الأخــبــــــار
  1. السيناتور غراهام: ثمة تفاهم واسع على فرض عقوبات على السعودية
  2. قوات الاحتلال تعتقل تسعة مواطنين في الضفة
  3. ترامب: لن أدمر الاقتصاد العالمي بالتشدد تجاه السعودية
  4. منفذ عملية الطعن ببيت جالا قام بتسليم نفسه للجيش عند حاجز بيت لحم
  5. ترامب: سنبقى شركاء للسعودية لضمان مصالحنا ومصالح إسرائيل
  6. طعن مستوطن في جيلو قرب بيت جالا وانسحاب المنفذ
  7. الشرطة تكشف ملابسات جريمة تهديد وابتزاز عبر تطبيق السناب شات في الخليل
  8. خالد البطش يدعو الرئيس لإرسال وفد من مركزية فتح غزة لإنهاء الانقسام
  9. حمدلله يلتقي "التنسيقي" للنقابات: لا الزامية بالتسجيل للضمان حتى 15/1
  10. استشهاد عبدالرحمن أبوجمل متأثرا بجراح اصيب بها بحجة تنفيذ طعن قبل ايام
  11. الشرطة الإسرائيلية توصي بتقديم وزير داخليتها للمحاكمة
  12. الاحتلال يعتقل 14 مواطنا من الضفة والقدس
  13. هآرتس:الكنيست صادق بالقراءتين على مشروع "قانون" توسيع الاستيطان بسلوان
  14. الطقس:منخفض جوي وأمطار مصحوبة بعواصف رعدية يبدأ يوم الخميس لمدة 4 ايام
  15. القناة 11 الاسرائيلية: اتصالات لزيارة نتنياهو لدولة اسلامية شرق اوسطية
  16. جرافات الاحتلال تقتلع 500 شجرة نخيل في منطقة حجلة والزور شرق اريحا
  17. ميلادينوف: على جميع الأطراف بغزة ان تخفف من التصعيد للتوصل إلى سلام
  18. الاحتلال يمول اقامة مسار سباق سيارات استيطاني قرب فصايل
  19. ثمّن دور نظمي مهنا- الاحتلال احتجز الداية عدة ساعات على معبر الكرامة
  20. توغل محدود شرق المغازي وإطلاق نار على الصيادين شمال قطاع غزة

إلياس رحل.. ولكن اسمه بقي محفورا على زيتونة الدار

نشر بتاريخ: 16/10/2018 ( آخر تحديث: 16/10/2018 الساعة: 21:01 )
سلفيت- معا- رحل الياس، وترك نحتا لاسمه على جذع زيتونة، ربما فكّر بأثر يتركه لمن اشتاق للشاب الطموح، الذي وصفه مقربوه بأنه مُحب للحياة والعمل.
الياس ياسين من بلدة بديا غرب سلفيت، استشهد امس الاثنين، برصاص جنود الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن بالقرب من مستوطنة "بركان" الصناعية في شمال الضفة الغربية.
وحسب شهود عيان يؤكدون ان ما حدث على الاشارة الضوئية هو قيام جنود الاحتلال وعددهم 2 باعدام الشاب بعد ان قام بقطع خط المشاة بجانب المكعبات فقام احد الجنود المتواجدين بالنداء عليه بينما قام الاخر باطلاق (3 رصاصات على صدره) فورآ دون اعطاءه الوقت للوقوف.
والدته مريم (50 عاما)، قالت لـ معا: "لأول مرة يأتي الياس لإيقاظي من النوم، وقال لي: قومي يما نفطر ونقعد مع بعض"، وأضافت الوالدة: "جهزت الفطور وأفطرنا معا، وحدثني عن عمله الذي سيبدأ به في مستوطنة بركان الصناعية، بعد أن ترك العمل مع أخيه لعدم كفاية المبلغ الذي يتقاضاه، وحدثني أيضا عن خططه المستقبلية، وعن تكملة بناء منزله، وعن زواجه خلال العام القادم".

وأضافت الأم والدموع في عينيها: لم أكن أعلم في تلك اللحظات أن للقدر رأي آخر، لا يشبه أحلام الياس التي ماتت بموته، ولو كنت أعلم بما سيحدث لما تركته يذهب، وتنهي حديثها بألم وحرقة "الله يتقبلك مع الشهداء ويرضى عليك".

روان سلامة إحدى زوجات أشقاء الشهيد، تقول لـ معا: الياس كان يحب الحياة ويخطط لمستقبله، أنهى التوجيهي، والتحق بجامعة القدس المفتوحة إلى جانب عمله مع أخيه. جميع العائلة تحبه، ومحبوب من قبل الجيران، كان يخدم الجميع، ويحب العمل، ورفيق للأطفال. لكنه ذهب وللأبد، أجهشت بالبكاء ولم تستطع مواصلة حديثها.
حتى الطفلة سامية ابنة الست سنوات، ابنة شقيق الشهيد، ذرفت الدموع وكانت تسأل أخيها وتقول: "مين بده يجيبلنا إلي بدنا ياه، ومين بده يوخدنا معه على الدكانة، مهو إلياس استشهد".
#488315##488314#
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018