/* */
الأخــبــــــار
  1. اسرائيل تقرر توسيع مساحة الصيد في بحر غزة
  2. حركة المبادرة الوطنية تقرر عدم المشاركة في اجتماعات المجلس المركزي
  3. مسؤول في حكومة ترامب: نريد وقف إطلاق نار في غزة مع السلطة أو بدونها
  4. اصابة مواطنين برصاص قناصة الاحتلال على حدود غزة
  5. اسرائيل تبلغ الجانب الفلسطيني قرارها فتح معبر ابو سالم بدءا من يوم غد
  6. الاحتلال يهدم منزلا في بلدة دير دبوان شرق رام الله
  7. الاحتلال يطرد أربع عائلات من خربة يرزة بالاغوار بحجة التدريبات
  8. لجنة الانتخابات:تأجيل إنتخابات بلديتي تفوح وبيت عوا
  9. التربية: الوفد الكويتي يصل غزة ويبدأ إجراءات التعاقد مع معلمين
  10. مسيرة ضخمة للمستوطنين قرب الحرم الابراهيمي بالخليل
  11. مفوض "الاونروا" يعقد اجتماعا الخميس لبحث بدء العام الدراسي
  12. الحكومة: عطلة عيد الأضحى تبدأ من صباح الاثنين وتنتهي مساء يوم الجمعة
  13. الاحتلال يعلن اعتقال 3 شبان قرب دير الحطب بحوزتهم عبوات انبوبية
  14. وفد قيادة لجان المقاومة يغادر قطاع غزة للمشاركة في حوارات القاهرة
  15. سابقة- بطلب من النيابة بفلسطين الانتربول يقبض على متهم بقضية اغتصاب
  16. الاحتلال يجرف أراض في قرية عينابوس جنوب نابلس لتوسعة مستوطنة "ايتسهار"
  17. الاحتلال يعتقل 29 مواطنا ويأخذ قياسات منزل "خنساء فلسطين"
  18. الديمقراطية تقرر مقاطعة جلسات المركزي وعدم المشاركة فيها
  19. اصابة شابين واعتقال اخرين في بيت امر
  20. الاحتلال يعتقل سيدة بعد الاعتداء عليها في الاقصى

فلسطينيون وجزائريون يحيون الذكرى الـ3 لرحيل المتضامنة مرابطي

نشر بتاريخ: 08/08/2018 ( آخر تحديث: 09/08/2018 الساعة: 09:15 )
الحزائر- معا- أحيا فلسطينيون وجزائريون الذكرى الثالثة لرحيل المتضامنة الجزائرية أمال مرابطي بسلسلة من الفعاليات.

وأصدر عدد من الكتاب ملحقا خاصا في صحيفة الشعب الجزائرية عن الفقيدة التي يسميها الفلسطينيون "سفيرة الاسرى".

وكتب نورالدين لعراجي رئيس التحرير مقالا اكد فيه ان داخل السجون الإسرائيلية كان اسمها يتردد بين الاسرى، في الزنازين والعنابر الكل يعرفها اسما دون رسم ملامح وجهها في المخيلة، لا يعرفون ملامح صورتها، ويتساءلون من هذه السيدة التي تكتب بحروف النار، تنقل معاناة شعب ظل لفترات طويلة يتجرع نبل المقاومة.

وأضاف "تمر اليوم الذكرى ال 3 لوفاة زميلتنا الفقيدة آمال مرابطي مراسلة جريدة الشعب من ولاية قالمة ، امال الانسانة التي كان حلمها اكبر من سنها، سعت ان تربط علاقات كثيرة ومتعددة في داخل الجزائر وخارجها، بين مثقفين ومؤرخين وكتاب وسياسيين، صنعت لنفسها عالمها الخاص وكينونتها “المرابطية “ كانت سفيرة الاسرى بامتياز، ومن خلال "الشعب" كان صوتهم دوما حاضر ، لم يثنها الامر عن كبح عزيمتها التي كانت من فولاذ، فبادرت الى اجراء المئات من الحوارات والريبورتاجات عن مخيمات غزة، وما يعانيه الشعب جراء الاحتلال".

واكد لعراجي ان الفقيدة رحلت دون ان ترى مشروع كتابها حول الاسرى ومعاناتهم داخل سجون الاحتلال، كتاب جمعت صفحاته من ارض فلسطين ولأسرى القضية كان املها طباعته، وهو المشروع الذي سيرى النور بارض فلسطين.
وتابع "شكرا للاقلام الفلسطينية التي دونت احرفها في هذه السانحة، حتى نستحضر صورة أمال الانسانة، المبدعة، الاعلامية، نعيد تفاصيل رحيلها في الذكرى الثالثة ولكن بعيون فلسطينية".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018