/* */
الأخــبــــــار
  1. 3 اصابات برصاص الاحتلال شرق دير البلح وسط قطاع غزة
  2. الخليل- المخابرات تقبض على متهم بارتكاب جريمة قتل وقعت قبل عام
  3. الشرطة تضبط 2600 شتلة مخدرة داخل مشتل كبير في بلدة السموع جنوب الخليل
  4. الحمد الله: لن تفلح أمريكا بإجبار شعبنا على التنازل عن حقوقه
  5. 4 أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في معتقلات الاحتلال
  6. المجلس الوطني يدعم مشروع قرار مجلس النواب الأردني حول "الأونروا"
  7. اتحاد الموظفين بالاونروا يعلن الاثنين إضراب شامل في كافة مؤسسات بغزة
  8. 13 الف موظف يخرجون في شوارع غزة مطالبين بوقف تقليصات الاونروا
  9. انطلاق مسيرة حاشدة بغزة رفضا لسياسة "الاونروا" بحق العاملين واللاجئين
  10. الاحتلال يواصل منع المحامين من زيارة الأسير المضرب خضر عدنان
  11. خالد: حماس خط بداية يتنكر لتاريخ وطني مجيد
  12. المفتي العام يدعو لتكثيف شد الرحال إلى الأقصى
  13. وفاة الفنان المصري جميل راتب عن عمر ناهز 92 عاما
  14. الشرطة والاستخبارات يضبطان كيلو ونصف ماريجوانا في بيت لحم
  15. مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى
  16. الأسير خضر عدنان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الــ17
  17. شهيد برصاص الاحتلال باب العامود في القدس بدعوى محاولة طعن
  18. الصحة: شهيدان برصاص الاحتلال خلال مواجهات على معبر بيت حانون
  19. الخارجية الإسرائيلية تؤكد استدعاء الخارجية الروسية لنائبة سفيرها
  20. تيريزا ماي: متلزمون بحماية يهود بريطانيا وحق إسرائيل بالدفاع عن نفسها

اسرائيل: فشل استخباراتي سبق تدمير مفاعل نووي سوريا في 2007

نشر بتاريخ: 06/06/2018 ( آخر تحديث: 08/06/2018 الساعة: 08:12 )
بيت لحم- معا- كشفت صحيفة "معاريف" مساء الثلاثاء، النقاب عن أن ثمة تخبطا وفشلا إسرائيليا سبق تفجير المفاعل النووي السوري عام 2007.

وأكدت الصحيفة في تقرير لها أن الدائرة الأمنية الإسرائيلية تجاهلت تقاريرا كثيرة حول تدشين مفاعل نووي سوري قبل تفجيره في العام 2007، وذلك بحسب وثائق سرية لم تنشر بعد، والتي تم تسريب اجزاء منها تفيد بأن خلافات عميقة جرت بين لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي والأجهزة الأمنية حول مدى توصل السوريين لمفاعل نووي في العام 2004، أي قبل تفجير المفاعل السوري بعدها بثلاث سنوات كاملة، لتنتهي المعركة الاستخباراتية أو السياسية بإقرار وجود مفاعل نووي سوري.

وذكرت أن بداية القرن الحالي شهد زيارات مكوكية لخبراء نوويين من كوريا الشمالية لسوريا، لكن بدون توضيح الصورة الكاملة حول ماهية عملهم في سوريا، وأن التقارير نفسها لم تؤكد حصول النظام السوري آنذاك على برنامج نووي أم لا، مقارنة بالنظام الليبي آنذاك. حيث مثلت ليبيا مصدرا للقلق والتوتر الإسرائيلي، بحسب يوفال شتاينتس، رئيس لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي، وان الأجهزة الاستخباراتية لم تتأكد حينها من وجود برنامج نووي ليبي أم لا، وهو ما دفع رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي، آنذاك، الجنرال موشيه بوجي يعالون، عن مباحثات مكثفة حول هذا الأمر المهم والحساس بالنسبة لبلاده.

وأشار الجنرال شتاينتس الى أن الرئيس السوري بشار الأسد قد أعلن عن نيته وجود توازن عسكري مع إسرائيل، وهو مؤشر قوي على مدى حصوله على برنامج نووي، كإحدى العلامات القوية على ذلك الأمر، حيث تبادل أعضاء الكنيست في جلسة خاصة عقدت لمناقشة هذا الأمر على عجل، بأن السلاح الوحيد للأسد لمقارنته بالأسلحة الإسرائيلية هو حصوله على سلاح نووي، في حالة من التعجب والدهشة، آنذاك، ومنهم من قال إن بوسع الأسد الحصول على أسلحة كيماوية أو صواريخ باليستية.

واعتبرت الصحيفة أن حصول سوريا على سلاح نووي، في هذه الفترة، كان يمثل خطرا استراتيجيا، باعتبار سوريا إحدى دول الطوق، ليصل الأمر برمته بعدها إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، حينئذ، آريئيل شارون، والإقرار بأن سوريا لديها برنامج نووي، وذلك بعد خلافات مستعرة بين اعضاء الكنيست عن لجنة الخارجية والأمن والأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية حول مدى حصول سوريا على سلاح نووي أم لا.

يشار إلى أن إسرائيل اعترفت، في شهر مارس/آذار الماضي باستهدافها لمقر البرنامج النووي السوري، في سبتمبر/أيلول من العام 2007، وهو الاعتراف الأول من نوعه.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018