الأخــبــــــار
  1. ‏مصدر سياسي إسرائيلي: لا علم لنا بأي إتفاق لوقف إطلاق النار
  2. فصائل المقاومة تعلن الوصول إلى اتفاق بوقف إطلاق النار في قطاع غزة
  3. معاريف: نتنياهو يؤجل عودته من واشنطن الى اسرائيل
  4. سلطة النقد تعلن تعليق دوام المصارف يوم غد في قطاع غزة
  5. الصحة: اصابة 5 مواطنين بجروح مختلفة جراء قصف عدة مناطق في قطاع غزة
  6. فصائل المقاومة: استهداف "سديروت" و"نتيفوت" بصواريخ وإن زاد العدو زدنا
  7. مراسلنا: معبر رفح البري يعمل بشكل طبيعي وسط القصف الإسرائيلي
  8. الإعلام العبري: صاروخ يصيب منزلا بمستوطنة "سديروت" دون اصابات
  9. طائرات الاحتلال تقصف مكتب رئيس حركة حماس اسماعيل هنية بغزة
  10. استهداف من طائرات الاستطلاع غرب مدينة غزة
  11. بعد صافرات الانذار- سقوط قذائف بمنطقة مفتوحة في "اشكول" بـ"غلاف غزة"
  12. صافرات الإنذار تدوي الآن في مناطق غلاف غزة
  13. الصحة: اصابة مواطن جراء استهداف قوات الاحتلال لشرق غزة
  14. نصر الله يبحث مع حماس العدوان الاسرائيلي على غزة
  15. اصابة شاب بجراح خطيرة بحادث سير بمنطقة باب الزقاق في بيت لحم
  16. الاحتلال يقصف بصاروخ تحذيري منزل مسؤول بحماس تمهيدا لهدمه بالشجاعية
  17. اسرائيل تفتح الملاجئ بشعاع ٨٠ كم عن غزة
  18. بعد قرار الجولان- الرئيس: السيادة لا تقررها اسرائيل ولا امريكا
  19. غارة شرق جباليا بالقرب من المقبرة الشرقية واستهداف لمنطقة السودانية
  20. ناطق باسم جيش الاحتلال: تم توسيع نطاق القصف ضد قطاع غزة

التوسع الاستيطاني..أبرز مخططات الكيان للعام 2019

نشر بتاريخ: 10/01/2019 ( آخر تحديث: 10/01/2019 الساعة: 11:01 )
الكاتب: غسان مصطفى الشامي
يواصل الاحتلال الصهيوني جرائمه بحق الإنسان وبحق أرضنا الفلسطينية، حيث تستمر تنفيذ المخططات الاستيطاني دون توقف، ولا يأبه الاحتلال للمناشدات والبيانات الدولية لوقف بناء المستوطنات؛ بل إن القرارات الأممية رفضا للاستيطان التي اتخذت العام الماضي وكانت بالإجماع لم يستمع إليه الكيان، وواصل البناء الاستيطاني؛ والعام الجديد 2019م يحمل عنوان عريض على برنامج الحكومة الصهيونية يستهدف توسيع البناء الاستيطاني في الضفة المحتلة والقدس؛ وهو ما يدل على مؤشر خطير يكشف الوجه الحقيقي للنوايا النوايا ( الاسرائيلة ) لتنفيذ المخططات والمجازر بحق الأرض الفلسطينية المباركة والإنسان؛ حيث تخطط حكومة الكيان لإطلاق طفرة كبيرة في تنفيذ المشاريع الاستيطانية، فيما سيتم تركيز هذه المشاريع في القدس والضفة المحتلة.

وقد كشفت الحكومة الصهيونية مؤخرا عن إطلاق ما أسمته أكبر عملية استيطان ستنفذ في الضفة والقدس، وهو ما أعلنت صحيفة (واشنطن تايمز) المقربة من الكيان الأسبوع الماضي عن ارتفاع طفيف في بناء الوحدات والكتل الاستيطانية من بداية حكم ( ترامب)؛ وقد حصل الكيان حصلت على ضوء أخضر من البيت الأبيض لمواصلة الاستيطان حيث أفادت الصحيفة في تقريرها أن حكومة نتنياهو تمكنت من وضع الأسس لما يمكن أن يكون أكبر ( طفرة ) بناء استيطاني منذ سنوات؛ وفقاً لبيانات عن مصادر حكومية رسمية في الكيان هناك ارتفاعاً حاداً في التخطيط للبناء الاستيطانية المستقبلي حيث تقدمت لجنة إسرائيلية بمخططات تشييد آلاف المساكن الاستيطانية الأخرى على أراضي الضفة الغربية المحتلة، وهناك مخططات لالتهام عدد كبير من الدونمات في مناطق ما تسمى ( ج) حسب اتفاقية ( أوسلو) المشؤومة.

ويشدد كاتب المقال على أن العدو الصهيوني سيعمل هذا العام على تنفيذ أكبر مخططات استيطانية بهدف فرض واقع احتلالي جديد على الضفة والقدس، والتشديد في حصار الفلسطينيين لتكون دولتهم المستقبلية عبارة عن مساحات قليلة في الضفة الغربية وسيتم فصل قطاع غزة عن هذه الدولة.

وفي السياق ذاته كشفت حديثا مصادر في الكيان أن حكومة الاحتلال تعمل على سرقة الآلاف من الدونمات في الضفة المحتلة الواقع بين ( جدار الفصل العنصري وما مناطق الخط الأخضر، فقد كشفت معلومات أعلنتها ( الإدارة المدنية) التابعة للاحتلال الإسرائيلي في الضفة المحتلة أن سلطات الاحتلال قلصت بشكل ملموس عدد المزارعين الفلسطينيين الذين يسمح لهم بالعمل في أراضيهم التي تقع في ما يطلق عليها منطقة التماس، الواقعة بين جدار الفصل والخط الأخضر، وبحسب المعطيات قدمتها الإدارة المدنية ونشرتها صحيفة ( هآرتس ) العبرية فإن نسبة رفض إعطاء تصاريح للفلاحين الفلسطينيين للعمل في أراضيهم وصلت إلى 72% في عام 2018، مقابل 24% في عام 2014، كما تم تقليص عدد التصاريح للعمل الزراعي التي تعطى بشكل عام لأبناء عائلة صاحب الأرض للعمل معه أو لعمال آخرين، بسبب ذرائع أمنية واهية، حيث تصل مساحة الأراضي إلى( 137 ) ألف دونم.

إن المشاريع الاستيطانية تعد أهم أعمال الحكومة الصهيونية، حيث يتم رصد ميزانيات كبيرة للمشاريع الاستيطانية ويتم تسخير كافة الإمكانيات لاستمرار بناء الكتل الاستيطانية التي أصبحت كالسرطان المستشري في الجسد الفلسطيني، وقطعت أوصال الضفة والقدس، وهناك بين كل قرية ومدينة جسد استيطاني غريب بل إن البؤر الاستيطانية تشكل مصدر خطر دائم لأبناء الشعب الفلسطيني، حيث يرتكب المستوطنين كل يوم عشرات الجرائم بحق أبناء شعبنا؛ ويراهن العدو الصهيوني في بناء المستوطنات على الوقت حيث ينفذ كل عام المخططات الاستيطانية التي تعتمدها الحكومة بهدف فرض واقع احتلالي استيطاني على أرضنا الفلسطيني ومنع تحقيق أي أنجاز سياسي أو ميداني على الأرض.

إن العام الجديد 2019 لا يبشر بالخير للإنسان والأرض الفلسطينية حيث تتواصل المخططات الصهيونية الشرسة التي تستهدف تهويد القدس ونهب أراضي الضفة وتستمر الجرائم الإسرائيلية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني عبر القتل المتواصل و تشديد الحصار والخناق على أبناء شعبنا وتكريس واقع احتلالي على أرضنا المباركة يمنع الفلسطينيين من حقهم ويصادر أرضهم و حريتهم ويحرمهم من التنفس والعيش الكريم .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018