عـــاجـــل
مستوطنون يعتدون بالضرب المبرح على مزارع شرق نابلس
الأخــبــــــار
  1. مستوطنون يعتدون بالضرب المبرح على مزارع شرق نابلس
  2. الاحتلال يعتقل أربعة مشاركين في الدفاع عن الخان الاحمر
  3. الصحة: ٥ إصابات بالكسور والرضوض باعتداء الاحتلال على المتواجدين بالخان
  4. استشهاد الشاب الذي حاول طعن جنود الاحتلال قرب مستوطنة بركان في سلفيت
  5. الخارجية تُطالب الجنائية الدولية فتح تحقيق في جرائم المستوطنين
  6. الاحتلال يخطر بهدم منزل عائلة الشاب أشرف نعالوة في شويكة
  7. جرافات الاحتلال تنتشر قرب الخان الأحمر وتجرّف اراض محاذية للقرية
  8. هآرتس: مجلس الشيوخ الامريكي يعتزم انشاء صندوق عون للفلسطينيين
  9. اندونيسيا تؤكد مواقفها الثابتة والداعمة لفلسطين وشعبها
  10. مجدلاني: الغياب عن "المركزي" سياسة غير فاعلة
  11. خالد: الانتخابات العامة استحقاق ديمقراطي لا ينعقد شرطه بحل التشريعي
  12. الاحتلال يعتقل ناشطا في حماس ويزعم مصادرة بندقية من منزله ببلدة ابوديس
  13. سعد: وجود قانون قابل للتعديل أفضل من عدم وجود قانون نهائيا
  14. عضو الكنيست يهودا غليك يقتحم المسجد الأقصى المبارك
  15. الملك سلمان لاردوغان: لن ينال أحد من صلابة العلاقة بين بلدينا
  16. طائرة اسرائيلية تقصف جهاز تجسس جنوب لبنان
  17. ليبرمان: لا حاجة لاحتلال غزة بهدف تسديد ضربة لحماس
  18. السيسي يصل موسكو الاثنين في زيارة رسمية
  19. السعودية تقول إنها سترد على أي عقوبات تتعلق بقضية خاشقجي

فلسطينيون وجزائريون يحيون الذكرى الـ3 لرحيل المتضامنة مرابطي

نشر بتاريخ: 08/08/2018 ( آخر تحديث: 09/08/2018 الساعة: 09:15 )
الحزائر- معا- أحيا فلسطينيون وجزائريون الذكرى الثالثة لرحيل المتضامنة الجزائرية أمال مرابطي بسلسلة من الفعاليات.

وأصدر عدد من الكتاب ملحقا خاصا في صحيفة الشعب الجزائرية عن الفقيدة التي يسميها الفلسطينيون "سفيرة الاسرى".

وكتب نورالدين لعراجي رئيس التحرير مقالا اكد فيه ان داخل السجون الإسرائيلية كان اسمها يتردد بين الاسرى، في الزنازين والعنابر الكل يعرفها اسما دون رسم ملامح وجهها في المخيلة، لا يعرفون ملامح صورتها، ويتساءلون من هذه السيدة التي تكتب بحروف النار، تنقل معاناة شعب ظل لفترات طويلة يتجرع نبل المقاومة.

وأضاف "تمر اليوم الذكرى ال 3 لوفاة زميلتنا الفقيدة آمال مرابطي مراسلة جريدة الشعب من ولاية قالمة ، امال الانسانة التي كان حلمها اكبر من سنها، سعت ان تربط علاقات كثيرة ومتعددة في داخل الجزائر وخارجها، بين مثقفين ومؤرخين وكتاب وسياسيين، صنعت لنفسها عالمها الخاص وكينونتها “المرابطية “ كانت سفيرة الاسرى بامتياز، ومن خلال "الشعب" كان صوتهم دوما حاضر ، لم يثنها الامر عن كبح عزيمتها التي كانت من فولاذ، فبادرت الى اجراء المئات من الحوارات والريبورتاجات عن مخيمات غزة، وما يعانيه الشعب جراء الاحتلال".

واكد لعراجي ان الفقيدة رحلت دون ان ترى مشروع كتابها حول الاسرى ومعاناتهم داخل سجون الاحتلال، كتاب جمعت صفحاته من ارض فلسطين ولأسرى القضية كان املها طباعته، وهو المشروع الذي سيرى النور بارض فلسطين.
وتابع "شكرا للاقلام الفلسطينية التي دونت احرفها في هذه السانحة، حتى نستحضر صورة أمال الانسانة، المبدعة، الاعلامية، نعيد تفاصيل رحيلها في الذكرى الثالثة ولكن بعيون فلسطينية".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018