الأخــبــــــار
  1. الداخلية في غزة تسلم الصيادين الـ6 للسلطات المصرية عبر معبر رفح مساءً
  2. الجيش اللبناني يعتقل المُشتبه به بالتسلل من إسرئيل إلى لبنان
  3. نفوق 4 أشبال في حديقة حيوان في رفح "بسبب البرد"
  4. بدء اجتماعات وفدي الحوثيين والحكومة اليمنية في عمّان
  5. انفجار ضخم في جامعة ليون شرق فرنسا
  6. قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمصلى المرواني وقبة الصخرة
  7. نتانياهو يزور تشاد يوم الاحد القادم
  8. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها نتيجة خطأ سلاح بغزة
  9. السفراء العرب في لبنان يُشيدون بتسلّم الرئيس رئاسة مجموعة 77 والصين
  10. الطقس: انحسار المنخفض وتحذير من خطر التزحلق
  11. مجلس العموم البريطاني يرفض حجب الثقة عن حكومة ماي
  12. الرئيس يمنح المندوب الدائم للكويت لدى الأمم المتحدة "نجمة القدس"
  13. أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر من خلال عودة كامل القدس الشرقية
  14. سلطة النقد: دوام موظفي الجهاز المصرفي يوم الخميس 9:30 صباحا
  15. ترامب: دولة على 90% من الضفة والقدس مشتركة بسيادة اسرائيل
  16. الحكومة:تأخير دوام الموظفين بالوزارات والمؤسسات حتى الـ9من صباح الخميس
  17. ترامب يمدد حالة الطوارئ بسبب "خطر الإرهابيين في الشرق الأوسط"
  18. ليلا - اغلاق شارع البحر البيت بسبب السيول
  19. الشرطة ترفع جاهزيتها وتساعد المواطنين لمواجهة اثار المنخفض
  20. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها متأثرا بإصابته الاسبوع الماضي

وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر

نشر بتاريخ: 02/11/2018 ( آخر تحديث: 02/11/2018 الساعة: 15:56 )
الكاتب: عمران الخطيب
64 عامآ على الحرية والاستقلال -الجزائر

اليوم المناسبة الوطنية لتحرير واستقلال الجزائر بعد مقاومة وطنية من الشعب الجزائري الشقيق الذي قدم قوافل الشهداء إلى أن أصبحت الجزائر تسمى بلد المليون ونصف المليون شهيد، اضافة إلى الجرحى والأسرى البواسل كل هذه التضحيات قدمها الشعب الجزائري من أجل إنهاء الإحتلال الإمبريالي الفرنسي الاستعماري الذي مكث قرابة قرن ونصف وهو يعتبر الجزائر الحديقة الخلفية ضمن المستعمرات في القارة الإفريقية... لكن الشعب الجزائري العظيم لم يستسلم لارادة الإحتلال الفرنسي الاستعماري العنصري وقاوم بكل شجاعة في أرجاء الجزائر وقد شارك الرجال والنساء والشباب في جبهة التحرير الوطني الجزائرية، حيث توحد الجميع في سبيل الحرية والاستقلال للجزائر... ونحن في عالمنا العربي والإسلامي نعتبر أن الثورة الجزائرية لم تحقق أهدافها في إنهاء الاحتلال الفرنسي الاستعماري فحسب بل كانت حافزا وطنيا وأمميا في بعث الشعوب التي ترزخ تحت الاستعمار إلى العمل الفعلي في النضال الوطني في كل الدول التي تعيش تحت الاحتلال وقيام الثورة والمقاومة بكل الوسائل والأدوات الكفاحية حتى تحقيق الحرية والاستقلال الوطني، وقد امتازت الثورة الجزائرية بتقديم الدعم والاسناد لشعبنا الفلسطيني بشكل خاص وتم إفتتاح أول مكتب لحركة فتح إضافة إلى إعداد الكوادر في الكلية العسكرية في الجزائر

وقد تخرج العديد من الدورات العسكرية والأمنية، اضافة إلى تخريج آلاف الطلبة من الجامعات الجزائرية حتى يومنا هذا، ولم يتوقف الدعم المالي لمنظمة التحرير الفلسطينية حتى الوقت الراهن، ولم يتبدل انحياز الجزائر في حب فلسطين وتقديم كل شيئ من أجل أن تتحرر فلسطين، لذلك فإن من الطبيعي أن الشعب الفلسطيني ينحاز إلى بلد الشهداء والأحرار وسنبقى نردد دوما وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر.

المجد والخلود للشهداء الأبرار وهم يصنعون مجد وفجر الجزائر

ونحن نحتفل بذكرى الـ 64 على تحرير واستقلال الجزائر. عنوان التحرر والمقاومة والانتصار. 

Omran.alkhateeb@live.com
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018