الأخــبــــــار
  1. هيئة الأسرى: استقرار الحالة الصحية للأسير المصاب محمد حسنين
  2. اصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
  3. السلطة تعرض المساعدة على اسرائيل في اطفاء الحرائق
  4. الاوقاف: 100 الف مصل ادوا صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان بالاقصى
  5. ماي تعلن أنها ستستقيل من رئاسة الحكومة البريطانية الشهر المقبل
  6. 5 قتلى و13 جريحا بانفجار قرب مسجد أثناء صلاة الجمعة في باكستان
  7. تيريزا ماي تعلن أنها ستستقيل من زعامة حزب المحافظين الشهر المقبل
  8. اصابات في انهيار نفق للمقاومة شمال قطاع غزة
  9. فيس بوك تعطل مئات الحسابات لنشطاء من غزة
  10. رغم الحر- الغزيون يستعدون للمشاركة في جمعة"التكافل والتراحم"
  11. اسرائيل تستعد لقبول مساعدات اطفاء دولية اذا استمرت موجة الحرائق
  12. اليمن- ‏⁧‫طائرة مسيرة تستهدف منظومة الباتريوت في مطار نجران السعودي
  13. وفاة مواطن وإصابة 4 آخرين في حادث سير جنوب بيت لحم
  14. البنتاغون يطالب ترامب ارسال 10 الاف جندي إضافيين للشرق الأوسط
  15. الاحتلال يقرر اغلاق معبر كرم ابو سالم خلال عيد الفطر وفي 9 حزيران
  16. الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء جنوب شرق بيت لحم
  17. جيش الاحتلال : الجهاد الإسلامي قد يستأنف إطلاق الصواريخ من غزة
  18. الدفاع المدني يتعامل مع250 حادثا خلال 24 ساعة ويدعو لعدم اشعال النيران
  19. تقييم الجيش الاسرائيلي: السلطة ستنهار في غضون 3 اشهر
  20. وزير خارجية امريكا: صفقة العصر تمنح مستقبلا افضل للفلسطينيين

لا تقلقوا.. هناك مشكلة لكل حل

نشر بتاريخ: 09/03/2019 ( آخر تحديث: 09/03/2019 الساعة: 11:27 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
قالوا كثيرا، في جدلية العلاقة بين التجربة والنتيجة. وهناك نظريات مختلفة لكنها تصل الى نفس النتيجة ومفادها: حين تتراكم مشكلات كثيرة فان خللا كبيرا يكمن في مكان ما ويجب علاجه قبل معالجة المشاكل المتراكمة.

هناك دول لا تملك ثروات الأرض ولا شواطئ البحار ولا الموقع الجغرافي المميز ولا حقول الغاز ولا عدد السكان الكافي، ولكنها نجحت في تحويل نقاط ضعفها الى نقاط قوة وتغلّبت على المشاكل ووصلت الى درجة عالية في مستوى رفاه الفرد على المقياس العالمي، والعكس تماما هناك دول تملك الأموال التي لا تحصى والثروات والنفط والأحجار الكريمة والشواطئ الجميلة والقوة الشبابية البناءة، لكنها تنحط الى مكانة رديئة في سلم الرفاه العالمي ويعاني سكانها من الويلات والحروب والجوع والفقر والأمثلة كثيرة حتى في العالم العربي.

إدارة الأزمة لا تقل أهمية عن خطورة الأزمة نفسها... هناك نوع من الوزارات تمتهن البكاء والعويل واللطم وتواصل ذلك حتى تكدير حياة الناس ولا تكلّ ولا تملّ في ترحيل الأزمة على الاخرين وعلى صعوبة الظروف.. ولا يخطر ببالها أنها قد تكون هي السبب.

وهناك دول.. عاشت في الخمسينيات والستينيات وقفت في اّخر سلم الدول النامية، واليوم هي من أفضل دول العالم في التعدين والصناعة والرفاه... بينما دول كانت في الستينيات والسبعينيات من أهم دول العالم في التنمية والتطور، ثم إنحطت الى مستوى التسوّل والدكتاتورية وقتل روح المواطنة والكبت وتحويل مواطنيها الى كارهين لأنفسهم.

هناك نوع من الاداريين يجد حلا لكل مشكلة، ويخرج كطائر الفينيق من بين الرماد... وهناك نوع من الاداريين يجد مشكلة لكل حل.. وصولا الى مرحلة يصير المواطن فيها يتحرك بالغريزة وليس بالفطرة..

وفي حال صارت المجتمعات تتحرك بالغريزة وليس بالعقل تقع الكارثة.. وتنهار أغنى الأمم.. وفي حال صارت المجتمعات تدير نفسها بالعقل وبالادارة وبعدالة التوزيع والمشاركة والشورى تنهض وتعلو الى مصاف الدول العظمى. وهذا ما حدث في العقدين الماضيين حيث انهارت دول غنية ونشأت دول أقل فرصة لتصبح نموذجا للعدالة والتسامح والرفاه وغاية لكل سائح.

يقول عبد الرحمن الكواكبي :إنَّ النظام الطبيعي في كلِّ الحيوانات حتى في السّمك والهوام (إلا أنثى العنكبوت) إنَّ النوع الواحد منها لا يأكل بعضه بعضاً، ولكن الإنسان يأكل الإنسان. ومن غريزة سائر الحيوان أن يلتمس الرّزق من الله؛ أي من مورده الطبيعي، وهذا الإنسان الظّالم نفسه حريصٌ على اختطافه من يد أخيه، بل من فيه، بل كم أكل الإنسان الإنسان!
من واجب الحكومات العربية أن لا تدفع الانسان للبحث عن رزقه من فم أخيه.. وهذه بحد ذاتها معادلة لا تحتاج الى شرح.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018