/* */
الأخــبــــــار
  1. حكومة الرزاز تحصل على ثقة مجلس النواب الاردني
  2. اردني يهدد بالقاء نفسه من شرفة مجلس النواب
  3. مدفعية الاحتلال تقصف نقطة "ضبط ميداني" شرقي رفح
  4. استشهاد عبدالكريم رضوان وإصابة 3 آخرين بقصف شرق مدينة رفح
  5. توغل محدود مقابل مخيم العودة شرقي رفح واستهداف مطلقي البالونات
  6. الشاعر: كل امكانياتنا تحت تصرف اهلنا في الخان الاحمر
  7. المؤبد للأسيرين محمد ابو الرب ويوسف كميل بدعوى قتل مستوطن
  8. نتنياهو هدد بحل الحكومة بحال عدم تغيير مكانة اللغة العربية
  9. الاحتلال يقطع المياه عن 3000 دونم زراعي في الأغوار الوسطى
  10. الغاء زيارة القنصل الأمريكي لنابلس بسبب ضغوطات الأحزاب والمؤسسات
  11. محكمة الاحتلال تقضي بهدم 4 منازل شمال القدس وتمليك الارض للمستوطنين
  12. حالة الطقس: اجواء صافية ودافئة في معظم المناطق
  13. الاحتلال يحتجز أكثر من 2000 شاحنة مُحملة بالبضائع لغزة
  14. قائم منذ 25 عاما- مقدسي يهدم منزله في سلوان بيده
  15. ابعاد النائب زحالقة شهراً عن الكنيست لوصفه ديختر بالقاتل
  16. سفن كسر الحصار تنطلق من ميناء "باليرمو" نحو غزة
  17. الاسير حسن شوكه يواصل اضرابه عن الطعام منذ 46 يوما
  18. إجلاء بيوت في مستوطنة "بيت عين" شمال الخليل بسبب حريق كبير في المنطقة
  19. إصابة مستوطنة بجروح بعد رشق مركبتها بالحجارة جنوب نابلس
  20. نتنياهو يوقف قانون الرقابة على شبكات التواصل الاجتماعي

يا قوم.. تشبثوا

نشر بتاريخ: 10/04/2018 ( آخر تحديث: 10/04/2018 الساعة: 10:57 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
شرعت حكومة الإحتلال بتسخين الجبهات ما يوحي بمعارك شديدة قادمة.. والأولوية الأولى لعدوان أمريكي بريطاني وربما فرنسي أيضا على سوريا. وهو أمر قد يكون له هزات إرتدادية على الجبهات الأخرى مثل لبنان وغزة واليمن والضفة الغربية وتل أبيب.

وفي حال تنصّلت إدارة ترامب من الإتفاق النووي مع ايران، فإن الجمهورية الايرانية لن تسكت وسوف تطلب من حلفائها التحرك وتسخين الجبهات الأخرى وهو ما يعني دخول الاحتلال الاسرائيلي في المشهد الدامي.

الجيش السوري يشعر بالقوة ويفرض المزيد من سيطرته على مناطق واسعة بعد الغوطة الشرقية، والعراق يبحث عن رسم مكانة جديدة له في الخارطة الشرق أوسطية. ولبنان غير مستقر، واسرائيل تشعر بالخسارة بعد خروجها من المولد بلا حمص في بلاد الشام. وتركيا لم تسيطر ولم تحسم أية معركة على حدود العراق وسوريا وملف الأكراد لا يزال هو الصداع الازلي في أنقرة. وغزة محاصرة ولن تقبل بالموت جوعا وحصارا. ومنظمة التحرير تعرف أن "صفاقة العصر" تستهدف وجودها وتخطط لنزع القدس وان تعطيها لليهود. والسعودية تريد التخلص من حرب اليمن التي تحوّلت الى حرب استنزاف لا ينتصر احد فيها. وقطر محاصرة وتواصل اللعب إقليميا بشكل أفضل. والإمارات لم تحصد أي ثمار في تحالفها مع مصر. ومصر تدفع أثمانا كبيرة امام الارهاب في سيناء ويتراجع سعر صرف الجنيه بطريقة خطيرة. والأردن قلقة من اللامبالاة الخليجية والاطماع الصهيونية وعدم استقرار الوضع الداخلي.

جميع الاطراف غير راضية عن النتيجة وتريد اللعب من جديد على أمل تحسين علامتها النهائية.. ولكن الأكثر تهورا هو الاحتلال الصهيوني الذي يستخدم ترامب كأداة رخيصة لتنفيذ مخططات الغرف المظملة التي رسمها مسبقا ضد العالم العربي، فيما لا تزال أوروبا حائرة في أمر روسيا ( روسيا دولة أوروربية ودولة اّسيوية في ذات الوقت ).

من يبدأ الحرب لا يقرر نهايتها. 
وأفضل الجهات تلك التي تنجو من هذه المعارك القادمة لأنها إستعراضية ودموية ولا تعكس سوى جنون ترامب وعصابات تل أبيب. 

تل أبيب وواشنطن لا تريدان حربا. وإنما تبحثان عن معركة خاطفة تنتصران فيها..
ومن يحمل السيف، بالسيف يُقتل.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018