الأخــبــــــار
  1. مصرع شاب ونجاة 35 مهاجراً من غزة قبالة سواحل اليونان
  2. الصحة تحذر من توقف الخدمة في 5 مستشفيات بغزة
  3. ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  4. خسوف جزئي للقمر في سماء فلسطين الاثنين المقبل
  5. نتنياهو يحث رومانيا على نقل سفارتها إلى القدس
  6. روسيا لإسرائيل: لا تهاجموا مطار دمشق الدولي
  7. الوزيرة الاسرائيلية شاكيد: لن نغيّر قانون القومية
  8. غزة- الاحتلال يعتقل شاباً اجتاز السياج الفاصل
  9. حراك "اسقاط الضمان" يطالب الرئيس بإقالة الحكومة
  10. تلفزيون إسرائيل: النائب العام قرر توجيه تهمة الرشوة لنتنياهو بملف 4000
  11. مصرع شاب من يعبد جنوب جنين بحادث انقلاب جرار زراعي والشرطة تحقق
  12. بدء توافد المواطنين للمشاركة بفعاليات مسيرات العودة
  13. اصابة مواطنين برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة
  14. الولايات المتحدة تنوي وقف كافة المساعدات عن الفلسطينيين نهاية الشهر
  15. الاحتلال يعتقل شابا تسلل من شمال القطاع الى اسرائيل
  16. مستوطنون يقطعون 40 شجرة زيتون في المغير شرق رام الله
  17. توغل محدود لجرافات الاحتلال شمال شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة
  18. روسيا وحماس تبحثان عقد اجتماع مصالحة فلسطينية
  19. أمريكا تعتقد أن داعش نفذ هجوم منبج
  20. إسرائيل والهند تتفقان على دفع صفقات أمنية بينهما

مـتــى مـوعــــد لـقــاء فـلســطـيـن والـعــراق!

نشر بتاريخ: 02/05/2018 ( آخر تحديث: 05/05/2018 الساعة: 08:31 )
كتبت رنا المشني-
على أحر من الجمر وقبل تحديد الموعد تساءلت الجماهير العراقية والفلسطينية على حد سواء عن الموعد المقرر للمباراة الودّية التي ستجمع الفدائي الفلسطيني بأسود الرافدين، وأنا منهم لست بانتظار النتيجة ولا رغبة لهزيمة المنتخب العراقي، لا فكلانا مكلوم والجرح واحد والهَّم مشترك وطوق النجاة طال بعده، وإنما يجمعنا ظلم ذوي القربى فرغم الجفى الذي عانينا منه ولا زلنا نعاني، إلا أن الجريح يحن على مثيله. حتى تحدد موعد المباراة وأصبحت قريبة وبذلك سيكون الفدائي من أول المنتخبات التي تلعب على أرض دجلة والفرات بعد 9 سنوات كان الفدائي قد رد الجميل لأبناء العراق باللعب هناك في ظروف استثنائية صعبة لم يجرؤ على أن يخطوها الكثيرين ممن كنا نأمل مساندتهم.

وإن طال الغياب فلا بد من عودة وما أجملها من عودة، عندما يرفرف العلمان العراقي والفلسطيني أمام 65 ألف متفرج، في مباراة ودية أخوية، لكن ذات معانٍ وقيم تجسد أصالة شعبين.

ليس غريباً على الفدائي أن يخطو مثل هذه الخطوة، فالأشقاء كانوا أيضاً سباقين بدعمهم للكرة الفلسطينية وقبول الأندية العراقية باللعب على أرض فلسطين تجسيداً لحقوق كرة القدم الفلسطينية باللعب على ملعبها البيتي. فتشرفنا بنادي الشرطة العراقي عندما واجه ترجي وادي النيص في كأس الاتحاد الاسيوي على استاد الشهيد فيصل الحسيني، وقبلها زارنا نادي القوة الجوية العراقي ولعب أمام شباب الظاهرية في البطولة العربية وكررها ثانية أمام نفس الفريق في كأس الاتحاد الاسيوي.

لا اعلم كيف سيكون المشهد هناك وأتمنى لو أني هناك حباً بالعراق وشعبها منذ نعومة أظافري، وشغفاً لعيش مشاعر الترحيب التي لن تكون كحدثٍ عادي رغم ودية المباراة. هم يستعدون جيداً لاستقبالنا ولا شك أنهم سيبدعون كما عهدناهم في التنظيم والاشراف، في رسالة للآخرين أن هلمّوا إلينا فنحن بحاجتكم كما هو الشعب الفلسطيني.

ونحن نستعد أيضاً لنعيش اللحظة وان كانت من خلف الشاشات لكنها ستكون شبيهة بالواقع لأن الجرح واحد وبريق الأمل لا زال موجود بوضع حدٍ لمأساة شعبين لهما الحق في اللعب على أرضهما وكل ما يحتاجانه هو مساندة ذوي القربى الذي طال انتظاره، فازحفوا اخواني العرب أندية ومنتخبات إلى قدس الأقداس وبغداد الحضارة.

نحن بانتظار السابع من آيار وعيوننا صوب استاد جذع النخلة الدولي لمتابعة لقاء الأشقاء، وبانتظار أسود الرافدين على مرمى حجر من القدس الشريف استاد الشهيد فيصل الحسيني.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018