/* */
الأخــبــــــار
  1. زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه المسير البحري المطالب بكسر الحصار
  2. وفد فتح إلى القاهرة لبحث ملفي التهدئة والمصالحة
  3. اقفال باب الترشح للانتخابات المحلية
  4. مصر تعلن عن فتح معبر رفح البري غدا لادخال العالقين
  5. مقتل شاب برصاصة في الرأس خلال شجار عائلي برفح جنوب القطاع
  6. مصرع 4 مواطنين وإصابة 199 آخرين في 307 حادث سير الأسبوع الماضي
  7. وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان
  8. اسعار النفط ترتفع 0.6% الى 71.83 دولارا للبرميل
  9. اتحاد الكرة: مباراة كأس الكؤوس "السوبر" بين الهلال والثقافي تقام السبت
  10. 69 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 33 مطلوبا الأسبوع الماضي
  11. الهباش يدعو المسلمين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى والدفاع عن القدس
  12. شرطة رام الله تقبض على 4 تجار مخدرات وتضبط بحوزتهم كميات كبيرة منها
  13. مصرع طفل (3 سنوات) غرقا في بحر خانيونس
  14. مقتل شاب اثر شجار في بيت لحم
  15. مصر تقرر اغلاق معبر رفح خلال عيد الأضحى
  16. الاحتلال يعيد فتح أبواب المسجد الاقصى
  17. الأردن يطالب بوقف كل الإجراءات بحق الأقصى
  18. المجلس المركزي :التهدئة مع الاحتلال مسؤولية منظمة التحرير
  19. المجلس المركزي يؤكد استمرارقطع العلاقات السياسة مع الإدارة الأميركية
  20. المجلس المركزي يجدد رفضه لصفقة القرن

مخطط لتوسعة مستوطنة "عميحاي" و"شرّعنة" بؤرة

نشر بتاريخ: 08/08/2018 ( آخر تحديث: 10/08/2018 الساعة: 08:11 )
بيت لحم - معا - كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية أن اسرائيل "ستُشرّع" البؤرة الاستيطانية "عادي عاد" بهدف توسيع نفوذ ومساحة مستوطنة "عميحاي" على حساب الاف الدونمات من الاراضي الفلسطينية، لتصبح المستوطنة "عميحاي" بثلاثة اضعاف مساحتها الحالية.

وتقع البؤرة الاستيطانية "عادي عاد" على اراضي القرى الفلسطينية ترمسعيا، المغير، جالود وقريوت جنوب شرق نابلس، واقيمت في العام 1998 قرب مستوطنة "شيلو"، اما مستوطنة "عميحاي" فقد اقيمت لسكان مستوطنة "عامونا" المخلاه التي يسكنها 40 عائلة مستوطنين حاليا، قبل المخطط الجديد لتصبح بثلاثة اضعاف حجمها الى جانب "شرعنة" البؤرة "عادي عاد".

وذكرت الصحيفة انه سيتم بناء 60 وحدة استيطانية في المرحلة الاولى و300 وحدة اخرى في المرحلة القادم.

ويشار إلى أن البؤرة الاستيطانية "عادي عاد"، التي تقع على بُعد بضعة كيلومترات شرقي مستوطنة "عميحاي"، أقيمت على أراض فلسطينية بملكية خاصة بدون تصاريح أو مصادقة سلطات الاحتلال، التي لم تطرد عائلات المستوطنين، ووظفت مساحات الأراضي للتدريبات العسكرية والاحتياجات الامنية، فيما مهدت "الإدارة المدنية" لتدعيم المستوطنين بالبؤرة الاستيطانية المذكور والعمل على شرعنتها من خلال توسيع نفوذ مسطح مستوطنة "عميحاي".

وكانت العائلات الفلسطينية التي سُلبت اراضيها واقيمت عليها مستوطنة "عميحاي" قد تقدمت بالتماس للمحكمة "العليا" الاسرائيلية حيث تبين انه تم سلبهم 205 دونمات على الاقل حسب المخططات القديمة قبل قرار التوسعة.

وكانت سلطات الاحتلال في أواخر حزيران 2017، اقامت المستوطنة الجديدة، كبديل لمستوطني "عمونا"، التي أقيمت أصلا على أراض أيضا بملكية خاصة للفلسطينيين من بلدة سلواد.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018