/* */
الأخــبــــــار
  1. مجدلاني يضع سفيري المغرب وتونس باخر المستجدات
  2. اندلاع حريقين في غابات "بئيري" بسبب بالونات حارقة اطلقت من قطاع غزة
  3. وقفة احتجاجية أمام الصليب الاحمر بغزة دعما للأسيرات في سجون الاحتلال
  4. هيئة مقاومة الجدار تعلن النفير العام لحماية الخان الاحمر
  5. أبو زهري: لن نعود إلى فكرة اللجنة الإدارية مطلقا
  6. ايران تهدد بالرد على منفذي جريمة "الاهواز"
  7. عريقات يدعو لنشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطنات
  8. المعارضة الإسرائيلية تهاجم نتنياهو على ضوء الاتهامات الروسية لإسرائيل
  9. روسيا: الادعاء بمغادرة طائرات إسرائيل لسوريا قبل إسقاط "إيل 20" أكاذيب
  10. إسرائيل: سنواصل عملياتنا في سوريا حتى بعد حادثة سقوط الطائرة الروسية
  11. موسكو:إسرائيل استخدمت الطائرة الروسية درعا واقيا أمام الدفاعات السورية
  12. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  13. اليوم- تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي بحضور طبيب فلسطيني
  14. وزير إسرائيلي: سنواصل هجماتنا ضد إيران في سوريا
  15. الاحتلال يعتقل أمين سر حركة فتح في بلدة العيسوية بمدينة القدس
  16. الاحتلال يمنع الوزير صيدم من الدخول لبيت إكسا لتفقد المسيرة التعليمية
  17. اصابات في مواجهات مع الاحتلال على الحدود الشرقية لقطاع غزة
  18. طائرات الاحتلال تقصف مجموعة شبان شمال قطاع غزة
  19. رياض المالكي: ايرلندا تعهدت تحويل 7 مليون دولار للسلطة
  20. الوفد المصري يغادر القطاع بعد ساعات من اجتماعه مع قادة حماس

صراع النقل العام والخاص على المِحك

نشر بتاريخ: 07/06/2018 ( آخر تحديث: 08/06/2018 الساعة: 16:04 )
بيت لحم- معا- تقرير ندين اللحام- ترك قرار نقابة النقل العام في فلسطين، بإضراب وسائل النقل بعد عيد الفطر، احتجاجا على ظاهرة منافسة سيارات النقل العام لسيارات الأجرة "التكسي"، تفاعلا كبيرا في أوساط الشارع الفلسطيني الذي انقسم بين مؤيد ومعارض للإضراب.
محمد العزة عبر صفحته على موقع "فيسبوك" أيد الإضراب محتجا على عمل السيارات الخاصة كسيارات عمومية، وقال: "بس تعرف شو التكسي بدفع ضرائب للحكومة بتراعي ان السيارة البرايفيت مش من حقها تشتغل لنقل الركاب".
ومع ذات الموقف أعرب موسى الزغاري عن رؤيته لضرورة الإضراب، وقال: إن "الاضراب ضروري بسبب ازدياد ظاهرة السيارت الخاصة التي تعمل كسيارات عمومية بنسبة 70%".

وفي منشور له أبو حسن قراقع، عارض قرار الاضراب قائلا: "اتركوا الناس تشوف ارزاقها لأن الناس مش قلقانة".

وقالت شوشو عمارنة "خلي الناس تسترزق ما حد قطع رزقة شوفير التكسي".
ورأى أحمد خميس "خلي الناس تسترزق طالما السيارة قانونية ".
وتساءل السيد حيدر "يعني الشعب كيف رح يدبر حاله بعد العيد رح تطلع على راسه".
البطالة
بلغ عدد العاطلين عن العمل في 2017 حوالي 364 ألف شخص، بواقع 146 ألفاً في الضفة الغربية و218 ألفاً في قطاع غزة.

ودعا أبو علي عبيات إلى توفير فرص عمل وتقليص حجم البطالة، قائلا "دبرولنا شغل لحتى ما نشتغل شغل مرفوض".

أسباب عزوف الناس عن السيارات العمومية
البعض يرفضون قرار الاضراب، متهمين السائقين باستغلال الزبائن وزيادة الاسعار، واحيانا كثيرة التحايل على الراكب وعدم إيصاله للمكان المطلوب، بحجج مختلفة.
وأوضح مكرم أبو لبن على موقعه في فيسبوك، سبب اعتراضه على الاضراب قائلا: "ليش تقطعو برزق الناس والشوفير بتحكم بالناس وبحط السير على مزاجه".

وقال ابو قدس افندي "مهو شوفير التكسي مش مراعي ظروف الناس، الطلب بـ 10 شيقل بيوخد 15- 30 شيقل".
أسعار المحروقات

شهدت أسعار المحروقات والغاز ارتفاعاً ملحوظاً في شهر حزيران الحالي مقارنة بالشهر الماضي، واوضح خبراء بالاقتصاد إلى أن هذا الارتفاع مرتبط بارتفاع سعر برميل النفط عالمياً.

ومنهم من طالب بالاهتمام بموضوع اسعار الوقود بدلا من المركبات الخاصة.

محمد ورديان، طالب بالاهتمام باسعار المحروقات قائلا: "لو كان عنوان الاضراب ارتفاع اسعار المحروقات ممكن يكون إله صدى اكثر".

احصائيات

اشارت احصائيات النقابة الى ان أكثر من 17 ألف مركبة خصوصية تعمل في النقل العام، وأن 70% منهم هم موظفين متقاعدين أو من الحكومة، بينما المركبات العمومية والحافلات تقدر بـ13 ألف مركبة وحافلة فقط.

فلسطين كدول الجوار تشهد اضرابات تتعلق بالنقل والمواصلات
ففي الاردن دعت النقابات المهنية الى اضراب احتجاجا على مشروع قانون ضريبة الدخل.

وكان هناك تباين في ردود الافعال

عارض بهاء الفار الاضراب في الاردن، قائلا: "لا ولن احتج على قانون ضريبة الدخل".

في حين أيد محمود جوكر قرار الاضراب، قائلا: "انا مع الاضراب واضراب كامل عن العمل".
اما في مصر فكانت الاغلبية "مؤيدة لقرار الاضراب حول "زيادة أسعار تذاكر المترو".

وقال محمد حسين في صفحته على الفيسبوك "ادعم عدم غلاء تذكرة المترو".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018