/* */
الأخــبــــــار
  1. حالة الطقس: اجواء صافية ودافئة في معظم المناطق
  2. الاحتلال يحتجز أكثر من 2000 شاحنة مُحملة بالبضائع لغزة
  3. قائم منذ 25 عاما- مقدسي يهدم منزله في سلوان بيده
  4. ابعاد النائب زحالقة شهراً عن الكنيست لوصفه ديختر بالقاتل
  5. سفن كسر الحصار تنطلق من ميناء "باليرمو" نحو غزة
  6. الاسير حسن شوكه يواصل اضرابه عن الطعام منذ 46 يوما
  7. إجلاء بيوت في مستوطنة "بيت عين" شمال الخليل بسبب حريق كبير في المنطقة
  8. إصابة مستوطنة بجروح بعد رشق مركبتها بالحجارة جنوب نابلس
  9. نتنياهو يوقف قانون الرقابة على شبكات التواصل الاجتماعي
  10. الجيش والمخابرات الإسرائيلية يطلبان تشديد الضغوط على سكان غزة
  11. الاحتلال يعتقل 26 مواطنا بعد عملية دهم وتفتيش
  12. ايهود باراك: نتنياهو يقود نحو دولة واحدة ذات أكثرية مسلمة
  13. اسرائيل: إذا لم تتوقف البالونات المشتعلة سنبدأ عملية عسكرية ضد غزة
  14. نتنياهو: أقنعنا ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران
  15. مسؤول إيراني: مستعدون لتخصيب اليورانيوم إن فشلت المفاوضات مع أوروبا
  16. مصادر لمعا:استئناف عمل معبر رفح وبدء عودةالعالقين بعدإصلاح الخلل الفني
  17. ترامب: الإنفاق الدفاعي لـ"الناتو" تجاوز 33 مليار دولار
  18. الأمم المتحدة: نعمل مع مصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية لمنع انفجار غزة
  19. "الشعبية" تنظم احتفالاً تأبينياً بذكرى استشهاد براء الحمامدة
  20. العالول: هناك أفكار جديدة لتحقيق المصالحة ولن نفرط بها

كواليس لحظة اتخاذ ترامب قرار ضرب سوريا

نشر بتاريخ: 16/04/2018 ( آخر تحديث: 18/04/2018 الساعة: 08:40 )
واشنطن - معا - كشفت وكالة اسوشيتد برس الأميركية، أهم الكواليس التي صاحبت إعلان الرئيس الأميركي عن الضربة، وقالت: سار الرئيس بخطوات كبيرة مباشرة باتجاه المنصة، وهو يخفي داخله نيةً ما.

وبدأ خطابه بـ"رفاقي الأميركيين"، واستطرد قائلاً: "قبل فترةٍ وجيزة، أمرتُ القوات المسلحة الأميركية بشنِّ ضربات دقيقة على أهداف مرتبطة بإنتاج الأسلحة الكيميائية للديكتاتور السوري بشار الأسد".

وبحسب الوكالة الأميركية يُعد إرسال الجنود الأميركيين إلى طريق الأذى، بحكم تعريفه، أكثر الأعمال "المرتبطة بمنصب الرئاسة" التي يمكن للقائد الأعلى أن يتخذها. ومع ذلك، كان الإعلان الرسمي، الذي أُلقي في واحدٍ من أكثر الأماكن تميزاً في البلاد، يُعد لحظة امتثال ملحوظة للرئيس، الذي طالما سخر من الأسلوب التقليدي في إدارة البلاد.

وكانت العملية متوقعة على نطاق واسع، ويبدو أنَّ العالم بأسره كان يتوقع إجراء مماثلاً منذ أن صرَّح ترامب، صباح الأربعاء 11 نيسان، أنَّ الصواريخ "قادمة، وستكون جميلة وجديدة وذكية!".

ولكن بعد ظهر الجمعة 13 نيسان، أكَّد البيت الأبيض أنَّ ترامب لم يستقر بعد على نوع الإجراء الذي سيتخذه.

ولم يُهدِّئ هذا بالطبع من حدة الترقُّب الذي كان يتراكم لعدة أيام، وكان الموعد المتوقع لشنِّ عملية أميركية عسكرية معروفاً جيداً: أثناء ساعات الليل في سوريا، أو المساء في واشنطن، التي يتأخر توقيتها 7 ساعات عن التوقيت السوري، بحسب AP.

وكان أول ما أشار إلى أنَّ شيئاً ما قد طرأ هو عندما بعث البيت الأبيض برسالة إلى كادر الصحافيين الذين يلاحقون الرئيس باستمرار، تفيد بأنَّهم ربما يبقون حتى وقتٍ متأخر من ليلة الجمعة. وكانت أُولى الأخبار هي أنَّ ترامب ورجاله سيقومون بزيارة قصيرة إلى فندقه القريب لتناول العشاء، بحسب الوكالة الأميركية.

وادعى مساعدو البيت الأبيض أنَّه حدثٌ عادي، وشُوهِد بعضهم وهم يشربون النبيذ ويتصرفون باجتماعية في شرفة مبنى مكتب أيزنهاور التنفيذي المجاور، فيما شُوهِد آخرون وهم يجرّون حقائبهم، متظاهرين أنَّهم سيغادرون لعطلة نهاية الأسبوع فقط.

ولكن مع غروب الشمس، بات واضحاً بصورة متزايدة أنَّ الأمر يتعدى مجرد عشاء عمل خارج البيت الأبيض. إذ سكتت أصوات الموظفين التي طالما تردَّدت بين جدرانه، وكانت المكاتب فارغة، وأُغلِقت الأبواب.

وأوقف حشدٌ من الصحافيين كيث كيلوغ، كبير موظفي مجلس الأمن القومي، لكنَّه مضى سريعاً وأصرّ على أنَّه لا يعرف شيئاً.

وقيل للصحافيين أن يستعدوا للتحرك في تمام الساعة 8:30 مساءً، لكن إلى وجهةٍ مجهولة.

وبحسب AP، غادر نائب الرئيس مايك بنس بصورةٍ مفاجئة افتتاح قمةٍ دولية في مدينة ليما ببيرو، ثُمَّ نقله موكبه سريعاً إلى فندقه.

وكان بنس مكلفاً بإبلاغ قادة الكونغرس بالضربات الجوية، وذلك وفقاً لنائبه جيرود أغون.

وتحدث بنس إلى بول ريان رئيس مجلس النواب، وميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ونانسي بيلوسي زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب قبيل خطاب ترامب، إلا أنَّه لم يتمكن من التواصل مع تشاك شومر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ قبله، لكنَّه تحدث معه في وقتٍ لاحق من المساء ذاته، بحسب الوكالة الأميركية.

وفي نفس الوقت تقريباً، عاودت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، التي شُوهِدت وهي تغادر المبنى في وقتٍ سابق من اليوم، الظهور. إذ قادت مجموعةً صغيرة من المراسلين إلى الردهة، حيث أعلنت بصوت منخفض، أنَّ الرئيس سيُلقي خطاباً للأمة في تمام الساعة 9:30 مساءً. وحثَّت الصحافيين على إبقاء الإعلان سراً، إلى أن بدأ الرئيس في التحدث، وشدَّدت على أنَّ سلامة الجنود ا…

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018