الأخــبــــــار
  1. مظاهرات في تل أبيب احتجاجا على وقف حكومة الاحتلال التصعيد في غزة
  2. تلفزيون اسرائيل: انتخابات مبكرة في اذار 2019 او في ايار كحد اقصى
  3. الوفد الامني المصري يصل غزة
  4. الشرطة: وفاة سيدة 45 عاما داخل عيادة تجميل في مدينة الخليل
  5. "العليا" ترفض الالتزام بمنع هدم مدرسة التحدي 5 في بيت لحم
  6. مخابرات الاحتلال تقتحم مبنى الجالية الافريقية بالقدس وتمنع فعالية
  7. الرئيس: هدفنا هو تجنيب شعبنا المزيد من المجازر وجرائم الحرب
  8. الرئيس باجتماع القيادة: اليوم الطريق سالك لتحقيق إزالة أسباب الانقسام
  9. الحاج جبر: نقل محافظ جنين إلى نابلس ومحافظ نابلس إلى جنين
  10. السعودية تعلن نتائج التحقيق في قضية خاشقجي
  11. برئاسة ابومازن-اجتماع طارئ للقيادة الساعة1 لبحث تطورات العدوان على غزة
  12. الاحتلال يستدعي خبراء متفجرات لمقر الخارجية بالقدس للاشتباه بعبوةناسفة
  13. البنك الدولي: ملتزمون بمساندة السلطة ودعم الاقتصاد الفلسطيني
  14. توغل 4 آليات عسكرية شرق بلدة القرارة جنوب القطاع
  15. قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من الضفة الغربية
  16. 19 اصابة بينهم 2 خطيرة بحريق بمنزل في "بيت شيمش"
  17. الاحتلال يسمح للصيادين دخول مسافة 6 ميل بحري من وادي غزة حتى الشمال
  18. موقع واللاه: ليبرمان قدّم كتاب استقالته رسميا الان لنتنياهو
  19. مصادر استخباراتية أمريكية: العرب يشكلون نصف عدد الراغبين بشراء"إس-400"
  20. ماكرون: فرنسا حليفة للولايات المتحدة وليست تابعة لها

النقد: تراجع المؤشر في الضفة وتحّسن طفيف في غزة

نشر بتاريخ: 30/10/2018 ( آخر تحديث: 30/10/2018 الساعة: 13:35 )
رام الله- معا- صدرت سلطة النقد نتائج "مؤشر سلطة النقد الفلسطينية الموسّع لدورة الأعمال" لشهر تشرين أول 2018، والتي أظهرت تراجع المؤشر الكلي جرّاء انحساره في الضفة الغربية، وبالرغم من التحسّن الطفيف في قطاع غزة.
وانخفضت قيمة المؤشر الكلي من نحو -3.2 نقطة في أيلول الماضي إلى نحو -5.9 نقطة خلال الشهر الحالي، ومع ذلك لا يزال أعلى بقليل من مستواه في الشهر المناظر من العام الماضي والبالغ –7.6 نقطة.

ففي الضفة الغربية، حققت غالبية القطاعات أداءً أفضل بالمقارنة مع الشهر الماضي، لكن الانحسار الكبير في مؤشر قطاع التجارة (من 3.9 إلى -2.3 نقطة) دفع بالمؤشر الكلي للضفة الغربية إلى الهبوط إلى نحو 3.7 نقطة في تشرين أول الحالي، مقارنة مع 7.9 نقطة في أيلول الماضي. 
وارتفعت مؤشرات كل من الزراعة (من 2.2 إلى 3.6 نقطة)، والنقل والتخزين (من 0.2 إلى 0.9 نقطة) خلال نفس الفترة، فيما جاءت التغيّرات في بقية القطاعات (الطاقة المتجددة، وتكنولوجيا المعلومات، والصناعة، والإنشاءات) محدودة جداً، وحافظت على مستويات قريبة من الشهر السابق.

ويأتي هذا التراجع في مؤشر الضفة الغربية متأثراً بشكل أساسي بمستوى المبيعات المتناقص خلال الشهر الحالي، ما أدى بدوره إلى تراكم المخزون، بحسب ما أشار إليه أصحاب المنشآت الاقتصادية المختلفة المُستطلعة آراؤهم، لكنهم في الوقت ذاته، أبدوا تفاؤلاً أعلى حول حجم الانتاج المتوقع خلال الشهور الثلاثة القادمة.

من جانبه، سجّل مؤشر قطاع غزة نمواً هامشياً للشهر الثاني على التوالي بارتفاعه من –29.5 نقطة في أيلول إلى -28.7 نقطة في تشرين أول الحالي. فقد شهدت مؤشرات القطاعات المختلفة في قطاع غزة ارتفاعاً أو ثباتاً، باستثناء تراجع مؤشر التجارة (من –17.8 إلى -18.4 نقطة). فيما ارتفعت مؤشرات الصناعة (من -6.7 إلى -6.1 نقطة)، والإنشاءات (من -2.0 إلى -1.2 نقطة)، والمعلومات والإتصالات (من -0.2 إلى -0.1 نقطة)، والطاقة المتجددة (من -0.04 إلى 0.0 نقطة). وفي ذات الوقت، حافظت مؤشرات الزراعة، والنقل والتخزين على ذات المستويات السابقة عند -2.0 نقطة، و-0.9 نقطة، على الترتيب.

يُذكر أن مؤشر دورة الأعمال في قطاع غزة يسجّل في غالبية الأحيان قيماً سالبة، الأمر الذي يعكس استمراراً للأوضاع السياسية والاقتصادية المتردّية في القطاع منذ سنوات والتي تشمل استمرار الحصار والإغلاق، وبطء عملية إعادة الإعمار وغيرها. وخلال الشهر الحالي، حافظت مستويات الإنتاج والمبيعات على مستويات قريبة من السابق بحسب ما أشار إليه أصحاب المنشآت الاقتصادية في غزة، كذلك الحال بالنسبة للتوقعات المستقبلية، فقد بقي مستوى التشاؤم حول المستقبل القريب عالياً فيما يخص الإنتاج المستقبلي والعمالة خلال الشهور الثلاثة القادمة.

وجدير بالذكر أن "مؤشر سلطة النقد الفلسطينية الموسّع لدورة الأعمال" هو مؤشر شهري يُعنى برصد تذبذبات النشاط الاقتصادي الفلسطيني من حيث مستويات الإنتاج والمبيعات والتوظيف. وتبلغ القيمة القصوى للمؤشر موجب 100 نقطة، فيما تبلغ القيمة الدنيا سالب 100 نقطة.
واشارت القيمة الموجبة إلى أن الأوضاع الاقتصادية جيدة، في حين أن القيم السالبة تدلل على أن الأوضاع الاقتصادية سيئة، أما اقتراب القيمة من الصفر، فهو يدلل إلى أن الأوضاع على حالها، وأنها ليست بصدد التغير في المستقبل القريب.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018