الأخــبــــــار
  1. الحمد الله: لن نؤجل تطبيق قانون الضمان الاجتماعي
  2. 3 اصابات جديدة برصاص الاحتلال وعدد من حالات الاختناق شمال القطاع
  3. مجهولون بمركبة غير قانونية يعتدون على ضابط بدورية للسلامة على الطرق
  4. اصابة شابين برصاص الاحتلال خلال مشاركتهم في المسير البحري الـ 12
  5. بدء توافد المواطنين للمشاركة في المسير البحري الـ12 شمال القطاع
  6. الملك سلمان يوجه بفتح تحقيق داخلي في قضية اختفاء خاشقجي
  7. مستوطنون يعتدون بالضرب المبرح على مزارع شرق نابلس
  8. الاحتلال يعتقل أربعة مشاركين في الدفاع عن الخان الاحمر
  9. الصحة: ٥ إصابات بالكسور والرضوض باعتداء الاحتلال على المتواجدين بالخان
  10. استشهاد الشاب الذي حاول طعن جنود الاحتلال قرب مستوطنة بركان في سلفيت
  11. الخارجية تُطالب الجنائية الدولية فتح تحقيق في جرائم المستوطنين
  12. الاحتلال يخطر بهدم منزل عائلة الشاب أشرف نعالوة في شويكة
  13. جرافات الاحتلال تنتشر قرب الخان الأحمر وتجرّف اراض محاذية للقرية
  14. هآرتس: مجلس الشيوخ الامريكي يعتزم انشاء صندوق عون للفلسطينيين
  15. اندونيسيا تؤكد مواقفها الثابتة والداعمة لفلسطين وشعبها
  16. مجدلاني: الغياب عن "المركزي" سياسة غير فاعلة
  17. خالد: الانتخابات العامة استحقاق ديمقراطي لا ينعقد شرطه بحل التشريعي
  18. الاحتلال يعتقل ناشطا في حماس ويزعم مصادرة بندقية من منزله ببلدة ابوديس
  19. سعد: وجود قانون قابل للتعديل أفضل من عدم وجود قانون نهائيا
  20. عضو الكنيست يهودا غليك يقتحم المسجد الأقصى المبارك

فلسطين في الجمعية العامة من جديد

نشر بتاريخ: 24/09/2018 ( آخر تحديث: 24/09/2018 الساعة: 17:46 )
الكاتب: المحامي سمير دويكات
لا شك ان القضية الفلسطينية ووفق قرارات الجمعية العامة للامم المتحدة، قضية متحررة لها مكتسبات كبيرة، ولكن تأثير الجمعية العامة ليس الا اصوات تعلو في فترة معينة دون ان يكون لها تأثير في فرض حلول او منح حقوق، لقد صدرت الاف القرارات لصالح قضية فلسطين على مدار اكثر من 70 عاما عن مختلف وكالات الامم المتحدة وقد صدر كذلك في نهاية ولاية اوباما قرار بعد شرعية الاستيطان في الاراضي الفلسطينية عن مجلس الامن ولكن لا فائدة بدون تنفيذ على الارض في ظل الابقاء على الاستيطان في ازدياد مستمر وهو امر ملحوظ ومتكرر وبالتالي فان الردع في الامم المتحدة لا يزال لا يشكل اساس لمنح الحق الفلسطيني كما نحن نرجوه.

فالمسألة لم تعد فقط الظهور امام الهيئة العامة والقاء خطاب وتجييش مشاعر الناس من هناك بقدر ما تحتاج الى امور وقرارات يجب تجسيدها فوق الارض وان يشعر بها الشعب المحتل في فلسطين، وبالتالي فواجب علينا البحث في مواضيع اكثر اثارة وجدية وقادرة على صناعة الفرق في السياسة الدولية.

ذلك ليس مستحيل في صناعة الفرق في ظل تبني خطة للدفع بالكفاءات الفلسطينية نحو مؤسسات الامم المتحدة وكافة المؤسسات الدولية عن طريق ايجاد وسائل للدفع باتجاه دعم الشباب والكفاءات من اجل ان يتم توظيف كل الكوادر نحو اثبات حضور وصناعة شىء مختلف تماما.

كذلك الموقف الفلسطيني الذي يظهر الجميع في صف واحد دون ان يستغل الاحتلال والامريكان الانقسام والضرب منهم على هذا الوتر الصعب والذين يمكن ان يتحدثوا فيه وياخذه البعض مبرر لتعرية الموقف الفلسطيني وكذلك ان تكون مؤسساتنا الوطنية متجهة مع التوجات الدولية والاتفاقيات المقرة دون ان يكون لها باب مختلف او ان تذهب في اراء لا تجدي وان يستغلها البعض من خلال مؤسسات لا تنتمي الى الحق الفلسطيني في الترويج بامور لا تستقيم مع الحق الفلسطيني.

نعم ان الشعب الفلسطيني محتل ومن واجبه وحقه الاستمرار في النظام بكل الوسائل ومنها مخاطبة العالم اجمع حول الحق الفلسطيني ولكن يجب ان يكون هناك موقف فلسطيني واضح وقائم على جدية الحق وسيادة الدولة ورعاية المؤسسات ومنح الحقوق كاملة وان يتم تطبيق القانون لحماية جميع مكونات المجتمع، وقتها سيكون لنا مخاطبة الجميع بقوة الحق الفلسطيني التاريخي دون ان يغرد البعض بعيدا عن البعض الاخر وهنا يمكن تحقيق اهداف خلاقة وتراكمية مع مرور الوقت.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018