عـــاجـــل
الصحة: ارتفاع عدد الإصابات برصاص الاحتلال شرق غزة إلى عشرة
الأخــبــــــار
  1. الصحة: إصابة 3 مواطنين برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة
  2. اصابة طفل برصاصة مطاطية خلال مواجهات بالخليل
  3. تظاهرة حاشدة في الخليل بمناسبة ذكرى مجزرة المسجد الابراهيمي الـ 25
  4. المقدسيون ينجحون بفتح مبنى باب الرحمة المغلق منذ عام 2003
  5. القبض على شخص صادر بحقه حكم بالأشغال الشاقة لـ10 سنوات بتهمة الاغتصاب
  6. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق البريج وسط القطاع
  7. الطقس: جو غائم جزئيا ولا تغير على درجات الحرارة
  8. وزير التربية اللبناني ينفي أي تدابير بحق التلاميذ الفلسطينيين
  9. تونس تتوقع حضور 6 الاف ضيف للقمة العربية
  10. الجبهة الشعبية تنعى المناضل الكبير ماهر اليماني
  11. نتنياهو يلتقي بوتين الاربعاء في موسكو
  12. رسمياً- قائمتان عربيتان تتنافسان في انتخابات الكنيست
  13. الاحتلال يفرج عن أسير من اليامون بعد قضاء 23 عاما في الأسر
  14. الاحتلال يشن حملة اعتقالات في مدينة القدس
  15. استطلاع القناة 12: 36 مقعدا لحزب كحول لفان و30 مقعدا لليكود
  16. اصابة 6 مواطنين برصاص قوات الاحتلال شرق رفح
  17. بدء فعاليات وحدة "الارباك الليلي" جنوب قطاع غزة
  18. ابو مذكور لـ معا: موسم العمرة الجديد يبدأ في غرة اذار المقبل
  19. الزراعة: الجراد قد يجتاح فلسطين اعتمادا على تقلبات الجو والرياح

الاتحاد العام للكتاب:غسان كنفاني منارة ابداعية لوطن يناضل

نشر بتاريخ: 09/07/2018 ( آخر تحديث: 09/07/2018 الساعة: 10:46 )
غزة-معا- أصدر الإتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، بياناً في ذكرى استشهاد الرمز الإبداعي الوطني والإنساني، غسان كنفاني، أكد فيه على مناقب الشهيد، ومحاسن سيرته ومسيرته التي قضاها من أجل تحرير فلسطين، والخلاص من الإحتلال الغاشم.

وجاء في البيان الذي صدر عن الأمانة العامة الجديدة للإتحاد:" تمر الذكرى السادسة والاربعون على استشهاد الأديب المناضل غسان كنفاني، وكأنها الثواني ما قبل الرحيل، فأبداعه الحاضر ينطق بحواس سواه، ونضاله الذي تحول الى مدرسة لا يزال يشغل الأجيال، ودمه الطاهر يسقي التلال المنتظرة في وطن يسمع دبيب خطاه عند منحنيات الحنين، وهو الراحل المقيم في وجدان كل مثقف طليعي، يتعلم فنون المواجهة بإبداع الواثقين، ويعلّم التاريخ كيف ينتصر لعدالة الحق، ونصرة الإنسان، ومن غسان الغائب جسداً، تستحضر الهمّم فأم سعد تقاوم اليوم بعينها مخرز المحتل، والطفل الفلسطيني يحلم بعائدٍ الى حيفا، وعرق المهاجر يرصع دروب المقاومة لرجال تحت الشمس، وفتية الأمس في أرض البرتقال الحزين ينتصرون للرجال والبنادق، ويسجلون علامات القميص المسروق على مشجب الذاكرة، في تحدٍ واضح لإنتصار الذات على نفسها في ما تبقى لكم، لعاشق يحتضن حلمه وهذا كل ما يفعله، لصد الشيء الآخر، عن جدار الروح، ليبقى العالم ليس لنا إن كان الخنوع غايته فينا".

وتابع البيان:"يترجل الفارس وتبقى الفرس تبعث في المقيمين عزائم السائرين نحو حقوقهم، وما جفّ دمه على بلاط القصيدة، لتمسح نوافذ الأمل بكل إصرار وصمود، فشعب يذكر غسان يكفّن اليأس، ويسقى الدولة من ينابيع المثابرة".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018