الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يخطر بهدم 5 منشآت سكنية جنوب الخليل
  2. د.سراحنة: صحة الرئيس تشهد تحسنا سريعا
  3. الرئاسة تعلن "تأجيل خروج الرئيس من المستشفى"
  4. 5120 مسافرا فلسطينيا تنقلوا عبر معبر رفح البري في كلا الاتجاهين
  5. الاحتلال يقرر هدم 20 منزلا في قرية العقبة شرق طوباس
  6. قوات الاحتلال تعتقل 7 مواطنين من الضفة
  7. الاحتلال يقرر هدم 20 منزلا في قرية العقبة شرق طوباس
  8. ارتفاع ملحوظ بحوادث السير في الثلث الاول من رمضان
  9. تحديث- شهيدان واصابة خطرة بقصف على رفح
  10. شهيد واصابة اخر بجراح حرجة جراء استهداف الاحتلال لمنطقة شرق رفح
  11. قصف مدفعي على موقع للمقاومة شرق رفح واطلاق نار على الصيادين
  12. طائرات الاحتلال تقصف مناطق جنوب قطاع غزة
  13. إصابة شابين برصاص الاحتلال قرب السياج الحدودي شرقي مدينة غزة
  14. تراجع عن القرار- البيت الابيض يبدأ بالتحضير لقمة ترامب - كيم
  15. مصرع مواطن بصعقة كهربائية في غزة
  16. مصرع مواطن 52 عاما من المغازي شرق غزة إثر تعرضه لصعقة كهربائية
  17. ارزيقات: الشرطة نشرت أكثر من ١٣٠٠ ضابط وعنصر لتأمين امتحانات التوجيهي
  18. الصحة:استشهاد حسين أبو عويضة متأثراً باصابته بقطاع غزة
  19. ‏انتحاري يفجر نفسه في اجتماع لجبهةًالنصرة بريف ادلب السوري
  20. الاحتلال يسمح بنقل جثمان الشهيد ابو طاحون من الخليل الى القطاع

أبو عمر بين هزيمة 48 وهزيمة 67 : لن أكرر الخطأ ؟!

نشر بتاريخ: 15/05/2018 ( آخر تحديث: 15/05/2018 الساعة: 10:18 )
الكاتب: وليد الهودلي
عندما وقعت هزيمة سبع وستين وتقاطر الناس من مخيمات الضفة هربا الى الضفة الشرقية، اتخذ ابو عمر قراره بكل حدة وصرامة، لن أكرر الخطأ، لن ألجأ مرة ثانية يكفي ما جرى معنا عام ثمانية واربعين، هاجرنا مع المهاجرين وهم يضعون أمامنا آمالا كاذبة، "ستعيدنا الجيوش العربية الى ديارنا في بضعة ايام"، والايام صارت اسابيع ثم صارت أشهرا وسنين الى ان بلغت تسعة عشر عاما، (الى عام سبع وستين) لندفع مرة ثانية الى هجرة جديدة أطلقوا عليهم اسم النازحين. كان تعداد مخيم عقبة جبر على سبيل المثال ثمانين الفا فاصبح الفين.

ويصر ابو عمر على البقاء مهما كانت المخاطر محدقة ومهما كانت الظروف المعيشية قاسية، لا يريد ان يكرر الخطأ، ومثله كثيرون بينما ايضا كثيرون كرروا الخطأ، ولعل ما جعل ابو عمر يستخلص العبرة عدة أمور منها مثلا ما تجرعه من الام اللجوء يفوق مائة مرة لو مات ودفن في ارضه " هكذا كان يقول " . وكذلك أن له اخا لم يهاجر سنة ثمانية واربعين وبقي متمسكا في حقه وثابتا شامخا في مدينة يافا ، خلف عشرة من الولد وكل منهم خلف كتيبة وكانوا وما زالوا علة على قلب الاحتلال هناك . استنتج ابو عمر بان المرء بامكانه ولو بمفرده ان يتحدى الاحتلال وان يصمد ولا يهاجر مهما بلغت المخاطر ومهما تكالبت علينا القوى المحلية والاقليمية والعالمية ، المطلوب ان لا تهاجر وان تبقى صامدا وان لا تتيح لهم فرصة استقدام مهاجر جديد على حسابك .

على هامش معرض فلسطين الدولي للكتاب استمعت الى ندوة عن اللجوء والنكبة ، الدكتورة هنيدة غانم مديرة مؤسسة مدار للدراسات الاسرائيلية شرحت موقفا مفاده ان العوامل الداخلية كانت سببا لهجرة الفلسطينيين وانه كان بالامكان ان ننتصر على هذا التطهير العرقي الذي قامت به العصابات الصهيونية لو أردنا ذلك ولو توفرت عندنا العوامل الذاتية للمقاومة والتحدي .

خالد الحروب كانت له وجهة نظر مغايرة وهو ان النكبة كانت لا محالة قائمة وان العوامل الخارجية والارادة الدولية والقوى العالمية التي كانت تقف مع الحركة الصهيونية لم يكن بالامكان التغلب عليها مهما كانت جهود الفلسطينيين الذاتية .

أبو عمر عندما قال : لن أكرر الخطأ كان ذلك تلخيصا للامر وخلاصة بحث طويل اعتمل بداخله لمدة تسعة عشر عاما ( ما بين 48 و67) وشكل بذلك قمة الوعي السياسي : بداية اعترف ان ما حدث هو خطأ ، ما قمنا به هو أننا أخطأنا بترك بلادنا والركون الى وعود وآمال زائفة ليس لها رصيد ، ثم لو اننا لم نخطىء ذلك الخطأ المصيري وبقينا في قرانا ومدننا لاختلف الامر ولما تمكن هذا الاحتلال من فلسطين بهذا الشكل المريع .. ثم يترتب على ذلك ان لا نكرر الخطأ مهما حصل .. فلو وصلت قياداتنا الى ما وصل اليه ابو عمر لعملوا الاحتياطات اللازمة كي لا تتكرر الهجرة من جديد ، الا أنهم لم يفعلوا شيئا سوى الشعارات وتعليق الامال على العوامل الخارجية العربية والدولية والتي لا تسمن ولا تغني من جوع .

ثم هذه الايام ما زلنا منذ توقيع اتفاق اوسلو الى هذه الايام لا نعمل على العوامل الداخلية بشكل كاف لمنع اية هجرات جديدة بل نسهم بالهجرة الطوعية من خلال : أولا : سياسيا الانقسام وتداعياته السوداء وثانيا : اقتصاديا : عدم وجود الخطط والبرامج التطويرية الناجحة والكم الهائل من الخريجين الذين تضخهم جامعاتنا الى سوق العمل التي لا يجري تطويرها ولا يجد خريجونا الا السحق من القوى المتنفذة برواتب ضئيلة لا تتناسب مع الموضع المعيشي مما يدفعهم للمسارعة الى الهجرة مع اقرب فرصة .

كلمة ابو عمر : جوهرية : " لن اكرر الخطأ .. يبدا بالاعتراف بالخطأ ثم اخذ العبرة ثم القرار النهائي .. وما زال البعض لم يعترف بالخطأ ويرجع الامر الى العوامل الخارجية .. لا ننكرها ولكنها ليست قدرا لازما لا مفر منه .

وإن مسيرات العودة اليوم مشحونة بروح ابو عمر العالية والتي رسالتها : لن نكرر الخطأ وحتما سنعود باذن الله ثم بالمراهنة على مكنونات هذا الشعب الهائلة .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018