/* */
الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يمنع فتاة من السفر عبر معبر بيت حانون
  2. بحرية الاحتلال تعتقل 4 صيادين ببحر بيت لاهيا وتصادر قاربهم
  3. الاحتلال يعتقل 8 مواطنين من الضفة الغربية
  4. ترامب يلغي التصريح الأمني لمدير المخابرات المركزية السابق برينان
  5. مصدر اسرائيلي: لا اتفاق مع حماس دون اعادة الجنود الاسرى
  6. امريكا تنفي التوصل لاتفاق هدنة بين حماس وإسرائيل
  7. الطقس: جو غائم جزئيا الى صاف
  8. الامم المتحدة تدعو لدعم جهود حل ازمة غزة وعودة السلطة
  9. شرطة الاحتلال تفرج عن 10 سيدات بشرط الابعاد عن الاقصى لمدة أسبوعين
  10. الرئيس امام المركزي: نحن أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها
  11. أمير قطر يعلن عن استثمار مباشر في تركيا بـ 15 مليار دولار
  12. انطلاق اعمال الدورة الـ 29 للمجلس المركزي الفلسطيني في رام الله
  13. الزعنون: آن الأوان لتنفيذ القرار الخاص بتعليق الاعتراف بإسرائيل
  14. رئيس البوسنة والهرسك يزور فلسطين في 28 الجاري
  15. بلدية الاحتلال تصادق على بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس
  16. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال الصحفي علاء الريماوي ليوم الأحد المقبل
  17. اذاعة الجيش: مصدر سياسي لا ينفي وجود وقف لإطلاق نار بين إسرائيل وحماس
  18. بلدية الاحتلال تصادق على بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس
  19. الأحمد: التهدئة عمل وطني وليس فصائلي ويجب أن تتم باسم منظمة التحرير
  20. قوات الاحتلال تقتحم دوار الصحة وسط الخليل

المالكي يلتقي رئيس الوزراء الطاجاكستاني

نشر بتاريخ: 27/07/2018 ( آخر تحديث: 31/07/2018 الساعة: 08:25 )
دوشنبه- معا- التقى وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي مع رئيس وزراء طاجاكستان في اطار زيارته إلى جمهورية طاجاكستان السيد قاهر رسول زاده.

واكد رئيس الوزراء على المواقف الثابتة والمبدئية لجمهورية طاجاكستان ودعمها لحقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال وقيام دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران ١٩٦٧م وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية.

وأكد رئيس الوزراء الطاجاكستاني على أهمية تحقيق السلام في الشرق الاوسط وأهميته في ترسيخ مفاهيم الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وقدم الوزير المالكي شرحا مفاصلا لرئيس الوزراء حول التعثر الحاصل في عملية السلام في المنطقة والأزمات التي يواجهها، وتحديدا بعد قرار الادارة الامريكية بنقل سفارتها لدى اسرائيل من تل ابيب الى القدس، وانعكاسات ذلك على مصداقية الطرف الامريكي والموقف الفلسطيني من هذا الدور الذي لم يعد مقبولا، وخصوصا وأن الادارة الامريكية انتقلت من موقع الراعي والوسيط لعملية السلام إلى موقع الشريك للاحتلال والاستيطان.

كما وأطلع الوزير المالكي رئيس وزراء طاجاكستان على الوضع الميداني في الأراضي الفلسطينية وتحديدا مدينة القدس وما تعانيه من اجراءات تهويدية خطيرة، بالإضافة إلى الاستيطان الذي لم يبقي للسلام والحلول المرجوة أي أمل. كما وتحدث عن الأوضاع الانسانية التي يمر بها القطاع في ظل الحصار وغياب سلطة الحكومة عليها، مؤكدا أهمية انجاز وتمكين الحكومة الفلسطينية واتمام المصالحة لانقاذ الأوضاع الانسانية المتدهورة في ظل غياب الخدمات الاساسية مثل الكهرباء والمياه الصالحة للشرب.

وأطلع الوزير الماكي رئيس الوزراء على التحركات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية في إطار توفير الحماية للشعب الفلسطيني وضمان صموده على أرضه من خلال الانضمام لاتفاقيات ومعاهدات دولية، وخصوصا في ظل غياب اي افق سياسي وإصرار اسرائيلي على المضي في الاستيطان والتهويد وابرام قوانين إسرائيلية عنصرية.

كما واستعرض المالكي محادثاته مع وزير الخارجية الطاجاكستاني والقضايا التي تم نقاشها على المستوى الثنائي، حيث أكد المالكي إصرار الطرفين على تشكيل اللجنة الفلسطينية الطاجاكية المشتركة، وجاهزية الطرفين للتوقيع على أكثر من ١٣ اتفاقية ثنائية تؤسس لاطلاق مستوى جديد في العلاقة الثنائية، بالإضافة إلى تطوير مستوى التنسيق والتشاور بين وزارتي خارجية البلدين في كافة المحافل الدولية والإقليمية وتحديدا في منظمات الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الاسلامي، ومنظمة آسيا للتعاون وبناء إجراءات الثقة سيكا، وعدم الانحياز وغيرها، بالإضافة للتنسيق المشترك بين البلدين.

واشاد رئيس الوزراء الطاجاكستاني بالتطور الملحوظ في العلاقات في الآونة الأخيرة، وأكد من طرفه بأنه سيدعم هذا التطور على كافة المستويات وعلى أهمية تنويع العلاقات والاستفادة من قدرات وخبرات الطرفين.

وأكد رئيس الوزراء الطاجاكستاني على المواقف الطاجاكستانية تجاه القضية الفلسطينية وحرصه على المشاركة بكافة المؤتمرات المتعلقة بالقدس والأوضاع في فلسطين.

من جانبه شكر المالكي رئيس الوزراء والقيادة والحكومة الطاجاكية على مواقفها المشرفة.

وشارك في الإجتماع الى جانب الوزير المالكي سفير دولة فلسطين غير المقيم لدى طاجاكستان محمد ترشيحاني ومساعد الوزير لشؤون اسيا وإفريقيا السفير د مازن شامية ولينا حمدان مسؤول ملف اسيا الوسطى واذربيجان ودانية دسوقي من مكتب الوزير.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018