غزة
  13. الاحتلال يهدم غرفة سكنية جنوب الخليل
  14. إصابة شاب برصاص الاحتلال في قرية بيت سيرا غرب رام الله
  15. استشهاد مواطنين برصاص قوات الاحتلال في نابلس
  16. اندلاع مواجهات مع الاحتلال وأصابه مواطن وإطلاق نار على سياره بنابلس
  17. الارتباط الفلسطيني يبلغ وزارة الصحة استشهاد مواطن في عبوين
  18. الصحة: اصابة بشظايا في الرقبة والساق وصلت الى مجمع فلسطين
  19. إصابة شابين في تفجير قوات الاحتلال منزلاً في عبوين شمال رام الله
  20. حماس تعلن اسفها عن اي ضرر مادي او معنوي سببته خلال الايام الماضية

محمود درويش: اعتذارٌ متأخر

نشر بتاريخ: 14/03/2019 ( آخر تحديث: 14/03/2019 الساعة: 21:58 )
الكاتب: عبدالرحمن جاسم

ما حدا عبّر عن فلسطين متلك، ولا حدا رسم فلسطين زيك...

تعرفت بمحمود درويش بعدما هجوته . هكذا يمكن اختصار بدايات العلاقة: وقتها طلب مني الصحافي والشاعر السوري ماهر شرف الدين الكتابة في مجلة شعر التي خصصت عددها لمحمود درويش وتجربته الشعرية آنذاك. كنت وصديقي الشاعر مازن معروف الفلسطينين الوحيدين من الجيل الشاب (آنذاك) الذي كتب عن درويش. كان مقالي يمكن اعتباره نوعاً من الهجو للشاعر الظاهرة الذي أرّخ ولون التاريخ الفلسطيني بألوانه ولسنوات طوال. عرفتُ بعد مدةٍ من نشر المجلّة - التي كانت تشبه المجلات الثقافية المعتادة، بيضاء، بغلافٍ تقريري مباشر، وصورة بالأبيض والأسود على الغلاف، دون أي صورة أو لون ــ أن درويش الذي كان يزور لبنان باستمرار، يرغب برؤيتنا والتعرّف علينا، وفهم ماهية هذا الغضب الذي نحتويه بداخلنا عليه .

التقينا في أحد مطاعم الحمرا، بعدما نسّق اللقاء صديق مشتركٌ بيننا. جاء الشاعر المقدّس ، كانت ملامحه متعبة، لم يكن لطيفاً، كان مباشراً للغاية. سألني بسرعة بعدما تعرّفنا على بعضنا لماذا لا نحبه . استغربتُ أوّل الأمر؛ قلتُ في نفسي: العمى مبلشها بعنف محمود. أخبرته أن لقاءه على قناة الـ أوربت كان مخزياً . وأعترف أنني استعملت تعبير مخز لأضايقه. بدا صديقنا المشترك مصدوماً من لغتي، حاول التخفيف منها، لكن محمود أشار عليه أن لا بأس وأنه بدي أسمعه شو بده يقول . كان محمود درويش قبل هذا اللقاء قد قام بمقابلةٍ على قناة الـ أوربت وأشار في المقابلة إلى حمارٍ مربوطٌ إلى شجرة بقوله: يا ليتنا مثل هذا الحمار لا نهتم بشيء ولا نعوّل على شيء ، قتلتني جملته تلك. كل هذه المقاومة والصراع والقتال لأجل أن نكون في نهاية الأمر حماراً يركب الصهاينة أو ملوك الإعراب عليه؟؟ أخبرته بما شعرت به بكل ما أوتيت من قوة. غضب محمود. أخبرني أنني لم أفهم ما كان قصده وبأننا لا نفهم . لم أتوقف لأسأله من نحن . بل أكملت بزهو: ما قصدك بأننا لا نفهم، اختر بلداً في الكوكب لأقول لك اسماً لخمسة كتابٍ منه على الأقل مع عشرةٍ من كتبهم، وإذا كان الموضوع شهادات، فأنا لدي شهادتي ماجستير. كم كنتُ بسيطاً وقتها، وحاداً أكثر من اللازم. احتاجني الزمن أكثر من 10 سنواتٍ كي أعترف بأنه لم تكن تلك الطريقة لختم علاقةٍ مع الشاعر الأهم في جيله، والأهم فلسطينياً أحببنا ذلك أم لم نفعل. حاول الصديق المشترك أن يخفف من غلواء الحديث، وكنت أحمل كاميرا ديجيتال كبيرة الحجم من النوع القديم، حاولنا أن نأخذ صورة معه للذكرى كما قلت مبتسماً، ولأنها من النوع البطيء، قال بلهجته ودون لطف متأففاً: كاميرتك بليدة . استغربت ولا أزال كيف استخدم درويش كلمة بليدة لوصف كاميرا .

التقينا بعد ذلك في معارض كتابٍ كثيرة، لكننا لم نتحادث أبداً. مرةً كان بوجهي فهز برأسه أنه يعرفني –أو لربما نسيني وكان يجامل- وأنا فعلت المثل. مر الزمن وتعلّمت أمراً لا تتعلمه إلا مع العمر: يحق للكبير ما لايحق لغيره. يحق لمحمود درويش ما لا يحق لغيره أبداً. كان من الواجب علي أن أسمع رأيه، ليس من الضروري أن أوافقه عليه، لكن على الأقل أن أفهم معطاه الثقافي واختياره الواعي لذلك الخيار الغريب . رحل محمود وظلت في قلبي حرقة أنني لم أعتذر منه، وأننا لم نصبح صديقين، كما اسر لي صديقنا المشترك: يا زلمة صدقني إنتوا بتكونوا أصدقاء قراب لو ما حضرتك خربت كل شي . بعد مدة التقيت صديقه القريب الشاعر الجميل عز الدين المناصرة، وحدثته بما حدث، قال لي بأن محمود كان حساساً للغاية، وبأن لا ريب حين عاد إلى غرفته لربما بكى على موقفك منه. لم يقصد المناصرة بكاء بدموعٍ وحرقة، لكن تضايقاً على موقف حادٍ دون سبب. حكى المناصرة كثيراً من ذكرياته مع محمود وأخبرني أنه كان شخصاً لا ينسى أحداً، بمعنى أنه ظل يعرفني ويعرف من أنا ولو بعد حين.

في الختام:

بعتذر اخوي محمود ولو مأخرة؛ بعتذر من قلبي. كان لازم أقولك إنه لليوم ما حدا عبّر عن فلسطين متلك، ولا حدا رسم فلسطين زيك. بعتذر.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018