الأخــبــــــار
  1. 41 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 172 مطلوبا الأسبوع الماضي
  2. الشرطة: إصابة 129 مواطنا في 216 حادث سير الاسبوع الماضي
  3. صيدم: 12 مليون دولار لبناء وتوسيع حزمة جديدة من المدارس
  4. الحركة العالمية: اسرائيل قتلت 57 طفلا في غزة خلال 2018
  5. معايعة: ثلاثة ملايين سائح زاروا فلسطين في 2018
  6. مصرع شاب ونجاة 35 مهاجراً من غزة قبالة سواحل اليونان
  7. الصحة تحذر من توقف الخدمة في 5 مستشفيات بغزة
  8. ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  9. خسوف جزئي للقمر في سماء فلسطين الاثنين المقبل
  10. نتنياهو يحث رومانيا على نقل سفارتها إلى القدس
  11. روسيا لإسرائيل: لا تهاجموا مطار دمشق الدولي
  12. الوزيرة الاسرائيلية شاكيد: لن نغيّر قانون القومية
  13. غزة- الاحتلال يعتقل شاباً اجتاز السياج الفاصل
  14. حراك "اسقاط الضمان" يطالب الرئيس بإقالة الحكومة
  15. تلفزيون إسرائيل: النائب العام قرر توجيه تهمة الرشوة لنتنياهو بملف 4000
  16. مصرع شاب من يعبد جنوب جنين بحادث انقلاب جرار زراعي والشرطة تحقق
  17. بدء توافد المواطنين للمشاركة بفعاليات مسيرات العودة
  18. اصابة مواطنين برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة
  19. الولايات المتحدة تنوي وقف كافة المساعدات عن الفلسطينيين نهاية الشهر
  20. الاحتلال يعتقل شابا تسلل من شمال القطاع الى اسرائيل

"فيليب موريس" تؤكد أحقية المدخن بالتعرف على بدائل السجائر التقليدية

نشر بتاريخ: 31/05/2018 ( آخر تحديث: 31/05/2018 الساعة: 13:15 )
رام الله- معا- احتفلت شركة فيليب موريس إنترناشونال مؤخراً باليوم العالمي للامتناع عن التبغ عبر إطلاق الدعوة للاعتراف بهذا اليوم كيوم خال من التدخين، من خلال نشر إعلانات إعلامية تؤكد على أحقية المدخنين البالغين بالتعرف على بدائل السجائر التقليدية الخالية من الدخان.

وعلى الرغم من أن المخاطر الصحية المرتبطة بالتدخين معروفة لدى الجميع، إلَا أن العديد من الأشخاص يستمرون في التدخين. 
وفي هذا السياق، تتوقع منظمة الصحة العالمية أن يبلغ عدد المدخنين بحلول عام 2025 أكثر من مليار مدخن وهو ما يعادل تقريباً عدد المدخنين حالياً. وأن الكثير من المدخنين لا يقلعون على التدخين نهائياً رغماً من كونه الخيار الأفضل، فإنه من المنطقي أن يحصل هؤلاء المدخنين البالغين الذين يريدون الاستمرار في التدخين على فرصة الوصول إلى والتعرف على البدائل ذات احتمالية أن تكون أقلّ ضرراً للسجائر التقليدية؛ ذلك أنه لا يمكن حرمانهم من هذه الفرصة. وعلى ذلك، داعية إلى جهود إضافية ونهج جريء تجاه تعزيز الصحة العامة.

وفي تعليق له بهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي لشركة فيليب موريس إنترناشونال، أندريه كالانتزابولوس "إن منظمة الصحة العالمية في وضعٍ مثالي لدفع التحول من تدخين السجائر التقليدية إلى بدائل أفضل لدى الأشخاص الذين يرغبون الاستمرار باستهلاك منتجات التبغ، وان وجود سياسة أو خطة لتعريف الناس على تلك البدائل من خلال مناسبة عالمية ذات علاقة كاليوم العالمي للامتناع عن التدخين، من شأنها أن تحد من انتشار التدخين إلى حد أكبر وبمعدل أسرع بكثير بالمقارنة مع المجموعة الحالية من تدابير مكافحة التبغ المعمول بها. يستحق المدخنون البالغون الحصول على فرصة التعرف على بدائل أفضل للسجائر التقليدية، ونحن مصممون على الوصول إلى مستقبل خالٍ من الدخان من خلال الابتكارات الخاضعة للتدقيق العلمي والتي تلبي احتياجات المستهلكين البالغين".

وكانت شركة فيليب موريس العالمية قد التزمت وخصصت مبلغ 4 ونصف مليار دولار أميركي لدعم فريق من أفضل العلماء والمهندسين والفنيين الذين أمضوا سنوات في ابتكار وفحص العديد من المنتجات الخالية من الدخان والتي تمنح خيارات أفضل لملايين المدخنين البالغين الذين لا يريدون الإقلاع عن التدخين. 
وأقدم ما يزيد على 5 ملايين مدخن حول العالم بترك تدخين السجائر التقليدية كلياً والتحول لاستخدام" IQOS"، بمعدل 10 آلاف شخص يتجهون لاستخدامه يومياً، وهو المنتج الذي طورته الشركة بالاعتماد على تقنية تسخين التبغ بدلاً من حرقه. ولا بد من الإشارة إلى أن شركة فيليب موريس العالمية ليست الوحيدة التي تبذل جهوداً ابتكارية واسعة لمساعدة مليار مدخن حول العالم، حيث أنّ قطاع التبغ بشكل عام بدأ بالتحرك بهذا الاتجاه.

وأضاف كالانتزابولوس "يتمحور طموحنا على المدى القريب حول إقناع واحد من كل ثلاثة مدخنين يستهلكون منتجاتنا والبالغ عددهم حوالي 40 مليون شخص من الرجال والنساء، بالتوجه نحو بدائل أفضل بحلول عام 2025، وذلك لنتوقف في نهاية المطاف عن بيع السجائر التقليدية بشكل كامل، الأمر الذي يتطلب لتحقيقه والنجاح في تنفيذه دعم الحكومات والقطاع الصحي العام بأسرع وقت ممكن. أعتقد بأنه يجب علينا تخصيص جميع أيام السنة ك"أيام عالمية للامتناع عن التدخين" بدلأ من تخصيص يوم واحد فقط".

ودعت شركة فيليب موريس إنترناشونال الحكومات والجهات المختصة وذات العلاقة إلى إجراء التقييمات المعمقة والشاملة للتأكد من فعالية المنتجات الخالية من التدخين، وإلى التفكير والتخطيط معمقاً للكيفية التي يمكن من خلالها استخدام المنتجات الخالية من الدخان لتكون جزءاً مكملاً من استراتيجية الصحة العامة، إلى جانب جهود منع التدخين وتحفيز الإقلاع عنه. ومن خلال إشراف مباشر ومناسب من الحكومة، يمكن أن تكون لهذه المنتجات تأثيرات إيجابية ومفيدة على الصحة العامة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018