الأخــبــــــار
  1. محكمة اغتيال الحريري قد تسقط التهم عن مشتبهين بهما
  2. العاهل الأردني يبحث مع سيناتور أمريكي الوضع في الشرق الأوسط
  3. عشراوي: تشريعات اسرائيل غير قانونية وتخدم الاحتلال
  4. مشرع قانون لحل الكنيست وانتخابات مبكرة
  5. عريقات: ثمة واقع جديد في ظل الانحياز الأميركي لإسرائيل
  6. ترامب يقترح تسليح المعلمين في المدارس
  7. مئات القتلى والجرحى في الغوطة السورية
  8. الشرطة تقبض على شخصين سرقا مبلغ 190 ألف شيقل من مواطن في بيت ساحور
  9. مصرع فتى صدمته مركبة وسط مخيم جباليا
  10. الاحتلال يعتقل مواطنا حاول التسلل شمال قطاع غزة
  11. الاحتلال يطلق النار على متظاهرين شرق مخيم البريج وسط القطاع
  12. القاء الحجارة على سيارات المستوطنين وقوات الاحتلال قرب مخيم العروب
  13. نتنياهو يبلغ الكابينت استمراره في الحكم رغم ما يطوقه من تهم بالفساد
  14. الخارجية تدعو الإدارة الأمريكية الى التقاط فرصة السلام
  15. الاحتلال يعتقل شابين خلال قمع فعالية تضامنية أمام سجن عوفر
  16. الاحتلال يهدم محلا في بيت حنينا وبركس أغنام بشعفاط شمال مدينة القدس
  17. تأجيل التصويت على قانون "القومية اليهودية" بسبب خلافات داخل الحكومة
  18. فريق ترامب أطلع مجلس الأمن على خطة السلام للشرق الأوسط
  19. استشهاد شاب متأثرا بجروحه التي أصيب بها الجمعة الماضية شرق البريج
  20. قوات الاحتلال تعتقل 20 مواطنا في الضفة والقدس

ماذا قال الطيبي عن طرده وزملائه من الكنيست خلال خطاب بنس؟

نشر بتاريخ: 28/01/2018 ( آخر تحديث: 30/01/2018 الساعة: 13:16 )
بيت لحم- معا- في مقال بعنوان “احتججنا على زيارة مايك بنس، وإسرائيل لم تتحمل ذلك!”، كتب أحمد الطيبي، عضو الكنيست من القائمة المشتركة عن طرده وعدد من أعضاء القائمة، في وقت سابق من هذا الأسبوع، من الكنيست الإسرائيلي، بعد محاولتهم الاحتجاج بصمت على خطاب نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس.

وقال الطيبي إنه وزملاءه كفلسطينيين أصليين في هذه الأرض وكمواطنين في إسرائيل، شعروا بأنه كان من واجبهم التصرف إزاء الاعتراف الأخير من قبل إدارة ترامب بالقدس كجزء من إسرائيل، وهو ما يتعارض مع القانون الدولي و70 عاما من سياسة الولايات المتحدة، والتجاهل التام الذي أبدته لحقوق الفلسطينيين منذ تولي دونالد ترامب منصبه.

وأضاف الطيبي “عندما بدأ بنس خطابه، رفعنا يافطات عليها عبارة “القدس عاصمة فلسطين” ليتم إخراجنا بسرعة وبعنف وسط هتافات الأعضاء اليمينيين”.

وأشار في مقاله في مجلة “نيوزويك” الأمريكية الأسبوعية إلى سياسة الرئيس الأمريكي بشأن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، قائلا إنه وخلال العام الماضي، “أظهر ترامب وبدون أي شك أن إدارته لا يمكن أن تكون وسيطا محايدا بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وقد أحاط نفسه بكبار المستشارين الذين يؤيدون بقوة مشروع الاستيطان غير المشروع في إسرائيل”. مشيرا إلى أن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل كان مجرد القشة الأخيرة.

وعن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، قال الطيبي إنه لعب دورا هاما في سياسات إدارة ترامب في الشأن الإسرائيلي الفلسطيني وذلك “بدافع من أيديولوجيته الصهيونية المسيحية، وهو مؤيد متحمس لليمين الإسرائيلي والمشروع الاستيطاني، وقد شجع ترامب بقوة على الاعتراف بالقدس كجزء من إسرائيل ووقف وراءه بفخر خلال الإعلان”.

وتابع الطيبي “وبينما كان بنس يثني على زملائه المتعصبين الدينيين في الكنيست، على بعد بضعة أميال فقط، كان الملايين من الفلسطينيين – المسيحيين والمسلمين على حد سواء – يحاولون عيش يوم آخر تحت الحكم العسكري الوحشي الذي تمارسه إسرائيل منذ 50 عاما”.

وأشار الطيبي إلى أن بنس وفي كلمته في الكنيست، حث أولئك الذين “يعتزون بالحرية” على النظر إلى إسرائيل و”التعجب بما تملكه”.

وأضاف “لو أنه (بنس) أزعج نفسه قليلا بالنظر إلى الواقع أمامه بدلا من أن تغرقه الأوهام الدينية الخطيرة، وإدراك أن إسرائيل حرمت الفلسطينيين في الأراضي المحتلة من أبسط الحريات، بما في ذلك حرية التنقل وحرية التعبير وحرية الدين لأكثر من نصف قرن”. وتابع “لكان شهد سرقة أراض الفلسطينيين ومنازلهم من قبل إسرائيل وتسليمهم للمستوطنين اليهود غير الشرعيين”.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017