الأخــبــــــار
  1. الطقس: جو غائم جزئيا ولا تغير على درجات الحرارة
  2. وزير التربية اللبناني ينفي أي تدابير بحق التلاميذ الفلسطينيين
  3. تونس تتوقع حضور 6 الاف ضيف للقمة العربية
  4. الجبهة الشعبية تنعى المناضل الكبير ماهر اليماني
  5. نتنياهو يلتقي بوتين الاربعاء في موسكو
  6. رسمياً- قائمتان عربيتان تتنافسان في انتخابات الكنيست
  7. الاحتلال يفرج عن أسير من اليامون بعد قضاء 23 عاما في الأسر
  8. الاحتلال يشن حملة اعتقالات في مدينة القدس
  9. استطلاع القناة 12: 36 مقعدا لحزب كحول لفان و30 مقعدا لليكود
  10. اصابة 6 مواطنين برصاص قوات الاحتلال شرق رفح
  11. بدء فعاليات وحدة "الارباك الليلي" جنوب قطاع غزة
  12. ابو مذكور لـ معا: موسم العمرة الجديد يبدأ في غرة اذار المقبل
  13. الزراعة: الجراد قد يجتاح فلسطين اعتمادا على تقلبات الجو والرياح
  14. الجبهة والعربية للتغيير يتفقان على خوض الانتخابات بقائمة ثنائية
  15. مستوطنون يهاجمون رعاة الاغنام جنوب الخليل
  16. العالول: سلسلة خطوات سيتم اتخاذها لمواجهة قرار الاحتلال قرصنة الاموال
  17. الاحتلال يطلق النار على شاب قرب السياج الفاصل بزعم اطلاقه بالونات
  18. اسرائيل تقدم شهادات جنودها في "لاهاي" ضد حماس
  19. مقتل شخصين بإطلاق نار في ميونخ جنوبي ألمانيا
  20. الاحتلال يجدد رفضه تسليم جثمان الشهيد الاسير بارود

فلسطين في مكتبات جامعات دولة الإحتلال

نشر بتاريخ: 10/02/2018 ( آخر تحديث: 10/02/2018 الساعة: 08:00 )
الكاتب: هدى صلاح الدين عريدي
الطلاب والطالبات الفلسطينيون في الداخل الفلسطيني يواجهون الكثير من التحديات والصعوبات في الجامعات الاسرائيلية، منهم اللغة وصراع الهوية والكثير الكثير من الصعوبات. 

أولًا، نكبر ونتعلم في مدارس تُدرس حسب منهاج وزارة التربية والتعليم الاسرائيلية، منهاج يُحرف تاريخنا وجغرافيا وطننا، ويعرفنا كمواطنين "عرب في اسرائيل"، كأقلية عربية،   فكيف لنا أن نكون أقلية في وطننا؟ وفقط عرب؟  فنحن لسنا عربا، نحن فلسطينيين في الدرجة الأولى والثانية والثالثة وبعدها عرب، فهذا التعريف من صنع دولة الاحتلال لتفرق وتميز بين أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل في الضفة في غزة وفي الشتات، حتى أصبح الكثير من أبناء الداخل يعرفون أنفسهم بمصطلحات دولة الاحتلال. 

في دروس التاريخ تعلمنا عن "حرب الاستقلال" بدلا من أن نتعلم عن النكبة والتهجير وجرائم العصابات الصهيونية في دير ياسين في كفر قاسم في الطنطورة وفي.. وفي.. أما في كتب المدنيات كتبوا لنا نشيدهم "هتكفا"، في المدارس لم ننشد نشيدنا الوطني فدائي أو حتى موطني، ومع احترامي للمعلمين والمعلمات لا أعرف كيف درسونا تاريخـًا ليس تاريخنا ونشيدًا ليس نشيدنا، درسونا الآكاذيب، رغم أنهم هم من يصنع الأجيال.

بعد أن نتخرج من المدارس نتجه الى الجامعات والكليات، منا من يسافر الى الخارج ومنا من يختار أن يدرس في الجامعات الاسرائيلية، وهنا تبدأ مرحلة جديدة مليئة بالعقبات التي تفرضها اللغة والهوية، وطبعًا لا تخلُ من المواقف العنصرية. ندرس في جامعات لا تتحدث العربية بل وتحتفل في نكبتنا وتعين مواعيد الاختبارات في أعيادنا الاسلامية والمسيحية والدرزية، جامعات لا تعترف حتى بكلمة "فلسطين" فكيف لها أن تعترف بأرض فلسطين؟  وشعب فلسطين؟  ناهيك عن المحاضرين الذين يصرحون باستمرار بانه "لم يكن شيء اسمه فلسطين"، "فلسطين كذبة كبيرة"، "ليس هناك شعب اسمه فلسطين"، مع العلم ان هناك محاضريين منحازين للقضية ولهم كتب وأبحاث مهمه جدا عن جرائم العصابات الصهيونية عام النكبة، لكن نسبتهم قليلة.  مع كل هذا الانكار والتحريف نجد في مكتبات الجامعات والكليات الكثير من الكتب القديمة تحت عنوان "القانون الفلسطيني"، "المحاكم الفلسطينية"، "فلسطين ما قبل حرب الاستقلال" وغيرهم من الكتب من سنوات 1919-1945، مع العلم أن بعض الكتب تتضمن القانون الانجليزي اي فترة الانتداب البريطاني لكن الارض كانت تسمى فلسطين، كلمة فلسطين كانت تكتب بالخط العريض. رغم انكار الجامعات لوجود فلسطين فهي موجودة في مكتباتهم في كتب عمرها أكبر من عمر "اسرائيل" و"الهوية الزرقاء"، موجودة فينا نحن الطلاب الفلسطينيين، ففي يوم استقلالهم نحي ذكرى النكبة ونرفع الاعلام الفلسطينية وننشد نشيدنا الوطني ونهتف ضد ظلم وارهاب دولة الاحتلال من قلب الجامعات، ونتظاهر لنصرة القدس ومن أجل فك الحصار عن غزة هاشم، نهتف لغسان وحبش وللشهداء وللأسرى، وسنبقى حتى آخر نفس، اذ تستطيع دولة الاحتلال أن تسحب منا "الهوية الزرقاء" ولكنها لن تستطيع أن تنتزع منا هويتنا الفلسطينية العربية.

باقون وباقي وطني الانسان..وطني الي ما بهاب الزمان..
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018