الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يطلق النار صوب فلسطينيين اجتازا السياج في محيط قطاع غزة
  2. الحمد لله: وضعنا سيناريوهات لمواجهة الحصار المالي ولم نقترض من البنوك
  3. الحمد الله: شكلنا لجنة وزارية مع القطاع الخاص لتطوير العمل المشترك
  4. ترامب يرشح ديفيد ساترفيلد سفيرا في أنقرة
  5. استشهاد 15 جنديا مصريا بهجوم مسلح في سيناء
  6. اسرائيل تستخدم حيلا قضائية لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية
  7. اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
  8. 2800 وحدة استيطانية جديدة في القدس
  9. قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من الضفة
  10. أجواء باردة وأمطار فوق معظم المناطق
  11. مصر تبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام
  12. وزير خارجية عمان يلتقي تسيفي ليفني
  13. استدعاء سفيرة إسرائيل في بولندا لـ "جلسة توبيخ"
  14. الأمم المتحدة تحذر من خطورة الأوضاع في غزة
  15. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  16. ارتفاع أسعار النفط عالميا
  17. فوز حركة "فتح" بانتخابات نقابة الطب المخبري
  18. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  19. الجبير: إيران تدعم حماس والجهاد لتقويض السلطة الفلسطينية
  20. انتخابات العربية للتغيير: الطيبي أولا والسعدي ثانيا

المفتي العام يتلقى رسالة موقف "التعاون الإسلامي" من انتهاكات الاحتلال

نشر بتاريخ: 10/10/2018 ( آخر تحديث: 10/10/2018 الساعة: 12:10 )
القدس- معا- استقبل الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، في مكتبه السفير أحمد الرويضي، ممثل منظمة التعاون الإسلامي في فلسطين، حيث حمل رسالة من أمين عام المنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، جاءت رداً على الرسالة التي وجهها المفتي حسين للمسؤولين العرب والمسلمين في العالم الإسلامي، حول مسؤوليتهم تجاه نصرة القدس والمسجد الأقصى المبارك، في ظل الهجمة التي تشنها سلطات الاحتلال على مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك.
وأطلع المفتي حسين في رسالته مسؤولي الجهات الدينية على آخر المستجدات التي يتعرض لها المسجد الأقصى المبارك من اقتحامات يومية ازدادت وتيرتها في الأيام الماضية بشكل ملحوظ، في محاولة لسلطات الاحتلال ومستوطنيه المتطرفين لاحلال واقع جديد في المسجد الأقصى، الأمر الذي يستلزم وقفة حاسمة في وجه المعتدين على حرمة المسجد الأقصى، ومقابر المسلمين وتراثهم العريق في القدس وأكنافها، مؤكداً على أن المسجد الأقصى المبارك، ليس ملكاً خاصاً لشعب عربي أو مسلم دون آخر، وإنما يخص مسلمي العالم عرباً وعجماً، ما يوجب عليهم جميعاً أن يهبوا لنجدته ومناصرته، وأن يقفوا صفاً واحداً لحمايته والذود عنه.

وتضمنت رسالة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي موقف المنظمة الرافض والمستنكر لكل الممارسات والإجراءات الاستعمارية غير المشروعة في مدينة القدس، بما في ذلك إقامة المستوطنات غير القانونية، ومنع الفلسطينيين مسلمين ومسيحيين من الوصول إلى الأماكن المقدسة، إلى شجب مواصلة سلطات الاحتلال حفرياتها أسفل البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك، مؤكداً أن لمدينة القدس أهمية بالغة برمزيتها ومخزونها الديني وإرثها الحضاري والتاريخي لدى كل العرب والمسلمين، كما تضمنت الرسالة تأكيد معاليه على أن المنظمة ستواصل جهودها لحشد الدعم اللازم للقدس والمقدسات، وفضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي التي تهدف لتهويد المدينة المقدسة وطمس طابعها العربي والإسلامي، وعرقلة الجهود الرامية لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وفي ذات السياق، أكد الرويضي على أن قضية فلسطين والقدس الشريف حاضرة دائماً في اجتماعات المنظمة، التي تركز على تجنيد أدواتها المختلفة في دعم الموقف الفلسطيني وقضيته العادلة، والضاغطة نحو تعزيز مساهمة الدول الإسلامية في دعمها سياسياً وقانونياً وتنموياً، وإبراز قضية فلسطين كقضية مركزية للمسلمين في المجتمع الدولي، الأمر الذي يهدف بالدرجة الأولى لكشف جرائم الاحتلال وممارساته غير القانونية، وفضحها في المحافل الدولية.

وفي نهاية اللقاء شكر المفتي حسين ممثل منظمة العالم الإسلامي السفير الرويضي على دوره في إيصال رسالة الأمين العام، وفي دقته في نقل قضايا الوطن وطرحها من الناحية القانونية في المحافل الدولية، كما ثمّن عالياً الرد العاجل والشجاع لمعالي الدكتور يوسف العثيمين، أمين عام المنظمة، الذي يعبر عن موقف منظمة التعاون الإسلامي الداعم لشعبنا الفلسطيني ولقضيتنا العادلة، ولقيادتنا في مساعيها نحو تحقيق الحرية والاستقلال.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018