الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يحاصر مداخل بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم لملاحقة من اطلق النار
  2. بيت فجار -سيارة اطلقت النار باتجاه برج حراسة للاحتلال عند عتصيون
  3. مستوطنون يحرقون 300 شجرة زيتون في نابلس
  4. بيت فجار -سيارة اطلقت النار باتجاه برج حراسة للاحتلال عند عصتيون
  5. 57% لأردوغان و28% لإنجة بعد فرز 40% من الأصوات في الانتخابات التركية
  6. اصابة 3 مواطنين بجراح مختلفة جراء استهداف اسرائيلي شرق غزة
  7. نتائج أولية-إردوغان يحصل على 59% من الأصوات في الانتخابات التركية
  8. مدفعية الاحتلال تقصف نقطة مقاومة شرقي مخيم البريج وسط القطاع-لا إصابات
  9. شرطة رام الله تضبط مبلغ 40 ألف شيكل مزيفة بحوزة شخصين في بيرزيت
  10. القبض على سائق عمومي ينقل الاطفال في صندوق مركبته بمدينة الخليل
  11. قوات الاحتلال تعتقل 13 مواطناً من الضفة
  12. مستوطنون ينصبون محطة انتظار في حي تل ارميدة وسط مدينة الخليل
  13. كوشنير: إذا لم يعد أبو مازن الى طاولة الحوار فاننا سننشر خطة السلام
  14. جيش الاحتلال: عملية دهس بالقرب من قرية حوسان
  15. هلال القدس يتوج بكأس فلسطين
  16. تظاهرة في رام الله لرفع الحصار عن غزة
  17. رهط- حريق ضخم في موقف للحافلات
  18. القوى برام الله تدعو لاعتبار الجمعة يوم تصعيد ميداني بوجه الاحتلال
  19. طائرات الاستطلاع تستهدف مجموعة من مطلقي البالونات الحارقة شرق الزيتون
  20. الاحتلال يحتجز 10 متضامنين وصحافيين في منطقة الحمرا شرق الخليل

اسرائيل: فشل استخباراتي سبق تدمير مفاعل نووي سوريا في 2007

نشر بتاريخ: 06/06/2018 ( آخر تحديث: 08/06/2018 الساعة: 08:12 )
بيت لحم- معا- كشفت صحيفة "معاريف" مساء الثلاثاء، النقاب عن أن ثمة تخبطا وفشلا إسرائيليا سبق تفجير المفاعل النووي السوري عام 2007.

وأكدت الصحيفة في تقرير لها أن الدائرة الأمنية الإسرائيلية تجاهلت تقاريرا كثيرة حول تدشين مفاعل نووي سوري قبل تفجيره في العام 2007، وذلك بحسب وثائق سرية لم تنشر بعد، والتي تم تسريب اجزاء منها تفيد بأن خلافات عميقة جرت بين لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي والأجهزة الأمنية حول مدى توصل السوريين لمفاعل نووي في العام 2004، أي قبل تفجير المفاعل السوري بعدها بثلاث سنوات كاملة، لتنتهي المعركة الاستخباراتية أو السياسية بإقرار وجود مفاعل نووي سوري.

وذكرت أن بداية القرن الحالي شهد زيارات مكوكية لخبراء نوويين من كوريا الشمالية لسوريا، لكن بدون توضيح الصورة الكاملة حول ماهية عملهم في سوريا، وأن التقارير نفسها لم تؤكد حصول النظام السوري آنذاك على برنامج نووي أم لا، مقارنة بالنظام الليبي آنذاك. حيث مثلت ليبيا مصدرا للقلق والتوتر الإسرائيلي، بحسب يوفال شتاينتس، رئيس لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي، وان الأجهزة الاستخباراتية لم تتأكد حينها من وجود برنامج نووي ليبي أم لا، وهو ما دفع رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي، آنذاك، الجنرال موشيه بوجي يعالون، عن مباحثات مكثفة حول هذا الأمر المهم والحساس بالنسبة لبلاده.

وأشار الجنرال شتاينتس الى أن الرئيس السوري بشار الأسد قد أعلن عن نيته وجود توازن عسكري مع إسرائيل، وهو مؤشر قوي على مدى حصوله على برنامج نووي، كإحدى العلامات القوية على ذلك الأمر، حيث تبادل أعضاء الكنيست في جلسة خاصة عقدت لمناقشة هذا الأمر على عجل، بأن السلاح الوحيد للأسد لمقارنته بالأسلحة الإسرائيلية هو حصوله على سلاح نووي، في حالة من التعجب والدهشة، آنذاك، ومنهم من قال إن بوسع الأسد الحصول على أسلحة كيماوية أو صواريخ باليستية.

واعتبرت الصحيفة أن حصول سوريا على سلاح نووي، في هذه الفترة، كان يمثل خطرا استراتيجيا، باعتبار سوريا إحدى دول الطوق، ليصل الأمر برمته بعدها إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، حينئذ، آريئيل شارون، والإقرار بأن سوريا لديها برنامج نووي، وذلك بعد خلافات مستعرة بين اعضاء الكنيست عن لجنة الخارجية والأمن والأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية حول مدى حصول سوريا على سلاح نووي أم لا.

يشار إلى أن إسرائيل اعترفت، في شهر مارس/آذار الماضي باستهدافها لمقر البرنامج النووي السوري، في سبتمبر/أيلول من العام 2007، وهو الاعتراف الأول من نوعه.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018