/* */
الأخــبــــــار
  1. استهداف مجموعة شبان شرق غزة بصاروخ استطلاع
  2. عريقات: نجري اتصالات دولية حول مخاطر قانون القومية الإسرائيلي
  3. انطلاق سفن العودة من مدينة صقلية إلى قطاع غزة
  4. كهرباء غزة تعلن عن توقف محطة التوليد الوحيدة في القطاع
  5. إصابة طفل بجروح خطيرة في حادث سير بمخيم يبنا برفح
  6. وزير الخارجية الروسي ورئيس أركان الجيش الأحمر يصلان إلى إسرائيل
  7. المضادات الجوية الإسرائيلية تعترض قذائف صاروخية أطلقت من سوريا
  8. مسؤول امريكي:اسرائيل عكست اوسلو بنقل السلطة للمستوطنين بدل الفلسطينيين
  9. جيش الاحتلال يدعي فتح تحقيق داخلي في استشهاد طفل من الدهيشة فجر اليوم
  10. استشهاد الشاب كرم عرفات متأثرآ بإصابته على حدود غزة
  11. استشهاد طفل برصاص الاحتلال في الدهيشة
  12. اصابة واعتقال شابين بمواجهات في مخيم الدهيشة
  13. 0404: اطلاق نار على قوة للاحتلال على حدود غزة
  14. 0404: اطلاق النار على قوة للاحتلال على حدود غزة
  15. مصرع طفل 5 سنوات بعد تعرضه للدهس بالخليل
  16. السفارة: اغتيال عالمين فلسطينيين في الجزائر
  17. شرطة ضواحي القدس تتلف 100 مركبة غير قانونية
  18. الصحة: اصابة مواطنين اثر استهداف اسرائيلي لشرق جباليا
  19. الاحتلال يغلق وسط الخليل بحجة زيارة المستوطنين الى قبر "حبرون"
  20. الأردن يقدم مذكرة احتجاج دبلوماسية لإسرائيل بشأن الانتهاكات ضد الأقصى

حين سقط الخط الأحمر في الخان الأحمر

نشر بتاريخ: 05/07/2018 ( آخر تحديث: 05/07/2018 الساعة: 14:17 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
تعتبر منطقة الخان الأحمر هي الخط الرئيس وشبه الوحيد الذي يصل الضفة الغربية بالضفة الشرقية لنهر الاردن وبالعالم العربي. وفي العام 1996 كان ارئيل شارون وزيرا للبنى التحتية وقام بمصادرة أراضي الضفة وشق طريق عريض وكبير من القدس الى نهر الاردن واطلق عليه طريق القدس بغداد. في إشارة الى أنه في يوم من الايام سيحل "السلام"  بين إسرائيل والدول العربية ويكون هذا الطريق هو الذي يوصل القدس بعمان وبعواصم الخليل وحتى بغداد.

في تلك الفترة قام شارون بمصادرة الطريق "الأردني القديم" وضمّه لمستوطنة معاليه أدوميم وجعل كل مناطق شرق المستوطنة حتى منطقة النبي موسى وبيت لحم والبحر الميت تحت سلطة الاحتلال والمستوطنين. وأجبر شارون الفلسطينيين على تغيير طريقهم على أراضي العيزرية وسط الازدحام، وفي نفس المرحلة كان الاحتلال منع سكان جنوب الضفة من بيت لحم والخليل من إستخدام طريق بيت صفافا القدس مرورا بحي تل بيوت ووصولا الى باب الخليل في القدس وهو طريق كان يستغرق عدة دقائق فقط، وأجبر 2 مليون نسمة على عبور طريق جبلي وعر ومنحدر كان يستخدمه رعاة الأغنام يمرّ بيت ساحور ومن ثم الى العبيدية مرورا بمتعرجات وادي النار والعيزرية حتى الخان الاحمر، وهو طريق يستغرق ساعة خطيرة في حال لم يكن هناك أزمة سير.

قبول الطريق البديل عام 1994 عبر وادي النار والتخلي عن طريق بيت صفافا كان بداية نهاية التواصل الجغرافي في الضفة. وقبول الطريق البديل على الخان الاحمر كان بداية نهاية المقاومة الفلسطينية لمخططات الاستيطان، وحين ذلك كانت السلطة منشغلة في المفاوضات وكانت المعارضة منشغلة بشتم السلطة ونجح شارون في تمرير الطريق العنصرية البديلة فأصبح هناك مناطق لليهود ومناطق للعرب.

اليوم تقوم قوات الاحتلال بطرد البدو من سفوح الخان الأحمر، وهي منطقة خلابة تأسر قلوب السياح وتعتبر محمية طبيعية فريدة من نوعها. وتكون اسرائيل قد عزلت بيت لحم عن غلافها الطبيعي، وعزلت الخليل عن رام الله، ونفذت التطهير العرقي الكامل لاوسع أراضي في الضفة الغربية على النحو التالي: 
- رام الله تتحول الى كانتون صغير ومكتظ بالكتل الاسمنتية وهي مدينة غير منظمة هندسيا وطرقها مزدحمة من دون سبب ويحيطها عشوائيات لا يمكن اصلاح ضررها الهندسي. ومستوطنات شديدة وجديدة مثل موديعين وبيت ايل وغيرها.

- بيت لحم محاطة بعشرين مستوطنة وتم سلخ أراضيها الغربية بمستوطنات عتسيون وأفرات. وسحب بلدتي أبو ديس والعيزرية منها شمال شرق. واغلاق شمالها بجدار اسمنتي يرتفع 15 مترا واعلان الاحتلال لحدودها الشرقية مع البحر الميت مناطق حماية طبيعة ومناطق عسكرية.

- أريحا يتم التهامها قضمة قضمة بالحواجز العسكرية على المفترق الحدودي عند معسكرات الجيش الاردني ومفترق الليدو، وحاجز بيسان شمالا وحاجز الفشخة على طريق ايلات. كما يمنع على اهالي اريحا كلها الوصول الى نهر الاردن وقام الاحتلال بمنح أخصب الاراضي ومزارع الموز والنخيل واّبار المياه للمستوطنين الذين يحصلون على اعفاء ضريبي هناك.
- قريبا ستعلن إسرائيل أن شاطئ البحر الميت هو شاطئ القدس. حيث لا يبعد سوى 20 دقيقة بالسيارة عن المسجد الاقصى.

الادارات الأمريكية كانت تعتبر تنفيذ اسرائيل لمخطط E1 خطا احمر لا تسمح به. واليوم تهجم حكومة المستوطنين لتنفيذ المخطط الذي لا يعني فقط مصادرة ثلث الضفة الغربية، وإنما يعني نسف فكرة قيام دولة فلسطينية غرب النهر والشروع بمشروع ضم الضفة الغربية وتحويلها الى كنتونات للأقلية العربية.

وهذه ما سيظهر تأثيره السياسي والمالي والاقتصادي والسيكولوجي والسوسيولوجي والجغرافي والديموغرافي بأسرع وقت قادم.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018