الأخــبــــــار
  1. الداخلية في غزة تسلم الصيادين الـ6 للسلطات المصرية عبر معبر رفح مساءً
  2. الجيش اللبناني يعتقل المُشتبه به بالتسلل من إسرئيل إلى لبنان
  3. نفوق 4 أشبال في حديقة حيوان في رفح "بسبب البرد"
  4. بدء اجتماعات وفدي الحوثيين والحكومة اليمنية في عمّان
  5. انفجار ضخم في جامعة ليون شرق فرنسا
  6. قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمصلى المرواني وقبة الصخرة
  7. نتانياهو يزور تشاد يوم الاحد القادم
  8. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها نتيجة خطأ سلاح بغزة
  9. السفراء العرب في لبنان يُشيدون بتسلّم الرئيس رئاسة مجموعة 77 والصين
  10. الطقس: انحسار المنخفض وتحذير من خطر التزحلق
  11. مجلس العموم البريطاني يرفض حجب الثقة عن حكومة ماي
  12. الرئيس يمنح المندوب الدائم للكويت لدى الأمم المتحدة "نجمة القدس"
  13. أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر من خلال عودة كامل القدس الشرقية
  14. سلطة النقد: دوام موظفي الجهاز المصرفي يوم الخميس 9:30 صباحا
  15. ترامب: دولة على 90% من الضفة والقدس مشتركة بسيادة اسرائيل
  16. الحكومة:تأخير دوام الموظفين بالوزارات والمؤسسات حتى الـ9من صباح الخميس
  17. ترامب يمدد حالة الطوارئ بسبب "خطر الإرهابيين في الشرق الأوسط"
  18. ليلا - اغلاق شارع البحر البيت بسبب السيول
  19. الشرطة ترفع جاهزيتها وتساعد المواطنين لمواجهة اثار المنخفض
  20. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها متأثرا بإصابته الاسبوع الماضي

استقالة مرشحين دروز في الجولان

نشر بتاريخ: 29/10/2018 ( آخر تحديث: 31/10/2018 الساعة: 12:02 )
بيت لحم- معا- استقال تسعة مرشحين دروز، على الأقل، من المنافسة في انتخابات السلطات المحلية في القرى الأربع في هضبات الجولان، على خلفية تهديدات بالحرمان الديني والاجتماعي.

وقال مرشحون لصحيفة "هآرتس" إن مرشحين من أصل خمسة مرشحين في مجدل شمس وثلاثة من أصل خمسة مرشحين في عين قينية، وواحد من بين مرشحين في بقعاثا، وجميع المرشحين الثلاثة في مسعدة، انسحبوا من المنافسة.

وكمثال على المشاعر السلبية إزاء المشاركة في الانتخابات المحلية في القرى الاربع، تشير الصحيفة إلى حدث وقع في قرية مجدل شمس، الأسبوع الماضي، حيث قام نحو 250 شخصا بإحراق الرسائل للناخبين التي وصلتهم من وزارة الداخلية الإسرائيلية.

كما تنشر على شبكات التواصل الاجتماعي منشورات ضد المتنافسين، ويضغط القادة الدروز على عائلات المرشحين لكي يحاولوا منعهم من المشاركة في المنافسة.

وقال أحد المرشحين الذين استقالوا في محادثة مع هآرتس إنه اقتنع بأنه من غير المعقول أن يسمح لنسبة صغيرة من السكان بالترشح لقيادة البلدة (حيث يحق لمن يحملون المواطنة الإسرائيلية فقط التنافس، علما أن 20 بالمائة فقط من السكان يحملون الجنسية الإسرائيلية).

وقال: "كل شيء جديد صعب للغاية رغم أنه جيد، إلا أن القرى غير مستعدة لذلك".

وأضاف: "لم أتلق تهديدات، لكن منذ البداية أعلنت أنها كانت غير عادلة ولن تكون كذلك"، ويقول إنه لم يتعرض للتهديد، لكنه رجل أعمال، ويخشى أن يؤدي استمراره إلى الإضرار بعمله، وقال: "توقف الناس فجأة، حتى عن طرح السلام عليّ، الناس ليسوا مستعدين لهذا (للانتخابات) ولا يعرفون ماهيتها. بعض الناس دخلوا في اشتباكات بسببها".

سميرة رضا عمران، التي تخوض الانتخابات ضد عين قينية ولم تسحب ترشيحها، وصفت سلسلة من الضغوط القاسية، وقالت "يوجد هنا إرهاب نفسي وعقلي. هذا لا يتقبله الوعي. إذا لم تكن تفكر مثلي، فسوف أحطمك وأشطبك بكل ما لدي من وسائل- أطفالك وأسرتك ومقاطعتك ونبذك ووصمك بالعار فقط لأنك لا تفكر مثلي".

ووفقا لها، فقد طلب رجال الدين في القرية الحضور للتحدث معها لكنها لم توافق، حتى وصلوا أمس إلى منزلها، وأضافت: "هذا امر رهيب، نحن في هذه المنطقة لا نزال نعيش في العصر الحجري".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018