/* */
الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يغلق وسط الخليل بحجة زيارة المستوطنين الى قبر "حبرون"
  2. الأردن يقدم مذكرة احتجاج دبلوماسية لإسرائيل بشأن الانتهاكات ضد الأقصى
  3. إصابة شاب برصاص الاحتلال شرق مدينة غزة
  4. أيزنكوت يجري تقييما للأوضاع خلال جولة في "غلاف" غزة
  5. الشرطة تكشف ملابسات مقتل مواطن بالسم على يد زوجته في طولكرم
  6. مستوطنون يعتدون على التجار والمواطنين في سوق القطانين الملاصق للاقصى
  7. ليبرمان: إذا استمر الهدوء سنعيد فتح معبر كرم أبو سالم الثلاثاء القادم
  8. عشرات المستوطنين يقتحمون الاقصى في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"
  9. مصرع شاب بحادث سير ذاتي شمال رام الله
  10. مصرع شاب اثر حادث سير ذاتي بدراجة نارية بنابلس
  11. حزب الله: نقاتل في جنوبي سوريا ولم ننسحب من هناك
  12. السفير الشوبكي لمعا: المغرب قدم 120 منحة دراسية للطلبة الفلسطينيين
  13. قوات الاحتلال تعتقل اربعة مواطنين في الضفة
  14. 13 إصابة جرّاء حادث سيرٍ وقع قرب بلدة حلحول
  15. متظاهرون برام الله يطالبون برفع العقوبات عن غزة
  16. 5 إصابات بحادث سير على طريق رام الله نابلس
  17. أبو ردينة: مؤامرة صفقة القرن هدأت ولم تنته وقد تتحول لصفقة إقليمية
  18. مصرع شخصين واصابة 198 شخص في 295 حادث خلال الاسبوع الماضي
  19. مصدر سياسي اسرائيلي: حماس تعهدت الليلة الماضية بوقف البالونات الحارقة
  20. الأحمد: لا يوجد ورقة مصرية بل مسودة مقترحات لتنفيذ الاتفاق السابق

الاتحاد العام للكتاب:غسان كنفاني منارة ابداعية لوطن يناضل

نشر بتاريخ: 09/07/2018 ( آخر تحديث: 09/07/2018 الساعة: 10:46 )
غزة-معا- أصدر الإتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، بياناً في ذكرى استشهاد الرمز الإبداعي الوطني والإنساني، غسان كنفاني، أكد فيه على مناقب الشهيد، ومحاسن سيرته ومسيرته التي قضاها من أجل تحرير فلسطين، والخلاص من الإحتلال الغاشم.

وجاء في البيان الذي صدر عن الأمانة العامة الجديدة للإتحاد:" تمر الذكرى السادسة والاربعون على استشهاد الأديب المناضل غسان كنفاني، وكأنها الثواني ما قبل الرحيل، فأبداعه الحاضر ينطق بحواس سواه، ونضاله الذي تحول الى مدرسة لا يزال يشغل الأجيال، ودمه الطاهر يسقي التلال المنتظرة في وطن يسمع دبيب خطاه عند منحنيات الحنين، وهو الراحل المقيم في وجدان كل مثقف طليعي، يتعلم فنون المواجهة بإبداع الواثقين، ويعلّم التاريخ كيف ينتصر لعدالة الحق، ونصرة الإنسان، ومن غسان الغائب جسداً، تستحضر الهمّم فأم سعد تقاوم اليوم بعينها مخرز المحتل، والطفل الفلسطيني يحلم بعائدٍ الى حيفا، وعرق المهاجر يرصع دروب المقاومة لرجال تحت الشمس، وفتية الأمس في أرض البرتقال الحزين ينتصرون للرجال والبنادق، ويسجلون علامات القميص المسروق على مشجب الذاكرة، في تحدٍ واضح لإنتصار الذات على نفسها في ما تبقى لكم، لعاشق يحتضن حلمه وهذا كل ما يفعله، لصد الشيء الآخر، عن جدار الروح، ليبقى العالم ليس لنا إن كان الخنوع غايته فينا".

وتابع البيان:"يترجل الفارس وتبقى الفرس تبعث في المقيمين عزائم السائرين نحو حقوقهم، وما جفّ دمه على بلاط القصيدة، لتمسح نوافذ الأمل بكل إصرار وصمود، فشعب يذكر غسان يكفّن اليأس، ويسقى الدولة من ينابيع المثابرة".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018