/* */
الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يمنع فتاة من السفر عبر معبر بيت حانون
  2. بحرية الاحتلال تعتقل 4 صيادين ببحر بيت لاهيا وتصادر قاربهم
  3. الاحتلال يعتقل 8 مواطنين من الضفة الغربية
  4. ترامب يلغي التصريح الأمني لمدير المخابرات المركزية السابق برينان
  5. مصدر اسرائيلي: لا اتفاق مع حماس دون اعادة الجنود الاسرى
  6. امريكا تنفي التوصل لاتفاق هدنة بين حماس وإسرائيل
  7. الطقس: جو غائم جزئيا الى صاف
  8. الامم المتحدة تدعو لدعم جهود حل ازمة غزة وعودة السلطة
  9. شرطة الاحتلال تفرج عن 10 سيدات بشرط الابعاد عن الاقصى لمدة أسبوعين
  10. الرئيس امام المركزي: نحن أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها
  11. أمير قطر يعلن عن استثمار مباشر في تركيا بـ 15 مليار دولار
  12. انطلاق اعمال الدورة الـ 29 للمجلس المركزي الفلسطيني في رام الله
  13. الزعنون: آن الأوان لتنفيذ القرار الخاص بتعليق الاعتراف بإسرائيل
  14. رئيس البوسنة والهرسك يزور فلسطين في 28 الجاري
  15. بلدية الاحتلال تصادق على بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس
  16. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال الصحفي علاء الريماوي ليوم الأحد المقبل
  17. اذاعة الجيش: مصدر سياسي لا ينفي وجود وقف لإطلاق نار بين إسرائيل وحماس
  18. بلدية الاحتلال تصادق على بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس
  19. الأحمد: التهدئة عمل وطني وليس فصائلي ويجب أن تتم باسم منظمة التحرير
  20. قوات الاحتلال تقتحم دوار الصحة وسط الخليل

الحاضرون الغائبون وقانون القومية

نشر بتاريخ: 05/08/2018 ( آخر تحديث: 08/08/2018 الساعة: 08:38 )
الكاتب: بروفيسور سعيد زيدان
من اللافت في "قانون القومية" المشؤوم هو الغياب او التغييب التام للفلسطيني من النص. الفلسطيني هو كائن او شبح كائن يطل في ثلاث مواد من بين المواد الـ 11 للقانون المذكور:

-هو كائن او شبح كائن يتكلم اللغة العربية التي ازيحت من مرتبة لغة رسمية الى مرتبة لغة خاصة.

-هو كائن او شبح كائن له الحق في عطل دينية غير العطل الرسمية للدولة.

- وهو، ثالثا، كائن او شبح كائن له صفة شبه المواطن او المقيم الذي تلتزم الدولة بحمايته اذا تعرض للمضايقة او الاسر خارج البلاد.

اما في المواد الـ 8 الاخرى للقانون فهو غائب/مغيب تماما. ولا ذكر لحقوق مواطنة ديمقراطية متساوية يتمتع بها او تلتصق به. هو، باختصار، كائن او شبح كائن لا دخل ولا شأن له في تحديد طبيعة الدولة، عاصمتها، لغتها، رموزها وعطلها، واي شان اخر له علاقة بسيادتها. فالسيادة ومجروراتها، مثل تقرير المصير ومثل بناء وتقوية الاستيطان، لليهود حصرا، واينما تواجدوا.

ولكن رغم هذا الغياب/التغييب الاجرامي من النص، فان الفلسطيني يفرط في فرض حضوره في كل مادة وكل فقرة. تماما كما افرط في فرض حضوره رغم الاعلان عنه قبل 70 عاما بانه غائب لغرص العودة الى البيت/البلد واستعادة الاملاك المصادرة او لغرض التمتع بحقوق المواطنة الديمقراطية المتساوية.

والعبرة: قانون القومية هذا ذو طابع لصوصي واضح وفاضح. فمن استولى على البيت/البلد، وطرد من طرد من اصحاب البيت /البلد، يعلن للملا، وباقصى درجات الوقاحة، بانه السيد الحصري في البيت/البلد وانه الامر الناهي بشانه. ولكن في نظرنا، نحن اصحاب البيت/البلد الاصليين، لا شرعية لقانون القومية هذا، تماما كما لا شرعية لممارسات وسياسات وقوانين سابقة او لاحقة يشرعنها او/ ويحصنها.

نعم للنضال المتواصل من اجل الغاء قانون القومية المشؤوم.

نعم للنضال المتواصل من اجل حقوق المواطنة الديمقراطية المتساوية للفلسطيننين والاسرائيليين اليهود على السواء.

لا، والف لا، لقانون التمييز العنصري والتفوق العرقي.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018