الأخــبــــــار
  1. مواجهات مع الاحتلال في بلدة الخضر جنوب بيت لحم
  2. استشهاد شاب برصاص الاحتلال على حاجز حوارة جنوب نابلس
  3. اولي- اطلاق نار تجاه فلسطيني شمال الضفة بدعوى محاولة طعن مستوطنين
  4. إصابة أكثر من 100 أسير في "عوفر"
  5. مهنا: انتهاء أزمة معبر الكرامة
  6. "الشبيبة" تدعو للتصعيد ردا على قمع أسرى عوفر
  7. "النواب الأردني" يقر قانون العفو العام
  8. مصادر معا: تعيين اكرم الخطيب قائما باعمال النائب العام في السلطة
  9. اسرائيل تعفي الوقود القطري لكهرباء غزة من الضريبة
  10. الأردن يشكو إسرائيل دوليا بسبب مطار "تمناع" الجديد في مدينة ايلات
  11. اصابة مواطن برصاص الاحتلال شرق دير البلح وسط القطاع
  12. الشرطة والدفاع المدني ينقذان شاب حاول الانتحار بتعليق نفسه على عامود
  13. إسرائيل: دخلنا مواجهة مفتوحة مع إيران
  14. شرطة رام الله تقبض على مطلوب صادر بحقه أمر حبس بقيمة مليون شيكل
  15. الخرطوم تسمح لطائرة نتنياهو التحليق فوق جنوب السودان
  16. الاحتلال يجرف 15 دونما ويقتلع 60 شجرة زيتون في قرية بتير غرب بيت لحم
  17. مصرع عامل 34 عاما جراء سقوط حجر عليه داخل محجر ببلدة شيوخ شمال الخليل
  18. توتر واستنفار في سجن عوفر بعد اقتحام قسم "15" ورش الأسرى بالغاز
  19. لجان الصيادين: الاحتلال يبلغ باعتقال صياد خلال عمله في بحر شمال غزة
  20. الاحتلال يقتحم مستشفى المقاصد ويمنع فعالية

مؤتمر سفراء دولة فلسطين لدى قارة آسيا والباسيفيك يختتم أعماله

نشر بتاريخ: 06/11/2018 ( آخر تحديث: 10/11/2018 الساعة: 08:44 )
باكو - أذربيجان - معا - اختتمت أعمال مؤتمر سفراء دولة فلسطين لدى قارة آسيا والباسيفيك، حيث تخلل المؤتمر جلسات نقاش معمقة استعرض خلالها وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي آخر التحركات السياسية وتطورات الأوضاع في دولة فلسطين في ظل تصاعد وتيرة الانتهاكات الاسرائيلية، واستهداف واضح من الإدارة الأمريكية للقضية الفلسطينية من خلال اجراءات وسياسات استهدفت القدس ووضعها القانوني وقضية اللاجئين من خلال تجفيف دعمها للأونروا، وتجميد كافة الدعم المباشر للخزينة الفلسطينية، مشدداً على أهمية تظافر الجهود مع كافة الأشقاء والأصدقاء للتصدي لها وحماية حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف بما فيها حقه في تقرير المصير واقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

كما واستعرض الوزير المالكي الى تطورات الأوضاع الاقليمية والدولية وانعكاساتها على الوضع الفلسطيني، وشخّص الحالة السياسية والدبلوماسية الفلسطينية خاصة في إطار العلاقة مع قارة آسيا والباسيفيك، مشيراً إلى أهمية المؤتمر خاصة في ظل ما تمر به القضية الفلسطينية من تحديات داخلية وخارجية غير مسبوقة، الأمر الذي يتطلب تكاتف جهود الدبلوماسية الفلسطينية وأهمية تعزيز التنسيق والتشبيك ووضع خطط و آليات لتحصين وتمتين علاقة دولة فلسطين مع دول آسيا والباسيفيك.

ومن جانبه، تطرق د. رمزي خوري مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني إلى دور الصندوق القومي الفلسطيني في دعم نشاط وعمل السفارات، بموجب الأنظمة والقوانين المعمول بها في منظمة التحرير الفلسطينية واللوائح الإدارية والمالية المعتمدة لعمل السفارات والبعثات الدبلوماسية، والتي تم تطويرها على مدى سنوات لتواكب ما تتطلبه المراحل المختلفة من العمل.كما واستعرض قرار المجلس الوطني بتفعيل دوائر ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية للقضية الفلسطينية.

هذا وأشار من جانبه، مساعد وزير الخارجية والمغتربين لشؤون اسيا وافريقيا والباسيفيك السفير د. مازن شامية ( مقرر المؤتمر) الى المتغيرات الاقليمية والدولية التي تحكم الفترة الحالية خاصة في ظل تنامي ادوار قوى آسيوية تستوجب منا وضع آليات ورؤى تتلاءم وطبيعة المرحلة والمتغيرات القائمة، وبما يخدم القضية الفلسطينية على كافة الصعد الاقليمية والدولية.

ومن طرفهم، قدّم سفراء دولة فلسطين لدى قارة آسيا والباسيفيك مداخلات استعرضوا خلالها آخر المستجدات في إطار علاقة دولة فلسطين ودول القارة، وخططهم للتحرك المستقبلي آخذين بعين الاعتبار التغلل الاسرائيلي في القارة الاسيوية والباسيفيكية، وطبيعة العلاقات الجيوستراتيجية والجيوسياسية التي تحكم علاقات دول المنطقة مع غيرها.

هذا وخلص المؤتمر الى اعتماد تصورات وتوصيات لخطط وآليات التحرك الدبلوماسي تجاه الدول الآسيوية والباسيفيكية لما من شأنه تحصين وتمتين علاقة دولة فلسطين مع هذه الدول على كافة المستويات والأصعدة، بما فيها ضرورة تعزيز التعاون الثنائي في المجالات السياسية والدبلوماسية، بالإضافة الى مجالات أخرى كالزراعة، والسياحة، والاقتصاد،والتجارة، والثقافة، وغيرها، و مواصلة عقد اتفاقيات ثنائية ومشاورات سياسية ولجان مشتركة بمختلف المجالات وذلك لضمان تحقيق خطوات عملية في مراجعة ومتابعة و تنفيذ كل ما يتم التوافق حوله من تفاهمات مع هذه الدول. الى جانب تكثيف الزيارات المتبادلة و الحضور الفلسطيني في هذه الدول على كافة المستويات الرسمية والشعبية،و مواصلة التحرك من خلال التجمعات الاقليمية والدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة ومنظماتها، ومنظمة التعاون الاسلامي، وحركة عدم الانحياز ، والآسيان، وغيرها، و ضرورة تفعيل المنتديات العربية مع دول قارة آسيا والباسيفيك والتطبيق الكامل لكافة مخرجاتها بالتنسيق والتشاور مع جامعة الدول العربية، كما وتم التركيز على ضرورة تعزيز دور الدبلوماسية الشعبية والرقمية بما يخدم القضية الفلسطينية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018