الأخــبــــــار
  1. ماكرون يعلن أن فرنسا علقت الزيارات السياسية إلى السعودية
  2. الوفد الامني المصري في طريقه لرام الله للقاء وفد فتح
  3. قرار بدمج القنصلية الامريكية بالقدس بالسفارة
  4. بوتين: واشنطن تتحمل جزءا من المسؤولية عن اختفاء خاشقجي
  5. الفتياني: اجتماع لثوري فتح لمتابعة تطبيق قانون الضمان الاجتماعي
  6. وفد مصري رفيع المستوى يلتقي بعد قليل مع اسماعيل هنية
  7. للمرة الرابعة- تجديد الإداري بحق النائب خالدة جرار لمدة 3 أشهر
  8. ضبط مصنع كرتون لتغليف الدخان المزور في جنين
  9. مقتل 3 اسرائيليين بحادث سير على طريق البحر الميت
  10. موقع أمريكي: أبوظبي استخدمت مرتزقة أمريكيين لتنفيذ اغتيالات في اليمن
  11. اصابه شاب بالرصاص خلال مواجهات مع الاحتلال شرق عوريف
  12. الاحتلال يوزيع مناشير يحذر اهالي طولكرم من مساعدة منفذ عملية "بركان"
  13. اندلاع مواجهات بعد اعتداء مستوطنين على منازل المواطنين جنوب نابلس
  14. إصابتان إحداهما خطيرة في حادث سير شمال قطاع غزة
  15. جرافات الاحتلال تهدم منزلا من ثلاثة طوابق في البيرة يعود لعائلة مطرية
  16. الاحتلال يهدم منزلا في خربة أم المراجم جنوب نابلس
  17. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة الغربية
  18. مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في عوريف
  19. جيش الاحتلال يوصي بشن عملية عسكرية في غزة
  20. الرياض تنفي أن يكون رئيس الأركان السعودي التقى نظيره الإسرائيلي

على الأقل.. صرنا نعرف ماذا لا نعرف

نشر بتاريخ: 13/03/2018 ( آخر تحديث: 13/03/2018 الساعة: 14:14 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
كثرت وسائل الإعلام، وقلّت المعرفة. كثرت أجهزة الأمن وفقدنا الأمان. كثر السلاح وتوقفت العمليات ضد إسرائيل وصار الجميع ينتظر طفلة من رام الله تحارب الاحتلال نيابة عن العرب. كنا ثورة تبحث عن وسيلة إعلام، وصرنا وسائل إعلام تبحث عن ثورة. أمواج متلاطمة من المعلومات دون يقين. يزداد عدد طالبي الصداقة وتنحسر الثقة، يرتفع منسوب المتابعة ولكن الدهشة تبقى هي الانطباع الأكثر أثرا.

نعرف كل شئ عن المصالحة. ولا نعرف كيف تنجح المصالحة لأن الفكر الشمولي حل مكان القدرة على الإختلاف. بل إن تفجير موكب رئيس الوزراء في غزة وضعنا مرة اخرى امام إستحقاق الذاكرة. هل نتذكر النسيان أم ننسى الذاكرة!.
تلفزيون اسرائيل اطلق على انفجار الموكب مصطلح (تفجير المصالحة). وقد تكون كاميرات حاجز ايريز راقبت وصوّرت كل شئ قبل وبعد الانفجار.
نعرف أهم وأدق التحليلات في الشؤون الاسرائيلية. ولم يتغير شئ في نظرتنا للصهاينة وفي نظرتنا لذواتنا، وكأننا لم نعرف.

نقرأ كل ما يرشح عن صفقة القرن الامريكية، ونلعب بنفس طريقة الدفاع وقد هرب حارس المرمى في مباراة إنضم فيها الحكم الى الفريق الاّخر.

لو جرى حل الكنيست، وصارت إنتخابات إسرائيلية جديدة. سيفوز اليمين المتطرف ويفوز نتانياهو مرة أخرى بدلا من أن يدخل السجن.

ولم يبق أمامنا هذه المرة سوى معادلة واحدة: إما أكون أنا أو لا تكون انت.

من الجيد أن نعرف، والأهم من ذلك أن نعرف ماذا (لا نعرف). حتى نتعلم من التطور الهائل للتكنولوجيا والحضارة الرقمية، وأن نخرج من ثقافة القرون الوسطى ونتجه مكرهين نحو الحضور القادم. كمن يجبر على الوقوف في طابور صباحي.

بعد التفجير ... وقبل الاجتماع الطارئ وإتخاذ القرارات. نسأل ذاتنا:

ماذا لا نعرف؟
- كيف نستعيد الأمن والأمان والثقة بالنفس والثقة بمن حولنا؟

- هل يمكن حقا تحطيم صفقة القرن مثل بيضة أفعى قبل أن تفقس؟

هل يستطيع العرب تعديلها؟ وماذا لو إعتاد العرب على صمتنا وإعتدنا على غضبهم؟

هل يمكن مواجهة أمريكا؟ وما هي الأدوات؟

هل يعيد الينا التفجير الوعي؟ أم يفقدنا الشعور بالإتجاه؟

الرئيس عاد الى رام الله ليترأس اجتماعا طارئا للقيادة، والجميع يسأل نفس السؤال: ماذا لا نعرف؟

المجلس الوطني قادم ... إما أن يتحول إلى مجلس أعيان، وإمّا الى برلمان حقيقي لمنظمة التحرير قادر على سد الفراغ القائم. 

ونحن نتجه الى المجلس الوطني، يشدني محمود درويش في حضور الغياب / حين قال:

ولأذهبن بلا عكاز وقافية، على طريق سلكناه، على غير

هدى بلا رغبة في الوصول، من فرط ما قرأنا من كُتب

أنذرتنا بخلو الذرى مما بعدها، فآثرنا الوقوف على سفوح

لا تخلو من لهفة الترقب لما توحي الثنائيات من إمتنان

غير معلن بين الضد والضد . لو عرفتك لامتلكتك، ولو

عرفتني لامتلكتني، فلا أكون ولا تكون

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018