الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يطلق النار صوب فلسطينيين اجتازا السياج في محيط قطاع غزة
  2. الحمد لله: وضعنا سيناريوهات لمواجهة الحصار المالي ولم نقترض من البنوك
  3. الحمد الله: شكلنا لجنة وزارية مع القطاع الخاص لتطوير العمل المشترك
  4. ترامب يرشح ديفيد ساترفيلد سفيرا في أنقرة
  5. استشهاد 15 جنديا مصريا بهجوم مسلح في سيناء
  6. اسرائيل تستخدم حيلا قضائية لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية
  7. اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
  8. 2800 وحدة استيطانية جديدة في القدس
  9. قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من الضفة
  10. أجواء باردة وأمطار فوق معظم المناطق
  11. مصر تبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام
  12. وزير خارجية عمان يلتقي تسيفي ليفني
  13. استدعاء سفيرة إسرائيل في بولندا لـ "جلسة توبيخ"
  14. الأمم المتحدة تحذر من خطورة الأوضاع في غزة
  15. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  16. ارتفاع أسعار النفط عالميا
  17. فوز حركة "فتح" بانتخابات نقابة الطب المخبري
  18. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  19. الجبير: إيران تدعم حماس والجهاد لتقويض السلطة الفلسطينية
  20. انتخابات العربية للتغيير: الطيبي أولا والسعدي ثانيا

ماذا دار في لقاء الملك عبد الله بزعيم حزب العمل؟

نشر بتاريخ: 09/10/2018 ( آخر تحديث: 09/10/2018 الساعة: 16:55 )
بيت لحم- معا- استقبل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان، أمس زعيم حزب العمل الإسرائيلي آفي غباي، في لقاء ركز على التطورات المرتبطة بعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأكد الملك على ضرورة إعادة إحياء عملية السلام، استنادا إلى حل الدولتين ووفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وبما يفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران العام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وشدد العاهل الأردني على أن مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي على أساس حل الدولتين، مؤكدا أن الأردن مستمر في القيام بدوره التاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها.

من جانبه أكد زعيم حزب العمل، أكبر أحزاب المُعارضة الإسرائيلية، أنه "يُؤمن بتسوية إقليمية سياسية مع الدول العربية، تُفضي إلى التوصل لاتفاق لانفصال إسرائيل عن الفلسطينيين، على أساس دولتين لشعبين".

وذكر غباي (51 عاما) ذو الأصول المغربية أن "العقد الأخير، كان عقد الاتهامات، إذ تبادل الطرفان (الإسرائيلي والفلسطيني) الاتهامات بالمسؤولية عن التهرّب من السلام".

وكان غباي قد أعرب في لقائه مع الملك في عمان، عن "تقديره لأهمية اتفاقية السلام بين إسرائيل والأردن، ولجهود الملك الموصولة من أجل تعزيز الاستقرار في المنطقة".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018