الأخــبــــــار
  1. الطقس: جو غائم جزئيا ولا تغير على درجات الحرارة
  2. وزير التربية اللبناني ينفي أي تدابير بحق التلاميذ الفلسطينيين
  3. تونس تتوقع حضور 6 الاف ضيف للقمة العربية
  4. الجبهة الشعبية تنعى المناضل الكبير ماهر اليماني
  5. نتنياهو يلتقي بوتين الاربعاء في موسكو
  6. رسمياً- قائمتان عربيتان تتنافسان في انتخابات الكنيست
  7. الاحتلال يفرج عن أسير من اليامون بعد قضاء 23 عاما في الأسر
  8. الاحتلال يشن حملة اعتقالات في مدينة القدس
  9. استطلاع القناة 12: 36 مقعدا لحزب كحول لفان و30 مقعدا لليكود
  10. اصابة 6 مواطنين برصاص قوات الاحتلال شرق رفح
  11. بدء فعاليات وحدة "الارباك الليلي" جنوب قطاع غزة
  12. ابو مذكور لـ معا: موسم العمرة الجديد يبدأ في غرة اذار المقبل
  13. الزراعة: الجراد قد يجتاح فلسطين اعتمادا على تقلبات الجو والرياح
  14. الجبهة والعربية للتغيير يتفقان على خوض الانتخابات بقائمة ثنائية
  15. مستوطنون يهاجمون رعاة الاغنام جنوب الخليل
  16. العالول: سلسلة خطوات سيتم اتخاذها لمواجهة قرار الاحتلال قرصنة الاموال
  17. الاحتلال يطلق النار على شاب قرب السياج الفاصل بزعم اطلاقه بالونات
  18. اسرائيل تقدم شهادات جنودها في "لاهاي" ضد حماس
  19. مقتل شخصين بإطلاق نار في ميونخ جنوبي ألمانيا
  20. الاحتلال يجدد رفضه تسليم جثمان الشهيد الاسير بارود

معادلة المقاومة ومبادرات التهدئة.. هل يستمر التصعيد؟

نشر بتاريخ: 09/08/2018 ( آخر تحديث: 10/08/2018 الساعة: 11:18 )
غزة - تقرير احمد القرنة - خاص معا- يزداد التصعيد الاسرائيلي يوما بعد يوم ضد قطاع غزة بعد ايام من طرح عدة مبادرات من الامم المتحدة ومصر للوصول الى تهدئة بين حماس واسرائيل وتخفيف الحصار عن القطاع المحاصر منذ اكثر من 11 عاما.

الخبير العسكري واصف عريقات قال لـ معا ان اسرائيل تريد من جولة التصعيد الحالية انهاء معادلة المقاومة المتمثلة بـ "القصف بالقصف والرد بالرد"، كما تسعى ان تكون تلك المبادرات والاطروحات تحت شروطها ومنّة منها لا كحقوق للشعب الفلسطيني عبر استخدمها القوة ضد القطاع.

ورأى عريقات ان الجولة الحالية من القصف الاسرائيلية العنيف والمستمر ستقتصر على الفعل ورد الفعل فقط، مشيرا الى ان القيادة الاسرائيلية تريد تصدير ازماتها الى القطاع، مضيفا ان جيش الاحتلال يبحث عن انهاء ظاهرة اطلاق الطائرات الورقية المشتعلة من قطاع غزة تجاه اراضيها، ومسيرات العودة التي انهكت الجيش لاكثر من 4 اشهر.

ورأى ان المقاومة والقيادة السياسية بغزة لا تمتلك الا خيار مواجهة الاحتلال الذي بدأ بالتصعيد والعدوان والتلويح بالحرب البرية لتطويع المواقف الفلسطينية في حال حدثة اي صفقة مستقبلية.
من جانبه، قال المحلل والكاتب السياسي جهاد حرب لـ معا ان مرحلة "عض الاصابع" قد دخلت، مشيرا الى ان الاكثر قدرة على التحمل والصبر سينتصر في هذه الجولة.

واعتبر حرب ان هذه الجولة لم تنهِ المبادرات ولا الطروحات المصرية والامم المتحدة خاصة اذا ما استمر الضغط الدولي، الا ان اسرائيل تسعى من خلالها الى ان تكون صاحبة اليد العليا في اي تهدئة او مفاوضات مع غزة.

وراى حرب ان الطرفين غير معنيين بحرب لمجموعة من العوامل الداخلية والخارجية، خاصة التوتر الذي تشهده منطقة الشمال، مضيفا ان الاحتلال يخوض كل هذه الجولات لانهاء كافة المسيرات والطائرات الورقية على الحدود، عبر تصعيد عسكري يقود الى مفاوضات.

واعتبر الكاتب حرب ان السلطة الوطنية خارج السياق بما يحدث بغزة خاصة في اطار اي اتفاق تهدئة معللا ذلك بسبب الانقسام المستمر منذ اكثر من عقد.
ويشهد القطاع تصعيدا من قبل الاحتلال ادى الى ارتقاء 3 شهداء قصفا وعشرات الجرحى وتدمير عشرات المنازل والمباني الى جانب الاضراب المادية بالاراضي الزراعية، فيما ردت المقاومة باطلاق عشرات الصواريخ على المستوطنات المحاذية للقطاع.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018