/* */
الأخــبــــــار
  1. شرطة الاحتلال تفرج عن 10 سيدات بشرط الابعاد عن الاقصى لمدة أسبوعين
  2. الرئيس امام المركزي: نحن أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها
  3. أمير قطر يعلن عن استثمار مباشر في تركيا بـ 15 مليار دولار
  4. انطلاق اعمال الدورة الـ 29 للمجلس المركزي الفلسطيني في رام الله
  5. الزعنون: آن الأوان لتنفيذ القرار الخاص بتعليق الاعتراف بإسرائيل
  6. رئيس البوسنة والهرسك يزور فلسطين في 28 الجاري
  7. بلدية الاحتلال تصادق على بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس
  8. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال الصحفي علاء الريماوي ليوم الأحد المقبل
  9. اذاعة الجيش: مصدر سياسي لا ينفي وجود وقف لإطلاق نار بين إسرائيل وحماس
  10. بلدية الاحتلال تصادق على بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس
  11. الأحمد: التهدئة عمل وطني وليس فصائلي ويجب أن تتم باسم منظمة التحرير
  12. قوات الاحتلال تقتحم دوار الصحة وسط الخليل
  13. الأحمد: اتفاق التهدئة بين حماس وإسرائيل خيانة للشعب وقضيته الوطنية
  14. الاحتلال يفرج عن الأسيرة ابتهال ابريوش من بيت كاحل
  15. الاحتلال يعتقل خمس نساء من أمام أبواب المسجد الأقصى
  16. الخارجية:الانحياز الامريكي والصمت الدولي يشجع الاحتلال على هدم المنازل
  17. قوات الاحتلال تعتقل 8 مواطنين من الضفة
  18. مرسوم بتنصيب مروان عورتاني رئيسا لاكاديمية فلسطين للعلوم برتبة وزير
  19. جرافات الاحتلال تهدم منشأة سكنية في قرية العيسوية بمدينة القدس
  20. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب مراكب الصيادين شمال غرب غزة دون اصابات

غرفة غزة تناشد المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لإنهاء الحصار

نشر بتاريخ: 08/08/2018 ( آخر تحديث: 08/08/2018 الساعة: 09:18 )
غزة- معا- ناشدت غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة المجتمع الدولى بالضغط على إسرائيل لإنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

واكدت في بيان وصل معا على أن القرار الإسرائيلي الخاص بإغلاق معبر كرم أبوسالم لليوم السابع والعشرين سيفاقم من الأوضاع الاقتصادية والمعيشية المتفاقمة أصلا نتيجة لإستمرار الحصار الإسرائيلي منذ مايزيد عن 12 عاما، بالإضافة للحروب الثلاثة التي تعرض لها قطاع غزة والإجراءات والسياسات الإسرائيلية الخاصة بمنع إدخال البضائع إلى قطاع غزة، حتى وصلت إلى أسوأ أوضاع اقتصادية ومعيشية وإنسانية لم يسبق لها مثيل منذ عقود، حيث أن كل المؤشرات تشير إلى خطورة ذلك وعلى رأسها معدلات البطالة التي تجاوزت 49% وبلغ عدد العاطلين عن العمل ربع مليون شخص، وارتفع معدل البطالة بين الأفراد 20-29 سنة في عام 2017 الحاصلين على مؤهل دبلوم متوسط أو بكالوريوس في قطاع غزة إلى 73%، وتجاوزت معدلات الفقر 53%، وبلغ عدد الذين يتلقون مساعدات من الاونروا والمؤسسات الإغاثية الدولية والعربية العاملة في قطاع غزة ما يزيد عن مليون شخص.

واعتبر البيان أن إغلاق معبر كرم أبو سالم أدى إلى نقص شديد في السلع والبضائع، وتوقف العديد من القطاعات الإقتصادية وعلى رأسها قطاع الإنشاءات الذي توقف بسبب منع دخول مواد البناء الأساسية (الأسمنت، الحصمة، الحديد).

وأضاف" سوف يتكبد المستوردون خسائر فادحة نتيجة لوجود الاف الحاويات المعدة للدخول إلى قطاع غزة عالقة في الموانئ الإسرائيلية، وسوف يضطر التجار لدفع رسوم تخزين لهذه البضائع قد تصل إلى 1000 شيكل شهريا للحاوية الواحدة , بالإضافة إلى تعرض تلك البضائع إلى التلف نتيجة لسوء التخزين، كما أن كميات كبيرة من البضائع تحمل تواريخ صلاحية وطول فترة تخزينها سوف يفقدها الصلاحية".

ويعتبر قطاع النقل التجاري هو من أكثر المتضررين حيث أنه قبل الإغلاق بلغ المعدل اليومي للشاحنات التي تدخل عبر معبر كرم أبو سالم قرابة 350-400 شاحنة، بينما في الأيام الأخيرة تقلص إلى نحو 100 شاحنة.

وبدأت القطاعات الصناعية المختلفة في قطاع غزة تعاني من النقص الشديد في المواد الخام نتيجة للإغلاق المستمر لمعبر كرم أبو سالم وعدم دخول تلك المواد سوف يؤدي إلى توقف القطاع الصناعي عن الإنتاج وبالتالي تسريح الآف العاملين في القطاع الصناعي وهذا سوف يساهم في إرتفاع معدلات البطالة والفقر.

واكدت غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة على أن كافة المؤشرات الإقتصادية تشير إلى أن قطاع غزة حاليا ليس على حافة الإنهيار بل يدخل مرحلة ما بعد الموت السريري، حيث أن قطاع غزة اصبح نموذج لأكبر سجن بالعالم، بلا إعمار، بلا معابر، بلا ماء، بلا كهرباء، بلا عمل، بلا دواء، بلا حياة، بلا تنمية، ويجب أن يعلم الجميع بأن الخناق يضيق بقطاع غزة، وأصبح المطلوب من المؤسسات والمنظمات الدولية الضغط الفعلى على إسرائيل لإنهاء حصارها لقطاع غزة وفتح كافة المعابر التجارية وإدخال كافة إحتياجات قطاع غزة من السلع والبضائع وعلى رأسها مواد البناء دون قيود أوشروط.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018