الأخــبــــــار
  1. كاتس: سأعمل لإقناع واشنطن للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان
  2. مدفعية الاحتلال تقصف مرصدا للمقاومة شرق جباليا
  3. اصابة جندي اسرائيلي بجروح بشظايا قنبلة على حدود غزة
  4. بينيت وبخ رئيس الشاباك
  5. نتنياهو التقى سرا مع وزير الخارجية المغربي سبتمر الماضي في نيويورك
  6. الكابينت يقرر اقتطاع 500 مليون شيكل من عائدات السلطة عن رواتب الأسرى
  7. علي سلام في اجتماع الاحزاب الاربعه: متمسك بتحالفي مع الطيبي
  8. إصابة شاب برصاص الاحتلال بالقدم شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة
  9. توتر في سجن "مجدو" بعد اقتحامه واختطاف ممثل الأسرى من غرفته
  10. رئيس وزراء بولندا يلغي مشاركته بمؤتمر "فسيغراد" الثلاثاء في إسرائيل
  11. نابلس- الاحتلال يدمر خط المياه الناقل من منطقة النصاريه إلى بيت دجن
  12. علي سلام يجتمع مع ممثلي الاحزاب العربية في بلدية الناصرة
  13. الاحتلال يجرف أراض في قرية دير نظام شمال رام الله
  14. بعد لقائه علي سلام-الكنيست تفتح تحقيقا لتدخل ابومازن بانتخابات اسرائيل
  15. الشرطة: مصرع شخصين في 214 حادث سير الشهر الماضي
  16. الاحتلال يطرد عائلة ابوعصب من منزلها بالقدس القديمة لصالح المستوطنين
  17. القوى تدعو للمشاركة في فعاليات الجمعة بمواقع التماس مع الاحتلال
  18. نتنياهو عيّن "يسرائيل كاتس" قائماً بأعمال وزير الخارجية
  19. الاحتلال يرصد 200 مليون شيكل لمشاريع استيطانية بالبلدة القديمة بالقدس
  20. مصرع عامل سقطت عليه الواح حديد "السقلات" في مستوطنة "مودعين"

فلسطينيون وجزائريون يحيون الذكرى الـ3 لرحيل المتضامنة مرابطي

نشر بتاريخ: 08/08/2018 ( آخر تحديث: 09/08/2018 الساعة: 09:15 )
الحزائر- معا- أحيا فلسطينيون وجزائريون الذكرى الثالثة لرحيل المتضامنة الجزائرية أمال مرابطي بسلسلة من الفعاليات.

وأصدر عدد من الكتاب ملحقا خاصا في صحيفة الشعب الجزائرية عن الفقيدة التي يسميها الفلسطينيون "سفيرة الاسرى".

وكتب نورالدين لعراجي رئيس التحرير مقالا اكد فيه ان داخل السجون الإسرائيلية كان اسمها يتردد بين الاسرى، في الزنازين والعنابر الكل يعرفها اسما دون رسم ملامح وجهها في المخيلة، لا يعرفون ملامح صورتها، ويتساءلون من هذه السيدة التي تكتب بحروف النار، تنقل معاناة شعب ظل لفترات طويلة يتجرع نبل المقاومة.

وأضاف "تمر اليوم الذكرى ال 3 لوفاة زميلتنا الفقيدة آمال مرابطي مراسلة جريدة الشعب من ولاية قالمة ، امال الانسانة التي كان حلمها اكبر من سنها، سعت ان تربط علاقات كثيرة ومتعددة في داخل الجزائر وخارجها، بين مثقفين ومؤرخين وكتاب وسياسيين، صنعت لنفسها عالمها الخاص وكينونتها “المرابطية “ كانت سفيرة الاسرى بامتياز، ومن خلال "الشعب" كان صوتهم دوما حاضر ، لم يثنها الامر عن كبح عزيمتها التي كانت من فولاذ، فبادرت الى اجراء المئات من الحوارات والريبورتاجات عن مخيمات غزة، وما يعانيه الشعب جراء الاحتلال".

واكد لعراجي ان الفقيدة رحلت دون ان ترى مشروع كتابها حول الاسرى ومعاناتهم داخل سجون الاحتلال، كتاب جمعت صفحاته من ارض فلسطين ولأسرى القضية كان املها طباعته، وهو المشروع الذي سيرى النور بارض فلسطين.
وتابع "شكرا للاقلام الفلسطينية التي دونت احرفها في هذه السانحة، حتى نستحضر صورة أمال الانسانة، المبدعة، الاعلامية، نعيد تفاصيل رحيلها في الذكرى الثالثة ولكن بعيون فلسطينية".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018