الأخــبــــــار
  1. الوفد الامني المصري في طريقه لرام الله للقاء وفد فتح
  2. قرار بدمج القنصلية الامريكية بالقدس بالسفارة
  3. بوتين: واشنطن تتحمل جزءا من المسؤولية عن اختفاء خاشقجي
  4. الفتياني: اجتماع لثوري فتح لمتابعة تطبيق قانون الضمان الاجتماعي
  5. وفد مصري رفيع المستوى يلتقي بعد قليل مع اسماعيل هنية
  6. للمرة الرابعة- تجديد الإداري بحق النائب خالدة جرار لمدة 3 أشهر
  7. ضبط مصنع كرتون لتغليف الدخان المزور في جنين
  8. مقتل 3 اسرائيليين بحادث سير على طريق البحر الميت
  9. موقع أمريكي: أبوظبي استخدمت مرتزقة أمريكيين لتنفيذ اغتيالات في اليمن
  10. اصابه شاب بالرصاص خلال مواجهات مع الاحتلال شرق عوريف
  11. الاحتلال يوزيع مناشير يحذر اهالي طولكرم من مساعدة منفذ عملية "بركان"
  12. اندلاع مواجهات بعد اعتداء مستوطنين على منازل المواطنين جنوب نابلس
  13. إصابتان إحداهما خطيرة في حادث سير شمال قطاع غزة
  14. جرافات الاحتلال تهدم منزلا من ثلاثة طوابق في البيرة يعود لعائلة مطرية
  15. الاحتلال يهدم منزلا في خربة أم المراجم جنوب نابلس
  16. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة الغربية
  17. مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في عوريف
  18. جيش الاحتلال يوصي بشن عملية عسكرية في غزة
  19. الرياض تنفي أن يكون رئيس الأركان السعودي التقى نظيره الإسرائيلي
  20. الشرطة والنيابة العامة تحققان في ظروف وفاة طفل 5 سنوات في الخليل

النقد: تحسن المؤشر في كل من الضفة وغزة

نشر بتاريخ: 04/10/2018 ( آخر تحديث: 04/10/2018 الساعة: 12:32 )
رام الله- معا- أصدرت سلطة النقد نتائج مؤشر سلطة النقد الفلسطينية الموسّع لدورة الأعمال لشهر أيلول 2018، والتي أظهرت تحسّناً طفيفاً في قيمة المؤشر نتيجة ارتفاعه قليلاً في كل الضفة الغربية وقطاع غزة على حد سواء.
ونمت قيمة المؤشر الكلي من نحو -3.8 نقطة في آب الماضي إلى نحو -3.2 نقطة خلال الشهر الحالي، إلى جانب أنه لا يزال أعلى من مستواه في الشهر المناظر من العام الماضي والبالغ –6.9 نقطة.

وفي الضفة الغربية، شهدت غالبية القطاعات ارتفاعات، لكن جاءت في غالبيتها محدودة، ما أدى بالنتيجة إلى نمو مؤشر الضفة بشكل بسيط، من 7.3 نقطة إلى 7.9 نقطة بين آب وأيلول 2018. 
وتصدر هذه الارتفاعات قطاع التجارة الذي نما مؤشره من 2.5 نقطة إلى 3.9 نقطة، تلاه تحسّن مؤشر الزراعة (من 1.8 إلى 2.2 نقطة)، ومؤشر الإنشاءات (من -0.1 إلى 0.2 نقطة)، ومؤشر الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (من 0.1 إلى 0.3 نقطة). 
وسجّل مؤشر النقل والتخزين ارتفاعاً هامشياً مستقراً عند 0.02 نقطة. في الجانب الآخر، انخفض مؤشر الصناعة (من 2.7 إلى 1.0 نقطة)، بينما كان التراجع في مؤشر النقل والتخزين محدوداً (من 0.3 إلى 0.2 نقطة).

ويأتي هذا التحسن في مؤشر الضفة الغربية حصيلة اتجاهات متعاكسة حول الأداء الحالي والمستقبلي.
وأفاد أصحاب المنشآت الاقتصادية المختلفة المُستطلعة آراؤهم بارتفاع مستوى الإنتاج والمبيعات خلال الشهر، مترافقاً مع ازدياد السحب من المخزون، وعلى العكس من ذلك، أبدى أصحاب هذه المنشآت نظرة أقل تفاؤلاً حول التوقعات المستقبلية بما يخص الإنتاج والتوظيف خلال الشهور الثلاثة القادمة.

وفي قطاع غزة سجّل المؤشر نمواً هامشياً بارتفاعه من -30.0 نقطة في آب إلى -29.5 نقطة في أيلول الحالي، على خلفية تباين أداء مؤشرات مختلف القطاعات في قطاع غزة. فمن جهة، نما مؤشرات كل من التجارة (من -20.6 إلى -17.8 نقطة)، والطاقة المتجددة (من -0.1 إلى 0.02 نقطة)، في حين تراجعت مؤشرات الصناعة (من -4.7 إلى -6.6 نقطة)، والإنشاءات (من -1.6 إلى -2.0 نقطة)، والمعلومات والإتصالات (من -0.1 إلى -0.2 نقطة). وفي ذات الوقت، حافظ مؤشر الزراعة، والنقل والتخزين على ذات المستويات السابقة عند -2.0 نقطة، و-0.9 نقطة، على الترتيب.

يُذكر أن مؤشر دورة الأعمال في قطاع غزة يسجّل في غالبية الأحيان قيماً سالبة، الأمر الذي يعكس استمراراً للأوضاع السياسية والاقتصادية المتردّية في القطاع منذ سنوات والتي تشمل استمرار الحصار والإغلاق، وبطء عملية إعادة الإعمار وغيرها، لكن خلال الشهر الحالي، تحسّنت مستويات الإنتاج قليلاً، وإن ظل مستوى المبيعات في تراجع بحسب ما أشار إليه أصحاب المنشآت الاقتصادية في غزة. كما أظهرت الآفاق المستقبلية إشارات متعاكسة، ففي الوقت الذي أشار فيه أصحاب هذه المنشآت إلى توقعاتهم ببعض الإنخفاض في مستوى الإنتاج المستقبلي، أبدوا تفاؤلاً أعلى بتحسّن مستويات التوظيف خلال الشهور الثلاثة القادمة.

جدير بالذكر أن مؤشر سلطة النقد الفلسطينية الموسّع لدورة الأعمال هو مؤشر شهري يُعنى برصد تذبذبات النشاط الاقتصادي الفلسطيني من حيث مستويات الإنتاج والمبيعات والتوظيف.
وتبلغ القيمة القصوى للمؤشر موجب 100 نقطة، فيما تبلغ القيمة الدنيا سالب 100 نقطة، مشيرة القيمة الموجبة إلى أن الأوضاع الاقتصادية جيدة، في حين أن القيم السالبة تدلل على أن الأوضاع الاقتصادية سيئة. أما اقتراب القيمة من الصفر، فهو يدلل إلى أن الأوضاع على حالها، وأنها ليست بصدد التغير في المستقبل القريب.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018