/* */
الأخــبــــــار
  1. الامم المتحدة تحذر من خطورة نفاد وقود الطوارئ بغزة
  2. تمديد الاعتقال المنزلي للشيخ رائد صلاح
  3. الاحتلال يهدم خيمة ويعتدي على مواطن بالضرب في مسافر يطا
  4. الاحتلال يسلم إخطارات لوقف البناء في محلات تجارية جنوب غرب مدينة جنين
  5. فتح: حديث حماس عن تهدئة دون دفع ثمن سياسي هراء وكذب
  6. إطلاق نار باتجاه جنود الاحتلال على حدود غزة
  7. إطلاق نار على السفارة الأميركية في أنقرة
  8. الاحتلال يعتقل 11 مواطنا ويصادر اسلحة
  9. البعثة الطبية: طواقمنا عالجت 3000 حاج
  10. بعثة الحج تؤجل تفويج الحجيج بسبب حالة الطقس
  11. هيئة الاسرى: القيادة ماضية بخدمة الاسرى وعوائلهم
  12. اسعاف فلسطيني اردني اسرائيلي يخمد نيرانا على الجسر
  13. عودة الفصائل من القاهرة الى غزة بعد مباحثات حول التهدئة والمصالحة
  14. مستشار الأمن القومي الأمريكي في إسرائيل لبحث عدة ملفات ضمنها غزة
  15. وزارة الصحة والنيابة العامة والضابطة الجمركية يغلقون مطعما في رام الله
  16. وفاة فتى متأثرا بجروح اصيب بها قبل يومين جراء سقوطه من علو في حلحول
  17. الخارجية: دولة فلسطين تتسلم تقرير الأمم المتحدة حول الحماية الدولية
  18. مصرع طفل بحادث سير شمال قطاع غزة
  19. الشرطة تضبط وتتلف 50 مركبة غير قانونية في الخليل
  20. الشرطة تقبض على شخص بحوزته 322 غم مواد يشتبه انها مخدرة في قلقيلية

لا تذكروا فلسطين والقدس أبداً!!.

نشر بتاريخ: 07/02/2018 ( آخر تحديث: 07/02/2018 الساعة: 10:20 )
الكاتب: موفق مطر
ارهاب الاحتلال الاستيطاني الاسرائيلي العنصري الدموي هنا، وارهاب داعش الاجرامي الدموي هناك، أما الهدف فهو الفلسطيني دائما.

نواجه وحشا بشريا برأسين، الأول يهودي متطرف يقتل بسيف الرب، وآخر اسلاموي يقتل باسم الله ايضا، وكلاهما يشحذ سكين جريمته على دولاب الدين ويبرر جرائمه ضد الانسانية ويمررها للعالم بمصطلحات مقتطعة من كتب مقدسة!!

يوم الأحد الماضي أعدم همجيو "داعش" فلسطينيين اثنين من سكان مخيم اليرموك جنوبي العاصمة السورية دمشق، وبالتوازي تعدم قوات الاحتلال شبانا فلسطينيين على الطرقات جيش الاحتلال، وتهدم بيوت مواطنين، ويفسد المستوطنون ارض المواطنين الفلسطينيين بهمجيتهم ونزعتهم الاجرامية.

لا تعنينا حجج ومبررات الاحتلال الاسرائيلي وتوامه داعش، ولا حتى التهم التي يتخذونها كمبررات لارتكاب جرائمهم، فالاحتلال وداعش لا يملكان اية شرعية لنصب محاكم، او اي سلطة تعطيهما الحق بتوجيه تهم لمواطن فلسطيني، هنا على ارض فلسطين المحتلة او في المخيمات الفلسطينية في سوريا حيث اغتصبت داعش أمن المخيمات الفلسطينية، وتحديدا مخيم اليرموك، واتخذته قاعدة لممارسة ارهابها على الفلسطينيين في المخيم وعلى المواطنين السوريين والدولة السورية.

احدى الصور المنشورة لواحد من الشابين قبل اعدامه دليل على قناعة هذا الفلسطيني بما كان يفعل، حيث بدا في لحظة مواجهة الموت رابط الجأش، متماسك، فبدا كبطل وفي قلبه ايمان ارتسم على وجهه بأن هذا الداعشي ما هو الا نسخة من جيش الغزو الاستعماري الاحتلالي الهمجي العنصري، حتى لو اختلف منظر الجندي في جيش الاحتلال عن ذاك المخلوق الداعشي في التفاصيل الشكلية، فالصورة تخبرنا بأن الشاب الضحية في مخيم اليرموك تعامل مع الموقف، كما يتعامل الشباب الأبطال هنا في الوطن المحتل اثناء المواجهة الميدانية، او اثناء مواجهة السجان فيما يسمى المحاكم العسكرية، حيث يرفعون رؤوسهم ولا يطاطئونها أبدا، وحيث لايملكون الا الابتسامة سلاحا تقوى به نفوسهم، فيشيعون الأمل بحتمية انتصار ارادة الروح الوطنية.

عما قريب سيكتشف الأشقاء العرب، وسيكتشف العالم وبالتفاصيل كيفية توليد هذه المنظومة الارهابية واستنساخها، وادراجها في جداول الاستخدام في العالم، والى أن تصبح الحقائق والمعلومات في متناول كل مهتم ومتابع، وبالتأكيد في متناول ذوي الملايين من الضحايا في الأقطار العربية، ودول العالم، قد لا يكون صعبا الاقتناع بأن منظومة واحدة تسيطر على صناعة الارهاب، وتتحكم بآلية توجيهه، وتعززه، وتمده بأسباب الحياة، فداعش كوليد مركب جمع الاخوان المسلمين، وكال اشكال العنصرية والهمجية التي مرت على البشرية في تاريخها، هو توأم الوليد المركب الذي جمع التطرف اليهودي العنصري، مع نماذج الجرائم النازية، وزاد عليها جرائما غير مسبوقة، افظعها محاولة اغتيال شعب بكل مقوماته الثقافية والحضارية، وتفعيل برنامج المجازر، وصولا الى نكران وجوده على ارض فلسطين لتمرير مقولة ارض بلا شعب !.

منذ سنوات استفحل نبت الارهابيين في سوريا، وخرجت اسماء كثيرة لجماعات، تنافست على ارعاب العالم وارهابه بصور، لايصدق انسان القرن الواحد والعشرين ان بشرا ينهشون جسد الانسان وروحه ونفسه وكينونته المقدسة،بوحشية تفوق مئات الضعاف وحشية الكلاب البرية ، باعتبار فارق الخلق بين ذاك المفترس ، وهذا الآدمي .!.. لكن هؤلاء لم يفطنوا ان القدس محتلة ، وانها تحتاج الى الجهود المخلصة لكل عربي ، وان الاقتتال والصراعات الداخلية الدموية لايستفيد منها الا الاحتلال الاسرائيلي ، وان للشعب الفلسطيني قضية عادلة ، الا عندما بداوا يستشعرون نهاياتهم ، فيسارعون لامتطاء قضية القدس والمقدسات التي تئن من وطأة الاحتلال منذ اكثر من ستين عاما ، ومثال على ذلك المدعو ( الجولاني ) -مسؤول ما كان يعرف بجبهة النصرة الاخوانية – حيث يقول : لايهم كم نكسب او نخسر من المواقع .. فالقدس تنتظرنا " ، فهذا الذي لم يشبع من دماء الأشقاء السوريين ، يريدنا ان نصدقه أن القدس في خاطره .

وفي هذا السياق لنا كلمة : من يقتل اخيه في وطنه ، ومن يتخذ الارهاب والجريمة ويسفك الدماء ، ويقتل الفلسطينيين والعرب والمسلمين أو يمس واحدا من شعوب الانسانية بسوء ، لانراه الا في جبهة واحدة مع الاحتلال والارهاب والاجرام لانريد أن يذكر اسم فلسطين على لسانه ابدا .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018