الأخــبــــــار
  1. مواجهات مع الاحتلال في بلدة الخضر جنوب بيت لحم
  2. استشهاد شاب برصاص الاحتلال على حاجز حوارة جنوب نابلس
  3. اولي- اطلاق نار تجاه فلسطيني شمال الضفة بدعوى محاولة طعن مستوطنين
  4. إصابة أكثر من 100 أسير في "عوفر"
  5. مهنا: انتهاء أزمة معبر الكرامة
  6. "الشبيبة" تدعو للتصعيد ردا على قمع أسرى عوفر
  7. "النواب الأردني" يقر قانون العفو العام
  8. مصادر معا: تعيين اكرم الخطيب قائما باعمال النائب العام في السلطة
  9. اسرائيل تعفي الوقود القطري لكهرباء غزة من الضريبة
  10. الأردن يشكو إسرائيل دوليا بسبب مطار "تمناع" الجديد في مدينة ايلات
  11. اصابة مواطن برصاص الاحتلال شرق دير البلح وسط القطاع
  12. الشرطة والدفاع المدني ينقذان شاب حاول الانتحار بتعليق نفسه على عامود
  13. إسرائيل: دخلنا مواجهة مفتوحة مع إيران
  14. شرطة رام الله تقبض على مطلوب صادر بحقه أمر حبس بقيمة مليون شيكل
  15. الخرطوم تسمح لطائرة نتنياهو التحليق فوق جنوب السودان
  16. الاحتلال يجرف 15 دونما ويقتلع 60 شجرة زيتون في قرية بتير غرب بيت لحم
  17. مصرع عامل 34 عاما جراء سقوط حجر عليه داخل محجر ببلدة شيوخ شمال الخليل
  18. توتر واستنفار في سجن عوفر بعد اقتحام قسم "15" ورش الأسرى بالغاز
  19. لجان الصيادين: الاحتلال يبلغ باعتقال صياد خلال عمله في بحر شمال غزة
  20. الاحتلال يقتحم مستشفى المقاصد ويمنع فعالية

إلياس رحل.. ولكن اسمه بقي محفورا على زيتونة الدار

نشر بتاريخ: 16/10/2018 ( آخر تحديث: 16/10/2018 الساعة: 21:01 )
سلفيت- معا- رحل الياس، وترك نحتا لاسمه على جذع زيتونة، ربما فكّر بأثر يتركه لمن اشتاق للشاب الطموح، الذي وصفه مقربوه بأنه مُحب للحياة والعمل.
الياس ياسين من بلدة بديا غرب سلفيت، استشهد امس الاثنين، برصاص جنود الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن بالقرب من مستوطنة "بركان" الصناعية في شمال الضفة الغربية.
وحسب شهود عيان يؤكدون ان ما حدث على الاشارة الضوئية هو قيام جنود الاحتلال وعددهم 2 باعدام الشاب بعد ان قام بقطع خط المشاة بجانب المكعبات فقام احد الجنود المتواجدين بالنداء عليه بينما قام الاخر باطلاق (3 رصاصات على صدره) فورآ دون اعطاءه الوقت للوقوف.
والدته مريم (50 عاما)، قالت لـ معا: "لأول مرة يأتي الياس لإيقاظي من النوم، وقال لي: قومي يما نفطر ونقعد مع بعض"، وأضافت الوالدة: "جهزت الفطور وأفطرنا معا، وحدثني عن عمله الذي سيبدأ به في مستوطنة بركان الصناعية، بعد أن ترك العمل مع أخيه لعدم كفاية المبلغ الذي يتقاضاه، وحدثني أيضا عن خططه المستقبلية، وعن تكملة بناء منزله، وعن زواجه خلال العام القادم".

وأضافت الأم والدموع في عينيها: لم أكن أعلم في تلك اللحظات أن للقدر رأي آخر، لا يشبه أحلام الياس التي ماتت بموته، ولو كنت أعلم بما سيحدث لما تركته يذهب، وتنهي حديثها بألم وحرقة "الله يتقبلك مع الشهداء ويرضى عليك".

روان سلامة إحدى زوجات أشقاء الشهيد، تقول لـ معا: الياس كان يحب الحياة ويخطط لمستقبله، أنهى التوجيهي، والتحق بجامعة القدس المفتوحة إلى جانب عمله مع أخيه. جميع العائلة تحبه، ومحبوب من قبل الجيران، كان يخدم الجميع، ويحب العمل، ورفيق للأطفال. لكنه ذهب وللأبد، أجهشت بالبكاء ولم تستطع مواصلة حديثها.
حتى الطفلة سامية ابنة الست سنوات، ابنة شقيق الشهيد، ذرفت الدموع وكانت تسأل أخيها وتقول: "مين بده يجيبلنا إلي بدنا ياه، ومين بده يوخدنا معه على الدكانة، مهو إلياس استشهد".
#488315##488314#
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018