الأخــبــــــار
  1. الأمم المتحدة تعتمد 8 قرارات لصالح فلسطين
  2. الأمم المتحدة: الجولان ذو سيادة سورية والإجراءات الإسرائيلية فيه باطلة
  3. السنوار:لن نبيع دماء الشهداء بالسولار أو الدولار
  4. 600 مفقود نتيجة الحرائق في كاليفورنيا
  5. الهيئة الوطنية: مسيرات الجمعة المقبلة بعنوان "المقاومة توحدنا وتنتصر"
  6. نتنياهو ينفي اعتزامه الدعوة لانتخابات مبكرة
  7. شرطة رام الله تكشف شبكة ترويج مخدرات وحبوب اجهاض
  8. مصادر مقربة من نفتالي بينت: كل شئ انتهى وذاهبون للانتخابات المبكرة
  9. اصابة مواطنين اثنين بجروح برصاص الاحتلال شرق مدينة غزة
  10. بدء وصول الوفود المشاركة بالمؤتمر الدولي "صحفيون تحت النار"
  11. اصابة شاب بعيار معدني في الوجه خلال مواجهات مع الاحتلال في كفر قدوم
  12. واشنطن ستصوت ضد قرار أممي بشأن الجولان المحتل
  13. مصادر:مصر هددت نتنياهو بالانسحاب من الوساطة اذا لم يعلن وقف اطلاق نار
  14. نتنياهو يلتقي الوزير بينت الساعة 12:00 لمناقشة مستقبل حقيبة "الامن"
  15. مصادر: مصر هددت نتنياهو بالانسحاب من الوساطة اذا لم يعلن وقف نار
  16. الاحتلال يطلق النار تجاه المزارعين شرق القرارة جنوبي القطاع دون إصابات
  17. الخارجية الاسرائيلية تعيّن شابا من يافا سفيرا لاسرائيل في اذربيجان
  18. قوات الاحتلال تعتقل شابين من ضاحية شويكة شمال طولكرم
  19. اطلاق نار على جيش الاحتلال بالخليل
  20. جيش الاحتلال يدعي الكشف عن نفق على حدود غزة

استقالة مرشحين دروز في الجولان

نشر بتاريخ: 29/10/2018 ( آخر تحديث: 31/10/2018 الساعة: 12:02 )
بيت لحم- معا- استقال تسعة مرشحين دروز، على الأقل، من المنافسة في انتخابات السلطات المحلية في القرى الأربع في هضبات الجولان، على خلفية تهديدات بالحرمان الديني والاجتماعي.

وقال مرشحون لصحيفة "هآرتس" إن مرشحين من أصل خمسة مرشحين في مجدل شمس وثلاثة من أصل خمسة مرشحين في عين قينية، وواحد من بين مرشحين في بقعاثا، وجميع المرشحين الثلاثة في مسعدة، انسحبوا من المنافسة.

وكمثال على المشاعر السلبية إزاء المشاركة في الانتخابات المحلية في القرى الاربع، تشير الصحيفة إلى حدث وقع في قرية مجدل شمس، الأسبوع الماضي، حيث قام نحو 250 شخصا بإحراق الرسائل للناخبين التي وصلتهم من وزارة الداخلية الإسرائيلية.

كما تنشر على شبكات التواصل الاجتماعي منشورات ضد المتنافسين، ويضغط القادة الدروز على عائلات المرشحين لكي يحاولوا منعهم من المشاركة في المنافسة.

وقال أحد المرشحين الذين استقالوا في محادثة مع هآرتس إنه اقتنع بأنه من غير المعقول أن يسمح لنسبة صغيرة من السكان بالترشح لقيادة البلدة (حيث يحق لمن يحملون المواطنة الإسرائيلية فقط التنافس، علما أن 20 بالمائة فقط من السكان يحملون الجنسية الإسرائيلية).

وقال: "كل شيء جديد صعب للغاية رغم أنه جيد، إلا أن القرى غير مستعدة لذلك".

وأضاف: "لم أتلق تهديدات، لكن منذ البداية أعلنت أنها كانت غير عادلة ولن تكون كذلك"، ويقول إنه لم يتعرض للتهديد، لكنه رجل أعمال، ويخشى أن يؤدي استمراره إلى الإضرار بعمله، وقال: "توقف الناس فجأة، حتى عن طرح السلام عليّ، الناس ليسوا مستعدين لهذا (للانتخابات) ولا يعرفون ماهيتها. بعض الناس دخلوا في اشتباكات بسببها".

سميرة رضا عمران، التي تخوض الانتخابات ضد عين قينية ولم تسحب ترشيحها، وصفت سلسلة من الضغوط القاسية، وقالت "يوجد هنا إرهاب نفسي وعقلي. هذا لا يتقبله الوعي. إذا لم تكن تفكر مثلي، فسوف أحطمك وأشطبك بكل ما لدي من وسائل- أطفالك وأسرتك ومقاطعتك ونبذك ووصمك بالعار فقط لأنك لا تفكر مثلي".

ووفقا لها، فقد طلب رجال الدين في القرية الحضور للتحدث معها لكنها لم توافق، حتى وصلوا أمس إلى منزلها، وأضافت: "هذا امر رهيب، نحن في هذه المنطقة لا نزال نعيش في العصر الحجري".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018