الأخــبــــــار
  1. قوات الاحتلال تعتقل ٤ شبان من داخل محل تجاري في حي المصايف برام الله
  2. شرطة الاحتلال تقتحم مسجد قبة الصخرة
  3. الصحة:4 اصابات بالرصاص المطاطي خلال مواجهات بالنبي صالح
  4. الرئيس يتسلم دعوة رسمية لحضور قداس منتصف الليل
  5. نتنياهو: لن تُفكك أي مستوطنة ما دمت رئيسا للحكومة
  6. أبو ردينة: التحريض على حياة الرئيس تجاوز للخطوط الحمر
  7. نادي الأسير: إدارة معتقل "عتصيون" تُقدم للأسرى طعام منتهي الصلاحية
  8. المئات يعتصمون أمام رئاسة الوزراء للمطالبة باسقاط قانون الضمان
  9. الاحتلال يهدم منزلا ويعتقل صاحبه في قرية الجفتلك بالأغوار
  10. استشهاد شاب تعرض لإطلاق النار من قبل قوات الاحتلال في إذنا غرب الخليل
  11. الاحتلال يعتقل 28 مواطنا من الضفة
  12. إصابة مواطن برصاص الاحتلال قرب بلدة إذنا غرب الخليل
  13. منظمات صهيونية توزع ملصقات تدعو لقتل أبو مازن ردا على عملية عوفرا
  14. الرئاسة: سنتخذ قرارات مصيرية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية
  15. الاحتلال يعتقل تاجرا على معبر بيت حانون
  16. مستوطنون يهاجمون المركبات الفلسطينية على حاجز حوارة جنوب نابلس.
  17. عباس زكي: لا يمكن أن نقبل بسلام العبيد ونقبل بما رفضه ياسر عرفات
  18. نقابة الصحفيين: اقتحام وفا انتهاك فاضح بحق الاعلام الفلسطيني
  19. مراسل معا: إصابة شابين برصاص قوات الاحتلال في البيرة
  20. إصابة مسعف بقنبلة غاز ومواطن برصاص الاحتلال خلال التظاهرات شمال القطاع

يا قوم.. تشبثوا

نشر بتاريخ: 10/04/2018 ( آخر تحديث: 10/04/2018 الساعة: 10:57 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
شرعت حكومة الإحتلال بتسخين الجبهات ما يوحي بمعارك شديدة قادمة.. والأولوية الأولى لعدوان أمريكي بريطاني وربما فرنسي أيضا على سوريا. وهو أمر قد يكون له هزات إرتدادية على الجبهات الأخرى مثل لبنان وغزة واليمن والضفة الغربية وتل أبيب.

وفي حال تنصّلت إدارة ترامب من الإتفاق النووي مع ايران، فإن الجمهورية الايرانية لن تسكت وسوف تطلب من حلفائها التحرك وتسخين الجبهات الأخرى وهو ما يعني دخول الاحتلال الاسرائيلي في المشهد الدامي.

الجيش السوري يشعر بالقوة ويفرض المزيد من سيطرته على مناطق واسعة بعد الغوطة الشرقية، والعراق يبحث عن رسم مكانة جديدة له في الخارطة الشرق أوسطية. ولبنان غير مستقر، واسرائيل تشعر بالخسارة بعد خروجها من المولد بلا حمص في بلاد الشام. وتركيا لم تسيطر ولم تحسم أية معركة على حدود العراق وسوريا وملف الأكراد لا يزال هو الصداع الازلي في أنقرة. وغزة محاصرة ولن تقبل بالموت جوعا وحصارا. ومنظمة التحرير تعرف أن "صفاقة العصر" تستهدف وجودها وتخطط لنزع القدس وان تعطيها لليهود. والسعودية تريد التخلص من حرب اليمن التي تحوّلت الى حرب استنزاف لا ينتصر احد فيها. وقطر محاصرة وتواصل اللعب إقليميا بشكل أفضل. والإمارات لم تحصد أي ثمار في تحالفها مع مصر. ومصر تدفع أثمانا كبيرة امام الارهاب في سيناء ويتراجع سعر صرف الجنيه بطريقة خطيرة. والأردن قلقة من اللامبالاة الخليجية والاطماع الصهيونية وعدم استقرار الوضع الداخلي.

جميع الاطراف غير راضية عن النتيجة وتريد اللعب من جديد على أمل تحسين علامتها النهائية.. ولكن الأكثر تهورا هو الاحتلال الصهيوني الذي يستخدم ترامب كأداة رخيصة لتنفيذ مخططات الغرف المظملة التي رسمها مسبقا ضد العالم العربي، فيما لا تزال أوروبا حائرة في أمر روسيا ( روسيا دولة أوروربية ودولة اّسيوية في ذات الوقت ).

من يبدأ الحرب لا يقرر نهايتها. 
وأفضل الجهات تلك التي تنجو من هذه المعارك القادمة لأنها إستعراضية ودموية ولا تعكس سوى جنون ترامب وعصابات تل أبيب. 

تل أبيب وواشنطن لا تريدان حربا. وإنما تبحثان عن معركة خاطفة تنتصران فيها..
ومن يحمل السيف، بالسيف يُقتل.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018