الأخــبــــــار
  1. اصابة شاب بجراح بالرصاص الحي خلال مواجهات في بلدة سردا شمال رام الله
  2. قوات الاحتلال تعتقل ٤ شبان من داخل محل تجاري في حي المصايف برام الله
  3. شرطة الاحتلال تقتحم مسجد قبة الصخرة
  4. الصحة:4 اصابات بالرصاص المطاطي خلال مواجهات بالنبي صالح
  5. الرئيس يتسلم دعوة رسمية لحضور قداس منتصف الليل
  6. نتنياهو: لن تُفكك أي مستوطنة ما دمت رئيسا للحكومة
  7. أبو ردينة: التحريض على حياة الرئيس تجاوز للخطوط الحمر
  8. نادي الأسير: إدارة معتقل "عتصيون" تُقدم للأسرى طعام منتهي الصلاحية
  9. المئات يعتصمون أمام رئاسة الوزراء للمطالبة باسقاط قانون الضمان
  10. الاحتلال يهدم منزلا ويعتقل صاحبه في قرية الجفتلك بالأغوار
  11. استشهاد شاب تعرض لإطلاق النار من قبل قوات الاحتلال في إذنا غرب الخليل
  12. الاحتلال يعتقل 28 مواطنا من الضفة
  13. إصابة مواطن برصاص الاحتلال قرب بلدة إذنا غرب الخليل
  14. منظمات صهيونية توزع ملصقات تدعو لقتل أبو مازن ردا على عملية عوفرا
  15. الرئاسة: سنتخذ قرارات مصيرية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية
  16. الاحتلال يعتقل تاجرا على معبر بيت حانون
  17. مستوطنون يهاجمون المركبات الفلسطينية على حاجز حوارة جنوب نابلس.
  18. عباس زكي: لا يمكن أن نقبل بسلام العبيد ونقبل بما رفضه ياسر عرفات
  19. نقابة الصحفيين: اقتحام وفا انتهاك فاضح بحق الاعلام الفلسطيني
  20. مراسل معا: إصابة شابين برصاص قوات الاحتلال في البيرة

طاجاكستان تؤكد دعمها لحقوق الشعب الفلسطيني

نشر بتاريخ: 27/07/2018 ( آخر تحديث: 30/07/2018 الساعة: 08:12 )
دوشنبه- معا- التقى وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي مع رئيس وزراء طاجاكستان قاهر رسول زاده، في اطار زيارته إلى الجمهورية.

واكد رئيس الوزراء الطاجاكستاني على مواقفهم الثابتة والمبدئية ودعمهم لحقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال وقيام دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران ١٩٦٧م وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية.

وأكد رئيس الوزراء الطاجاكستاني على أهمية تحقيق السلام في الشرق الاوسط وأهميته في ترسيخ مفاهيم الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وقدم الوزير المالكي شرحا مفاصلا لرئيس الوزراء حول التعثر الحاصل في عملية السلام في المنطقة والأزمات التي يواجهها، وتحديدا بعد قرار الادارة الامريكية بنقل سفارتها لدى اسرائيل من تل ابيب الى القدس، وانعكاسات ذلك على مصداقية الطرف الامريكي والموقف الفلسطيني من هذا الدور الذي لم يعد مقبولا، وخصوصا وأن الادارة الامريكية انتقلت من موقع الراعي والوسيط لعملية السلام إلى موقع الشريك للاحتلال والاستيطان.

كما وأطلع الوزير المالكي رئيس وزراء طاجاكستان على الوضع الميداني في الأراضي الفلسطينية وتحديدا مدينة القدس وما تعانيه من اجراءات تهويدية خطيرة، بالإضافة إلى الاستيطان الذي لم يبقي للسلام والحلول المرجوة أي أمل، متحدثا عن الأوضاع الانسانية التي يمر بها القطاع في ظل الحصار وغياب سلطة الحكومة عليها، مؤكدا أهمية انجاز وتمكين الحكومة الفلسطينية واتمام المصالحة لانقاذ الأوضاع الانسانية المتدهورة في ظل غياب الخدمات الاساسية مثل الكهرباء والمياه الصالحة للشرب.

وأطلعه على التحركات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية في إطار توفير الحماية للشعب الفلسطيني وضمان صموده على أرضه من خلال الانضمام لاتفاقيات ومعاهدات دولية، وخصوصا في ظل غياب اي افق سياسي وإصرار اسرائيلي على المضي في الاستيطان والتهويد وابرام قوانين إسرائيلية عنصرية.

كما واستعرض المالكي محادثاته مع وزير الخارجية الطاجاكستاني والقضايا التي تم نقاشها على المستوى الثنائي، مؤكدا إصرار الطرفين على تشكيل اللجنة الفلسطينية الطاجاكية المشتركة، وجاهزية الطرفين للتوقيع على أكثر من ١٣ اتفاقية ثنائية تؤسس لاطلاق مستوى جديد في العلاقة الثنائية، بالإضافة إلى تطوير مستوى التنسيق والتشاور بين وزارتي خارجية البلدين في كافة المحافل الدولية والإقليمية وتحديدا في منظمات الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الاسلامي، ومنظمة آسيا للتعاون وبناء إجراءات الثقة سيكا، وعدم الانحياز وغيرها، بالإضافة للتنسيق المشترك بين البلدين.

واشاد رئيس الوزراء الطاجاكستاني بالتطور الملحوظ في العلاقات في الآونة الأخيرة، مؤكدا من طرفه بأنه سيدعم هذا التطور على كافة المستويات وعلى أهمية تنويع العلاقات والاستفادة من قدرات وخبرات الطرفين.

كما أكد رئيس الوزراء الطاجاكستاني على المواقف الطاجاكستانية تجاه القضية الفلسطينية وحرصه على المشاركة بكافة المؤتمرات المتعلقة بالقدس والأوضاع في فلسطين.

من جانبه شكر المالكي رئيس الوزراء والقيادة والحكومة الطاجاكية على مواقفها المشرفة.

وشارك في الإجتماع الى جانب الوزير المالكي سفير دولة فلسطين غير المقيم لدى طاجاكستان محمد ترشيحاني ومساعد الوزير لشؤون اسيا وإفريقيا السفير د مازن شامية ولينا حمدان مسؤول ملف اسيا الوسطى واذربيجان ودانية دسوقي من مكتب الوزير.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018