الأخــبــــــار
  1. جيش الاحتلال يوصي بشن عملية عسكرية في غزة
  2. الرياض تنفي أن يكون رئيس الأركان السعودي التقى نظيره الإسرائيلي
  3. الشرطة والنيابة العامة تحققان في ظروف وفاة طفل 5 سنوات في الخليل
  4. بريطانيا تدعو إسرائيل إلى عدم هدم الخان الأحمر
  5. رئيس المخابرات المصرية يلغي زيارته لفلسطين المقررة غدا
  6. قوات الاحتلال تعتقل الاسير المحرر رزق صلاح من بلدة الخضر جنوب بيت لحم
  7. إسرائيل تنصب بطارية إضافية من منطومة القبة الحديدية في بئر السبع
  8. نتنياهو: ننظر بخطورة لهجمات غزة وإسرائيل سترد بقوة كبيرة إذا لم تتوقف
  9. 30 مستوطنا يعتدون على عائلة بقرية برقة في نابلس
  10. الاحتلال يعتقل الزميل الصحفي أمجد عرفة ببلدة سلوان
  11. الاحتلال يعتقل صحفيا مقدسيا
  12. 30 مستوطنا يعتدون على عائلة بقرية برقة في نابلس
  13. الكابينت الاسرائيلي يجتمع بعد ظهر اليوم لبحث التصعيد الاخير بالقطاع
  14. الحكومة تدين التصعيد الاسرائيلي ضد غزة
  15. اعتقال فتاة واصابة 3 آخرين خلال مواجهات في الخان الاحمر
  16. مصادر: الوفد الأمني المصري ينجح باحتواء التصعيد في غزة
  17. اعتقال فتاة واصابة 3 آخرين خلال مواجهات في الخان الاحمر
  18. الخارجية: التصعيد ضد القطاع جزء من مخططات تصفية القضية
  19. المقاومة: عدوان الاحتلال يهدف لنسف جهود مصر بكسر الحصار
  20. الاحتلال يعلن استهداف 20 موقعا بغزة ويحمل حماس مسؤولية صاروخ بئر السبع

قطايف بلمسة نسائية

نشر بتاريخ: 11/06/2018 ( آخر تحديث: 11/06/2018 الساعة: 20:09 )
غزة- تقرير معا- على مدار ثلاثة عشر عاما وفي منطقة ابراج تل الهوا في مدينة غزة، تواظب السيدة الخمسينية على إعداد قطايف رمضان عاما وراء عام،، ومن رمضان الى الآخر تنتظر السيدة على أحر من الجمر نصب الخيمة ووضع ادوات القطايف وتشغيل الفرن، لتبدأ بعملية البيع حتى باتت تعرف في المنطقة باسم "قطايف الحجة".
الحاجة أم محمد النمر، تقف جنبا الى جنب مع زوجها ونجلها يتشاركون في عمل القطايف وبيعها للزبائن وتجلس منذ ساعات الصباح داخل الخيمة حتى الدقائق الاخيرة التي تسبق الاذان، مهمة تجهيز العجينة يقوم بها الزوج، اما خبز القطايف فهي للابن، بينما تهتم ام محمد بتبريدها وترتيبها للبدء في بيعها.
تقول لمراسلة "معا" انها تحب مهنة الحلويات التي بدأتها قبل حوالي اربعين عاما، فمنذ ذلك الحين كانت تساعد زوجها في اعداد مختلف انواع الحلويات وصولا الى القطايف، وتؤكد: "وين بتكون هاي المهنة بكون وارها".

باتت هذه القطايف تعرف باسم "قطايف الحجة" حتى اذا غابت أم محمد عن الخيمة، تراجع الزبائن عن الشراء خوفا من أن لا تكون هذه القطايف من صنعها، وهنا كان لا بد من تسليط الضوء على دور النساء في العمل جنبا الى جنب مع الرجال، فتقول "الكل مستغرب انه ست ممتهنة مهنة الرجال، ولكن جميعهم يسألون عني ان غبت وان لم اكن موجودة ينتظرون قدومي".
ليس صعبا ان تكوني بائعة للقطايف في نظر أم محمد هذه المهنة التي تشتهر بها النساء، ولكن يقوم ببيعها الرجال، داعية كل سيدة لتنمية موهبة في صناعة الحلويات كما فعلت هي.

لا يكتمل العمل الثلاثي بدون نجلها الشاب الثلاثيني احمد النمر الذي يؤكد انه يعمل بتعليمات مباشرة من والدته، ويقول: "لا يمكن ان تتخيل وجود الخيمة بدون الحجة وبات اسمها مربوطا بالحجة كل التعليمات منها وبنشتغل من وراها".

يقول النمر ان وجود والدته زاد من الاقبال على بيع القطايف، ما يجعل وجودها بينهم طوال الوقت نقلة ايجابية في ديمومة العمل والحفاظ على زبائن "قطايف الحجة".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018