عـــاجـــل
الصحة: إصابة 3 مواطنين برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة
الأخــبــــــار
  1. اصابة طفل برصاصة مطاطية خلال مواجهات بالخليل
  2. تظاهرة حاشدة في الخليل بمناسبة ذكرى مجزرة المسجد الابراهيمي الـ 25
  3. المقدسيون ينجحون بفتح مبنى باب الرحمة المغلق منذ عام 2003
  4. القبض على شخص صادر بحقه حكم بالأشغال الشاقة لـ10 سنوات بتهمة الاغتصاب
  5. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق البريج وسط القطاع
  6. الطقس: جو غائم جزئيا ولا تغير على درجات الحرارة
  7. وزير التربية اللبناني ينفي أي تدابير بحق التلاميذ الفلسطينيين
  8. تونس تتوقع حضور 6 الاف ضيف للقمة العربية
  9. الجبهة الشعبية تنعى المناضل الكبير ماهر اليماني
  10. نتنياهو يلتقي بوتين الاربعاء في موسكو
  11. رسمياً- قائمتان عربيتان تتنافسان في انتخابات الكنيست
  12. الاحتلال يفرج عن أسير من اليامون بعد قضاء 23 عاما في الأسر
  13. الاحتلال يشن حملة اعتقالات في مدينة القدس
  14. استطلاع القناة 12: 36 مقعدا لحزب كحول لفان و30 مقعدا لليكود
  15. اصابة 6 مواطنين برصاص قوات الاحتلال شرق رفح
  16. بدء فعاليات وحدة "الارباك الليلي" جنوب قطاع غزة
  17. ابو مذكور لـ معا: موسم العمرة الجديد يبدأ في غرة اذار المقبل
  18. الزراعة: الجراد قد يجتاح فلسطين اعتمادا على تقلبات الجو والرياح
  19. الجبهة والعربية للتغيير يتفقان على خوض الانتخابات بقائمة ثنائية

فيديو- الأولى على الوطن تهدي نجاحها للقدس وتروي قصة النجاح

نشر بتاريخ: 09/07/2018 ( آخر تحديث: 09/07/2018 الساعة: 10:25 )
القدس- تقرير معا- حلم الطالبة المقدسية لمى خالد الداودي بالنجاح والتفوق أًصبح حقيقة، فمنذ بداية العام الجاري كان هدفها التفوق وأن تكون ضمن العشرة الأوائل في امتحانات الثانوية العامة واستطاعت بفضل الله وبجهدها الذي بذلته اضافة الى دعم أهلها ومدرستها وأصدقائها ان تحصل على معدل 99.7% في الفرع العلمي، لتكون في المركز الأول على مستوى فلسطين للفرع العلمي.

الطالبة الداودي أهدت تفوقها ونجاحها لمدينة القدس، مؤكدة أن المقدسي يستطيع تثبيت وجوده في المدينة بالعلم والمعرفة في ظل التهويد الذي يعيشه يوميا في المدينة، كما أهدت نجاحها للأسرى في السجون الاسرائيلية.

وقالت الطالبة لمى في لقاء معها عقب صدور النتائج :"كنت اتوقع تفوقي ولكن كانت المفاجأة بالاتصال الذي تلقيته من وزير التربية والتعليم الدكتور صبري صيدم ليخبرني بأني الاولى على فلسطين وحصولي على معدل 99.7، فرحة لا يمكن وصفها بالكلمات، وهي نتيجة التعب طوال السنوات الماضية."

وبابتسامة عريضة وثقة كبيرة أهدت نجاحها لمدرستها ولعائلتها وفلسطين والقدس والأسرى في السجون الاسرائيلية.

وأضافت الداودي :"التفوق والحصول على مثل هذا المعدل لم أحصل عليه بسهولة فأهم الأمور هي تنظيم الوقت والدارسة على مدار العام، وعدم تأجيل الدراسة لفترة الامتحانات التجريبية والوزارية، والراحة وعدم التوتر وعدم المقارنة مع الآخرين فلكل شخص امكانياته وقدراته على الدراسة، ولكل شخص كذلك طموحاته بالدارسة الجامعية ."

وقالت :"ليس المهم عدد الساعات التي يقضيها الطالب في الدراسة، بل الأهم هو التركيز وطريقة الدارسة، والتدرب على الأسئلة الخارجية، وبالطبع التوجيهي ليس سهلا، ولكن يجب التسلح بالثقة بالنفس وأن نكون مرتاحين ومستعدون جيدا".

وبعد تفوق الطالبة لمى تبدأ مرحلة جديدة بحلم جديد، وهو الدارسة الجامعية والالتحاق بكلية الهندسة/ تخصص هندسة معمارية، كما تحلم بأن تنشيء مؤسسة وشركة خاصة في المستقبل.

وأوضحت الداودي :"مدرستنا راهبات الوردية والهيئة التدريسية تعبت معنا كثيرا منذ بداية مشوارنا، فعملت على زرع الثقة بأنفسنا، وصديقاتي كان لهن الفضل بتعزيز ثقتي بنفسي أيضا".

أما والدة لما فقالت :"ما يحتاجه طالب الثانوية العامة يتركز بالتوجيه وتوفير الدعم والراحة النفسية والأجواء الايجابية في المنزل للدارسة، هي سنة دراسية عادية ولكن بحاجة لمجهود أكبر من الطلبة، ولمى متفوقة منذ الصغر وهي تهتم بتنظيم وقتها وتعرف ماذا تريد."

وأضافت :"ان مدرستها تعمل على التواصل الدائم مع الطالبات وتدعم نقاط القوة عند كل واحدة منهن".

وكانت الفرحة بالنسبة لوالد لمى –خالد الداودي- لا توصف، حيث قال :"شعور الأب بتفوق ابنته لا يوصف، ومثل هذه الفرحة لم أعشها من قبل ولم تمر علينا، بجهدها وإمكانياتها وصلت اليوم الى الهدف".

وأضاف :"كلي فخر بابنتي المتفوقة، وآمل ان تكمل مشوارها الدراسي بنفس الثقة والجهد، لتستمر في التفوق والتقدم الى الأمام".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018