/* */
الأخــبــــــار
  1. اقفال باب الترشح للانتخابات المحلية
  2. مصر تعلن عن فتح معبر رفح البري غدا لادخال العالقين
  3. مقتل شاب برصاصة في الرأس خلال شجار عائلي برفح جنوب القطاع
  4. مصرع 4 مواطنين وإصابة 199 آخرين في 307 حادث سير الأسبوع الماضي
  5. وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان
  6. اسعار النفط ترتفع 0.6% الى 71.83 دولارا للبرميل
  7. اتحاد الكرة: مباراة كأس الكؤوس "السوبر" بين الهلال والثقافي تقام السبت
  8. 69 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 33 مطلوبا الأسبوع الماضي
  9. الهباش يدعو المسلمين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى والدفاع عن القدس
  10. شرطة رام الله تقبض على 4 تجار مخدرات وتضبط بحوزتهم كميات كبيرة منها
  11. مصرع طفل (3 سنوات) غرقا في بحر خانيونس
  12. مقتل شاب اثر شجار في بيت لحم
  13. مصر تقرر اغلاق معبر رفح خلال عيد الأضحى
  14. الاحتلال يعيد فتح أبواب المسجد الاقصى
  15. الأردن يطالب بوقف كل الإجراءات بحق الأقصى
  16. المجلس المركزي :التهدئة مع الاحتلال مسؤولية منظمة التحرير
  17. المجلس المركزي يؤكد استمرارقطع العلاقات السياسة مع الإدارة الأميركية
  18. المجلس المركزي يجدد رفضه لصفقة القرن
  19. الرئاسة تحذر من استمرار اغلاق الاقصى
  20. الحكومة تحذر من تصعيد الاحتلال في القدس

وميض في الرماد رواية تلخص تيه الشباب العربي

نشر بتاريخ: 09/08/2018 ( آخر تحديث: 09/08/2018 الساعة: 11:32 )
الكاتب: ديمة جمعة السمان
من يقرأ رواية (وميض في الرماد) للكاتب المقدسي عبد الله دعيس يشتمّ فيها رائحة القهر الذي يعيشه شبابنا العربي في بلاده، حيث يهرب منها إلى حضن آخر علّه يجد فيه مبتغاه، فإذا بحالهِ كمن هرب من المطر ليقف تحت المزراب. يجد الذل والمهانة وعدم الأمن والأمان، فيتعرف عن قرب على مفهوم العنصرية بكل ما تحمل من معنى بشع تتبرأ منه الإنسانية. فيترحم على أيام زمان، ويتمنى أن تتاح له فرصة العودة إلى وطنه بكل مآسيه وظروفه الطاردة.

رواية تلخص واقع الشباب العربي التائه، الذي يطلب الغربة في رحلة البحث عن الذات، فتزيده رحلته ضياعا، وتضاعف مشاكله وهمومه. رواية جمعت بين السياسة والوطنية والاقتصاد والحب والحقد والمؤامرة والمغامرة البوليسية.. جمعت بين الخير والشر، وكانت أحداثها تتنقل بين بعض من الولايات المتحدة الأميركية وبعض من البلدان العربية.

رواية أتقن فيها دعيس وصف مشاعر الخذلان لدى أيطال روايته من الشباب العربي، ووصف واقع الغربة المرير وصفا دقيقا.

رواية أتقن فيها الكاتب وصف المكان.. حبك روايته حبكة مدروسة؛ ليصل برسالته إلى القارىء، فوصف المؤامرة الأميركية الصهيونية التي تستغل الشباب العربي المسلم لتحقيق مآربها الاحتلالية قاصدة تمرير أجندتها السياسية بصورة تتماشى مع توجهها وخططها الشيطانية، خاصة بعد حادثة الحادي عشرة من أيلول.

رواية رغم مرارة أحداثها، استطاع الكاتب أن يطعّمها بالأحداث الشيقة، خاصة وأنه أدخل فيها نوعا من المغامرات البوليسية التي تحبس الأنفاس. فزاد من عنصر التشويق فيها، على الرغم من أن عدد صفحاتها وصل إلى 379 صفحة من القطع المتوسط.

أما بالنسبة لبناء شخوص الرواية، فأعتقد أن بعضها كان يحتاج إلى المزيد من "المونولوج" للتعرف على خفايا شخوصها، لتكون أكثر إقناعا، وكي لا يفاجأ القارىء بأحداث لم تتدرّج بتسلسلها الدرامي.

والجدير بالذكر أن الكاتب لم يستطع إخفاء مشاعره وتوجهه، فاستطاع أن يقرأه القارىء بكل وضوح.

وفي الختام، لا شك أن الرواية هي إضافة نوعية للمكتبة العربية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018