الأخــبــــــار
  1. الكابينت يقرر تأجيل اخلاء الخان عدة اسابيع لحين ايجاد وسيلة اخرى
  2. ملك الاردن يلغي ملحقي "الباقورة والغمر" من اتفاقية السلام مع اسرائيل
  3. الاحتلال يلغي قرار تحويل محافظ القدس لمحكمة عوفر ويعقد جلسة بعد قليل
  4. انتزاع حكم ببراءة الأسيرة أريج حوشية والافراج عنها اليوم
  5. 3 قتلى بحادث سير على طريق جنين
  6. هيئات مقدسية تطالب ملك الأردن بالتحرك لتطبيق قرارات اليونسكو
  7. ردا على نتنياهو-الوزير عساف يعلن استمرار الاعتصام بالخان الأحمر
  8. قوات الاحتلال تعتقل 6 مواطنين وتزعم العثور على سلاح في الضفة
  9. الاسير المقدسي سمير أبو نعمة يدخل عامه الـ33 بسجون الاحتلال
  10. الحكومة: اعتقال محافظ القدس ومدير مخابراتها جريمة جديدة بحق الشعب
  11. غزة- اطلاق نار قرب مقر القضاء العسكري واعتقال مشتبه بهم
  12. الدفاع المدني يتعامل مع 292 حادث إطفاء وإنقاذ خلال أسبوع
  13. الاحتلال يمدد اعتقال محافظ القدس لمدة 4 ايام وتحويله لمحكمة عوفر
  14. اسرائيل تعيد فتح معابر غزة بعد اغلاق لعشرة أيام
  15. هارتس تكشف : اسرائيل تقرر وقف هدم الخان الاحمر والبحث عن حلول بديلة
  16. ثلاث كنائس تهدد باغلاق كنيسة القيامة ردا على استهداف اراضي الكنيسة
  17. الاحتلال يختطف محافظ القدس عدنان غيث من حي بيت حنينا شمال القدس
  18. المئات يتظاهرون ضد قانون الضمان بالخليل
  19. طائرات الاحتلال تستهدف مجموعة من المواطنين شرق رفح دون اصابات
  20. مصرع طفله بحادث سير في تفوح غرب الخليل

ليس وحدك َ

نشر بتاريخ: 01/02/2018 ( آخر تحديث: 01/02/2018 الساعة: 10:37 )
الكاتب: سليم النفار
شعر: سليم النفار

لا ، ليس وحدكَ ،

مَن ْ يُفكِّر ُفي طريق ٍ للخلاص ْ

لا ، ليس وحدكّ ،

مَن ْ رأى :

ليلَ المدينة ِ صارخا ً

في كلِّ فاصلة ٍ ،

فواصلُها :

تنوح ُ تحت َ أشتات ِ الرصاص ْ

لا مُهديا ً فرحا ً ،

ولا وجعا ً يؤوب ُ بها ،

كأن َّ الليل َ أقدار ٌ ،

على باب ٍ لها قناص ْ

لا ، ليس وحدكَ ،

منْ تناثرَ في الهوى

بين الحظوظ العاثرة ْ

تركَ الحبيبة َ والصديقة َ ،

والحديقة َ في دروب ٍ كالحة ْ

لا ، ليس وحدكَ ،

من تناسى القبر مفتوحا ً ،

لأفواج ٍ تراها راحلة ْ

لا ، ليس وحدكَ ،

يا ابنَ أرض ٍ حائرة ْ

قد عذَّبوا نَفَسا ً ،

يُقَاوم ُ في ضلوعِك ْ

وتأفّفوا غضبا ً ،

على ما لاح َ من ْ :

صبر ٍ هنا يَسْعى ،

وتسعى في طموحِك ْ

فتجمهروا في غير مسعى ،

قرّروا منك َ الملاص ْ

يمّا ً عميقا ً ،

لا نجاة َ ولا غريقا ً ،

فامتطي سَلسَ الشموس ِ الساطعة ْ

لا ريحُ طروادة ْ ،

ترى سفنك ْ ،

ولا أحزان ُ نفس ٍ ثائرة ْ

لا ، ليس وحدك َ ،

من يرى هذا النُّعاس ْ

ماذا ترى ...

أترى بلادا ً في ضمار ٍ غائرة ؟

كانت ْ هناك ْ

مَن ْ يا تُرى كانت ْ هناك ْ :

خيلُ القفارْ

شمسُ النهار الآفلة ْ

أم ْ طلَّة ُ الفجرْ ،

في ردهة ِ الكون ِ المُداس ْ ؟

لا ، ليس وحدكَ ،

من يفتش عن غِلال ِ العمر ِ ،

في درب ٍ ضباب ْ

لا ، ليس وحدكَ ها هنا

يُعلي البيارق َ ،

في سفوح ٍ لا تُجاب ْ

في كلِّ حادثة ٍ بنا

تعلو الحكايا والتفاسير العِجابْ

وهزيمة ٌ تمضي ، ولا تمضي ْ ،

ونعتقد ُ الهزائم َ من غياب ْ

لا ، لم تعلّمَنا التجارب ُ أنَّ فينا ،

ألفُ " بروتس "

يتلطَّى خلفَ جُبَّته ِ ،

لتنكسرَ القباب ْ

لا ، ليس وحدكَ ،

من يرى :

سلفاً على سلفٍ ،

تهاوى في الرغاب ْ

لا ، ليس غايته ُ نشيد ٌ ،

أو صعيد ٌ ،

إنّما نَفْس ٌ ترى :

نَفَساً يموء ُ ،

و تُرْخَى في عباءته ِ الكلاب ْ

لا ، ليس وحدكَ ،

من يؤذن ُ للهداية ِ في انشطار الروحِ ،

في هذا الخراب ْ

لا ، ليس وحدكَ ،

في اتحاد الظلم ِ مظلوما ً ،

ولا تُهدي جنودك َ أيَّ نوع ٍ من حراب ْ

كم ْ يا تُرى

سترى خرائب َ روحنا

وتُزيح ُ أبصارا ً عن الفعل ِ المُهاب ْ ؟؟

من ْ أنت َ يا ذا الذي

يُعطَى مقاليد َ الركاب ْ ؟

وتقول ُ يا وحدي ْ ،

فهل ْ كفّت ْ جموع ُ الناس عن ْ

نَفَر ٍ

وعن رجل ٍ ،

يرى ما لا ترى

في هذه البلوى ،

وما ينداح ُ من جلل ٍ ...

على طلل ٍ صعاب ْ ؟؟

لا ، ليس وحدك َ ،

من يرى

لا ، ليس وحدك َ ،

ها هنا

فاحمل ْ فوانيسَ الأمل ْ

في كلِّ زاوية ٍ ،

أرى مُهجا ً تُضيءُ بها المُقل ْ

لابدَّ آتية ٌ بنا

أو ربَّما

تأتي ْ بهم ْ

أحلامنا ... تلكَ التي

لا ، لم يساورها الملل ْ

فهنا مُضمخة ٌ أغانينا ،

بآهات ٍ

وآمال ٍ تنادينا ...

فهل ْ ننسى تُرى

يا حادي الأحلام فينا ؟

لا ، ليس وحدكَ ،

من يرى

فالأرض ُ كل ُّ الأرض ِ ،

تتبعكَ ... وتُسمعك َ الصدى

قُلها ،

فأنتَ الفصلُ في هذا المدى

ما كانت الدنيا هنا

بأذلِّ حاضرها ،

سوى ذاك َ السُّدى

لا ، ليس وحدك َ ،

ها هنا .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018