الأخــبــــــار
  1. داخلية غزة تؤكد انتهاء التحقيق في أزمة الايطاليين الثلاثة
  2. مجلس العموم البريطاني يرفض الموافقة على الصفقة حول بريكست
  3. ارتفاع مستوى بحيرة طبريا 68 سم منذ بداية موسم الأمطار
  4. نتنياهو: علاقاتنا مع العرب تتوطد ودول إسلامية رائدة تتقرب منا
  5. نتنياهو: "انصح ايران بسحب قواتها من سوريا على وجه السرعة
  6. انتهاء مباراة المنتخب الفلسطيني ونظيره الاردني بالتعادل السلبي
  7. الاحتلال يفرج عن الأسيرة لمى البكري من الخليل بعد اعتقال 39 شهرا
  8. الاحتلال يطلق النار صوب شبان قرب السياج الفاصل مع القطاع
  9. السعودية تدعو لتدخل أممي "فوري" لوقف الاستيطان
  10. الحكومة تقرر اعتماد التعديلات التي تم التوافق عليها بشأن قانون الضمان
  11. المحكمة العليا: قرار بوقف النائب العام د.احمد براك عن العمل
  12. حالة الطقس: منخفض قطبي ورياح شديدة وثلوج سريعة غداً
  13. قوات الاحتلال تعتقل 21 مواطنا من الضفة
  14. الإضراب الشامل يشل مدن الضفة احتجاجا على البدء بتنفيذ قانون الضمان
  15. أزمة صحية تهدد غزة في حال نفاذ الوقود
  16. إسرائيل تعتزم تدمير موقع أثري عربي لتوسيع مستوطنة
  17. الاحتلال ينصب حاجزاً عسكريا على طريق بيتونيا_عين عريك غرب رام الله
  18. ملك الأردن والرئيس العراقي يبحثان "توحيد الصف" في المنطقة
  19. الرئيس يلتقي أمين عام الأمم المتحدة
  20. مستوطنون يغلقون المدخل الغربي لبلدة تقوع في بيت لحم

قطايف بلمسة نسائية

نشر بتاريخ: 11/06/2018 ( آخر تحديث: 11/06/2018 الساعة: 20:09 )
غزة- تقرير معا- على مدار ثلاثة عشر عاما وفي منطقة ابراج تل الهوا في مدينة غزة، تواظب السيدة الخمسينية على إعداد قطايف رمضان عاما وراء عام،، ومن رمضان الى الآخر تنتظر السيدة على أحر من الجمر نصب الخيمة ووضع ادوات القطايف وتشغيل الفرن، لتبدأ بعملية البيع حتى باتت تعرف في المنطقة باسم "قطايف الحجة".
الحاجة أم محمد النمر، تقف جنبا الى جنب مع زوجها ونجلها يتشاركون في عمل القطايف وبيعها للزبائن وتجلس منذ ساعات الصباح داخل الخيمة حتى الدقائق الاخيرة التي تسبق الاذان، مهمة تجهيز العجينة يقوم بها الزوج، اما خبز القطايف فهي للابن، بينما تهتم ام محمد بتبريدها وترتيبها للبدء في بيعها.
تقول لمراسلة "معا" انها تحب مهنة الحلويات التي بدأتها قبل حوالي اربعين عاما، فمنذ ذلك الحين كانت تساعد زوجها في اعداد مختلف انواع الحلويات وصولا الى القطايف، وتؤكد: "وين بتكون هاي المهنة بكون وارها".

باتت هذه القطايف تعرف باسم "قطايف الحجة" حتى اذا غابت أم محمد عن الخيمة، تراجع الزبائن عن الشراء خوفا من أن لا تكون هذه القطايف من صنعها، وهنا كان لا بد من تسليط الضوء على دور النساء في العمل جنبا الى جنب مع الرجال، فتقول "الكل مستغرب انه ست ممتهنة مهنة الرجال، ولكن جميعهم يسألون عني ان غبت وان لم اكن موجودة ينتظرون قدومي".
ليس صعبا ان تكوني بائعة للقطايف في نظر أم محمد هذه المهنة التي تشتهر بها النساء، ولكن يقوم ببيعها الرجال، داعية كل سيدة لتنمية موهبة في صناعة الحلويات كما فعلت هي.

لا يكتمل العمل الثلاثي بدون نجلها الشاب الثلاثيني احمد النمر الذي يؤكد انه يعمل بتعليمات مباشرة من والدته، ويقول: "لا يمكن ان تتخيل وجود الخيمة بدون الحجة وبات اسمها مربوطا بالحجة كل التعليمات منها وبنشتغل من وراها".

يقول النمر ان وجود والدته زاد من الاقبال على بيع القطايف، ما يجعل وجودها بينهم طوال الوقت نقلة ايجابية في ديمومة العمل والحفاظ على زبائن "قطايف الحجة".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018