الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  2. الاحتلال يقضي بالحبس المنزلي على 4 مقدسيين
  3. مقتل مواطن واصابة 2 باطلاق نار في طوباس
  4. الداخلية المصرية: القضاء على خليتين إرهابيتين بالعريش
  5. جيش الاحتلال يفجر عبوة محلية الصنع عثر عليها قرب معبر قلنديا
  6. إسرائيل تقرر اعادة 65 قارب صيد محتجز لديها تابعة لصيادين من غزة
  7. استشهاد شاب متأثرا بجروح أصيب بها خلال مسيرات العودة الشهر الماضي برفح
  8. نحو 400 عضو من الكونغرس يطالبون ترامب بالبقاء في سوريا
  9. اسرائيل توسّع مساحة الصيد ببحر قطاع غزة الى 15 ميلا
  10. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين
  11. الاحتلال يقلص 50% من "كانتين" الاسرى كما ونوعا
  12. ت. اسرائيل: الاتفاق على وقف اطلاق نار بين حماس واسرائيل لمدة 6 أشهر
  13. الديمقراطية:نحن وكوبا وشعبها بخندق المعركة الواحدة ضد سياسات امريكا
  14. اشتية: لن نوافق على خطة سلام اقتصادية تحت الاحتلال
  15. صحيفة: نتنياهو يسهّل الاستثمارات الصينية رغم ضغوط أميركية
  16. الشاباك يزعم:زكريا الزبيدي وطارق البرغوثي نفذا عمليات اطلاق نار بالضفة
  17. الاتحاد الاوروبي لـ معا: لم نباشر باي دراسة حول المنهاج الفلسطيني
  18. فتح: الجهود المصرية الخاصة بالمصالحة مستمرة
  19. ارتفاع على درجات الحرارة
  20. ترامب: إذا أرادت إيران القتال سيعني ذلك نهايتها

الثقة غير متبادلة .. قانون الضمان يحتاج الى ضمان

نشر بتاريخ: 11/10/2018 ( آخر تحديث: 11/10/2018 الساعة: 12:13 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
يتفاعل المجتمع الفلسطيني مع مشروع قانون الضمان بشكل كبير. وينقسم أصحاب الرأي الى قسمين: قسم يوافق دائما على كل شيء تقوله الحكومة وأي حكومة كانت، وقسم يرفض أية شء تقوله أية حكومة.

ولكن بين هذين الاتجاهين هناك قطاعات عريضة من السكان لا تزال بحاجة الى البحث والتأكد من جهوزية الحكومة للوفاء بهذا الوعد في ظل تقلبات سياسية وحكومية هائجة.

وقد يبدو للبعض أن عرض مشروع الضمان في هذا الوقت غير مناسب، لا سيما وأن إدارة ترامب مشغولة بمحاربة السلطة وتجويعها والعمل على افلاسها، كما أن حالة الإنفصال مع قطاع غزة تتعمق والرواتب هناك غير منتظمة والقلق سيّد الموقف.

لا شك أن قانون الضمان الاجتماعي هو نقلة نوعية في سلم الحكم الرشيد، ولكنه يحتاج الى توعية وحملات اعلامية واسعة للشرح كما يحتاج الى البحث والمشاركة من الجامعات ومراكز الأبحاث والمعارضة.

من أجمل التعليقات التي قرأتها حول هذا الامر ما كتبته الزميلة المذيعة الشابة في قناة معا رشا أبو سمية (ان قانون الضمان الاجتماعي يبدو مثل الام حين تقول لاطفالها أعطوني اموال العيدية لاخبئها لكم قبل أن تناموا) . وهو وصف ممتاز ودقيق.

الأم لا تسرق اطفالها أبدا. ولكنها بالتأكيد سوف تتحكم بمصروف الأطفال في غداة اليوم التالي وبالطريقة التي تريد.

التوقيت... الوقت الكافي للنقاش والبحث. عدم مباغتة الجمهور وأرباب الاسر. مشاركة الكتل البرلمانية في القانون. حملات اعلامية توعوية كافية. هذه ستكون ضمانات لا بأس بها لضمان قانون الضمان وسط الجمهور.

ومرة تلو المرة تلو المرة نكتب ونقول: لا يجب على الحكومات أن تباغت الجمهور بقرارات تم تدبيرها في الغرف المغلقة دون علمه، حتى لو كانت هذه القرارات لصالحه.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018