الأخــبــــــار
  1. المستوطنون يدعون إلى قطع شارع 60 في وجه العرب من الساعة 5 مساء اليوم
  2. قوات القمع تقتحم قسم حركة فتح في سجن "ريمون" وتشرع بعمليات تفتيش واسعة
  3. قوات الاحتلال تعتقل 11 مواطنا في الضفة
  4. باراك: نتنياهو يتصرف وكأنه متعاون مع حماس
  5. قوات الاحتلال تعتقل 8 مواطنين "والكابنيت يبحث التصعيد في الضفة ولبنان"
  6. قوات الاحتلال تعتقل ثمانية مواطنين في الضفة
  7. اصابة 4 فتية برصاص الاحتلال والمستعربون يختطفون شابا من كوبر برام الله
  8. مستوطنون يرشقون سيارات المواطنين بالحجارة جنوب الخليل
  9. مقتل رجل وامراة عثر عليهما مصابين بالرصاص داخل سيارة في اللد
  10. مسؤول إسرائيلي: خيبة أمل أن أستراليا اعترفت فقط بالقدس الغربية
  11. البحرين: قرار أستراليا الاعتراف بالقدس لا ينتهك الحقوق الفلسطينية
  12. الشرطة الفرنسية توقف العشرات في تظاهرات "السترات الصفراء"
  13. استشهاد سيدة داخل المسجد الاقصى
  14. مستوطنون يقتحمون قرية بيتين شمال البيرة
  15. جيش الاحتلال يطلق النار على شاب شرق رام الله
  16. النقيب يدعو الاطباء للتجمع بالمشافي وخطوط التماس لحماية ابناء شعبنا
  17. وليد عساف يعلن عن تشكيل لجنة وطنية لاعادة بناء منزل عائلة ابو حميد
  18. الصحة: إصابات بالاختناق بين المرضى بمجمع فلسطين الطبي
  19. الحكومة البريطانية: لن نصمت حيال ما يجرى من انتهاكات في فلسطين
  20. الحكومة تحمل الاحتلال كامل المسؤولية عن تدهور الاوضاع في الضفة

الجاليات في أوروبا من الشعارات لبرامج للتأثير على سياسة دول الاتحاد

نشر بتاريخ: 06/12/2018 ( آخر تحديث: 08/12/2018 الساعة: 10:43 )
الكاتب: د.ميلاد بصير
الجاليات الفلسطينية في أوروبا من الشعارات الى برامج حقيقية للتأثير على سياسة دول الاتحاد الاوروبي منفردة وعلى سياسه الاتحاد الاوروبي، يمكننا القول هجره المواطنين الفسطينيين في القرن الماضي الى الدول الاوروبية تعود بشكل عام الى ثلاثة اسباب لا رابع لهما وهما:

١- بعد الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين في عام ١٩٤٨ وفي عام ١٩٦٧ ومن خلال تهجير آلاف المواطنين قسوة الى الدول العربية المجاورة، قسم منهم توجه الى دول الاتحاد الاوروبي مطالبين اللجوء السياسي وهكذا استقروا في هذه الدول.

٢- خلال سنوات الاحتلال الطويلة بسبب إغلاق الجامعات الفلسطينية من قبل الاحتلال وبسبب عدم توفر الكليات العلمية بفلسطين المحتلة، اعداد لا بأس بها من الشباب الفلسطيني الطامح توجهوا الى اوروبا بحثا عن العلم والتحصيل العلمي وبشكل خاص في بعض الكليات، وعلى سبيل المثال كليات الطب، الصيدلة، الهندسة الخ، فمنهم من عاد الى ارض الوطن بعد التخرج ومنهم من استقر بهذه الدول وما زال يعمل ويعيش بها.

٣- اما القسم الثالث والأخير فهو الأقل عددا حيث بسبب قسوة العيش تحت الاحتلال وبسبب البحث عن خيار ومستقبل لهم، اعداد من الشباب الفلسطيني توجهت الى اوروبا منذ بداية هذا القرن بحثا عن فرص العمل والتوظيف، وهكذا حصلوا على اقامات للعمل حيث يعملوا ويعيشوا في هذه الدول.

يمكن ايضا تقسيم المهاجرين الذين يعيشون في دول الاتحاد الاوروبي بشكل عام طبعا وهذا ينطبق على الجاليات الفلسطينية الى خمسة أقسام وهي:

١- القسم الاول والذي نسميه مندمج في المجتمع المدني الاوروبي حيث تعلم اللغة والعادات وتقاليد البلد التي يعيش بها واصبح جزء لا يتجزأ من المجتمع الاوروبي يشارك في الحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية بشكل فعال، فنجده مشارك في احدى الأحزاب السياسية وفي احدى النقابات العمالة ويمارس حقه في الانتخابات المحلية والبرلمانية بشكل إيجابي.

٢- القسم الثاني هو عكس القسم الاول فهذا القسم من المهاجرين موجودون في اوروبا فقط جسديا حيث انهم يرفضون وبشكل مسبق حتى فكرة الاندماج والتعرف على المجتمع الاوروبي لذلك ينطون على بعضهم البعض، فنجدهم لا يدركون لغة البلد التي يعيشون بها ولا عاداته ولا تقاليده، يعيشون منعزلين على أنفسهم ويعتبرون أنفسهم غرباء ويرفضون طرح او فكرة الاندماج الاجتماعي والثقافي في البلد التي يعيشون بها لان هدفهم الأساسي هو كسب المال فقط، كأنهم يقولون وبطريقة صريحة وصادقة وأمينة: نحن موجودون هنا لجمع اكبر عدد ممكن من المال لاننا نريد العوده الى الوطن الام لذلك لا تحظى اهتمامهم ما يحدث البلد التي يعيشون بها لانهم يعتبرون وجودهم مؤقت لذلك يعرفون مكان العمل والطريق المؤدية اليه ويعرفون جيدا مركز المدينة التي يعيشون بها.

٣- الشريحة الثالثة مكونة من المواطنين الأجانب الذين لم يحالفهم الحظ في هجرتهم العملية او الدراسية فنجدهم بدون اي شهاده جامعية، وبدون اي عمل رسمي حيث يعيشون بعزلة تامة عن المجتمع الذي يعيشون به لانهم يبررون فشلهم او عدم نجاحهم في هجرتهم هو البلد المضيف وسياسته العنصرية ضد الأجانب لذلك يتمسكون وبشدة بالدين فنجدهم يملؤون المساجد، يرفضون المخالطة مع المجتمع المدني، لا يتقنون لغة البلد ولا يعرفون اي شيء عن تركيبة المجتمع الذي يعيشون به ولا يفقهون شيء عن سياسة البلد، فهم يعودون الى الماضي البعيد حيث لا يمكنهم العودة الى الوطن الام بسبب عدم نجاحهم لكي لا نقول فشلوا فليجؤون الى العامل الديني، مع العلم ان اعداد كبيرة من هذه الشريحة الاجتماعية نجدها لم تكن تُمارس ابدا الشعائر الدينية في الماضي في الوطن الام اي قبل هجرتها.

٤- الشريحة الاجتماعية الرابعة هي عكس ما سبق حيث ان هذا القسم من المهاجرين حالفهم الحظ في هجرتهم فنجدهم منهم الأطباء والمهندسين والصيادلة والاقتصاديين، يعملون في مؤسسات حكومية او شبه حكومية لديهم بيوتهم ملكية وليس في الاجار يعيشون بمستوى متوسط وعالي، هذه الشريحة تمجد وتعشق اذا صح التعبير البلد الاوروبي التي يعيشون بها حيث يعتبرون أنفسهم أوروبيين حتى انهم في الكثير من الأحيان يتصرفون باوروبية اكثر واقوى وأشد من الأوروبيين أنفسهم، يعيشون لوحدهم ولا يخالطون المهاجرين حتى أبناء بلدهم، طبعا يفقدون اي علاقة او اتصال مع اصولهم ووطنهم الام او بصريح العبارة يحاولون ان ينسوا وان ماضيهم ولغتهم وعاداتهم ويتمسكون في العادات وتقاليد البلد الجديد.

طبعا وبهذه الصوره يتضح للجميع مدى ومستوى معرفتنا في تركيبة المجتمعات المدنية الاوروبية، دور ونشاطات الأحزاب السياسيه بجميع مكوناتها وتوجهاتها اليسارية واليمينيّة، دور ومدى وتأثير نقابات العمال والموظفين في الحياه الاجتماعية والسياسية، مدى تأثير الكنيسة وفعاليات المجتمع المدني والمنظمات الشبابية والتطوعية، دور ونشاطات المنظمات النسائية الخ .

يصبح واضح للجميع مدى وعمق معرفتنا في مكونات وتركيبة المؤسسات الاوروبية وكيفية اتخاذ القرارات بهذه المؤسسات، نفس المقياس يتم تطبيقه على الدولة الاوروبية التي يعيش بها المواطن المهاجر وعلى احسن الأحوال يمكنني القول ان مدى معرفتنا في المجتمعات التي نعيش بها ليس متساوية للاسباب التي ذكرتها سابقا.

من هذا المنطلق ولكي نكون على مستوى التحديات الملقاة على عاتقنا في هذه المرحلة التاريخية ولكي نستطيع ان نبلور برامج سياسيه داعمة لقضيتنا الفلسطينية وعرضها على صناع القرار السياسي في الدول الاوروبية منفرده وعلى الاتحاد الاوروبي بكل مؤسساته، لكي نشكل لوبي ضاغط على الأحزاب والحكومات والمؤسسات الاوروبية يتوجب علينا وقبل كل شيء ان نأهل كوادر الجاليات ونقوم في تعميق معرفتنا في المجتمعات التي نعيش بها لان هذا يمثل قفزة نوعية ننتقل بها من مرحلة رفع الشعارات الى مرحلة بلوره الخطط والبرامج الفسطينية على الساحة الاوروبية وكيفية التعامل مع صناع القرار في اوروبا لما هو داعم ومؤيد لقضيتنا العادله وعكس ذلك.

٥- الشريحة الخامسة وهي يمكن وصفها في ذلك المهاجرين الذين كانوا من النشطاء سياسيا وثقافيا خلال فترة شبابهم او خلال مرحلة الدراسة الجامعية ولكن لأسباب لا نريد الخوض بها الان، اصبح عندهم احباط كامل وشامل حيث انهم هجروا الساسية والسياسيين والتنظيمات والأحزاب السياسية، هذه الشريحة لا بأس بها في جالياتنا الفلسطينية في جميع دول الاتحاد الاوروبي ويمكن القول في انها الأكثر تسيسا وسياسه حيث انها مندمجة في المجتمع الاوروبي بشكل جيد.

وعكس ذلك اعتقد اننا سنبقى في مرحلة الشعارات والاحتفالات في احياء العديد من الذكريات والتي هي ايضا مهمة للغاية ولكننا اليوم نحن في امس الحاجة للقيام في هذه القفزة النوعية اضافة لذلك نحن في امس الحاجة لاختيار الشخص المناسب في المكان المناسب بغض النظر عن الانتماء السياسي والحزبي لاننا اليوم علينا مسؤوليات تاريخية ويتوجب علينا ان نتحملها لان التاريخ والأجيال القادمه سيقولوا كلمتهم ..

خبير في شؤون الهجره والمهاجرين

ممثل جبهة النضال الشعبي في ايطاليا وسان مارينو.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018