الأخــبــــــار
  1. اصابة جندي اسرائيلي بجراح بحجارة شبان مخيم الدهيشة ببيت لحم
  2. الجيش اللبناني: خمس طائرات اسرائيلية تخترق الاجواء اللبنانية
  3. الأمير وليام يبدأ الاثنين زيارة ملكية غير مسبوقة للأرض المقدسة
  4. إنقاذ أربعة أطفال من الغرق في خان يونس
  5. الحمد الله: نرفض المساس بالحريات ولا احد فوق القانون
  6. مستوطنون يقيمون حفلا في الحرم الابراهيمي بالخليل
  7. سكان تل الرميدة يعتصمون امام الحاجز رفضا لسياسة "الارقام" الاسرائيلية
  8. رسميا - فلسطين تنضم إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية
  9. الاحتلال يغلق مدخل بيت عينون بالخليل
  10. الطقس: جو حار وارتفاع درجات الحرارة
  11. خبيران دوليان: الرعاية الصحية في غزة على حافة الانهيار
  12. دعوات للمشاركة في مسيرات "الوفاء للجرحى" اليوم الجمعة على حدود غزة
  13. الرئاسة تدين ممارسات المستوطنين الاستفزازية في الحرم الإبراهيمي الشريف
  14. إصابة امرأة واحراق اشجار زيتون باعتداء للمستوطنين في برقة شمال نابلس
  15. ليبرمان يصدر امرا باعتبار شركة صرافة بغزة "منظمة ارهابية"
  16. الإفراج عن الأسيرتين سعاد البدن وكاملة البدن من بيت لحم
  17. ترامب دعا الملك الأردني للقائه في البيت الأبيض يوم ٢٥ الشهر الجاري
  18. 5 إصابات بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال ببيت فجار جنوب بيت لحم
  19. طائرات الاستطلاع تستهدف مجموعة من الشبان قرب صوفا شرق رفح دون إصابات
  20. الملك عبدالله: بدون دولة فلسطينية لن يتحقق السلام

خبير: العالم مهدد بوباء سيفتك بثلث سكان المعمورة في عامين

نشر بتاريخ: 06/03/2018 ( آخر تحديث: 07/03/2018 الساعة: 08:44 )
بيت لحم- معا-حذرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية في دراسة نشرتها، من تفشي وباء فيروسي عالمي قد يتسبب بهلاك أكثر من 33 مليون إنسان خلال 200 يوم من ظهوره.

وأشارت الصحيفة، في الدراسة التي أعدها الدكتور جوناثان كويك أحد أكبر المتخصصين في هذا المجال، إلى أن عدد ضحايا الوباء الفتاك سيرتفع إلى 300 مليون شخص في غضون عامين، مشيرة إلى أنه، ومع انهيار إمدادات الأغذية والأدوية، ومن دون وجود ما يكفي الناجين لتشغيل نظم الكمبيوتر أو الطاقة، سينهار الاقتصاد العالمي، وقد يؤدي الجوع والنهب إلى إلقاء النفايات في أجزاء مختلفة من العالم.

وذكرت الدراسة، أن الأمر يبدو ككابوس في فيلم كوارث، ومع ذلك، فإنه من المتوقع أن يتحقق، والسبب الإنفلونزا - أكثر فيروس قاتل، وأكثره قابلية للسيطرة، ومن أسرع الأمراض انتشارا بين بني البشر.

وقال كويك، "بصفتي طبيبا ورئيسا لقسم المبرمجين في منظمة الصحة العالمية، أعتقد أن العالم معرض لخطر وباء فيروسي مميت، اشرس من أي طاعون عرفناه في السابق".

وأضاف، "الفيروس المحتمل عبارة عن طفرة جديدة وفتاكة لم يسبق لها مثيل ولأن كافة الشروط متوفرة لانتشاره فمن الممكن أن يحدث غدا".

وتابع كويك، "الخبر الجيد" هو أن هناك أمورا كثيرة يتوجب علينا عملها للوقاية، أما الخبر السيء فهو أنه لم يجر العمل على أمور كثيرة"..."قبل مائة عام مضت، واجه ثلث سكان العالم الموت بسبب ما عرف بالإنفلونزا الإسبانية، وحصل الفيروس على اسمه بعد أن طال ملك إسبانيا ألفونسو الثالث عشر، ورئيس وزرائه، وعددا من وزراء حكومته، وأدى إلى انهيارهم".

وأشار الطبيب البريطاني إلى أنه، واستنادا إلى علم الأحياء (البيولوجيا)، فإن تاريخ فيروس الإنفلونزا يخبر بأن العالم على حافة حصول وباء في القريب المنظور.

وأكد المختص البريطاني في دراسته، أن الإنفلونزا البشرية تبدأ من الطيور البحرية، وفي حالات أقل من الطيور البرية وحتى من الخنازير، حيث يستكمل الفيروس مراحل نموه داخل أجسام الطيور والحيوانات ومن ثم ينتقل إلى الإنسان وقد تطورت وتعقدت جيناته.

وقال كويك، "عندما يحصل الأمر وينتقل الفيروس بعد أن تطور داخل جسم الطير أو الحيوان، إلى الإنسان فإنه يفتك به على الفور، وهو ما حصل أثناء الإنفلونزا الإسبانية قبل 100 عام"، مشيرا إلى أن المزارع والمصانع تعد الحاضنة الأكبر لنشوء هذه الفيروسات، إذ تسبب انتشار وباء (أتش 1 أن 1) عام 2009 في هلاك ما يقارب من 600 ألف شخص حول العالم.

وأضاف الطبيب البريطاني، بأن ما يعرف اليوم بـ(أتش 5 أن 1)، وهو الشكل المتطور للفيروس، ومصدره الحيوان، وأنه انتقل إلى البشر عن طريق لمس طيور مصابة في أحد أسواق الدواجن، أو في أسواق مدينة هونغ كونغ، وقد قتل الفيروس، في الفترة ما بين عامي 2003 و 2016، ما يقارب 850 ألف شخص، وانتشر في أكثر من 16 بلدا حول العالم.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018